العليمي يتسلم تقرير هيكلة القوات ومحتجون يغلقون مبنى وزارة بعدن     كأس العالم في قطر.. كاتب غربي ينتقد ترويج المثلية في البلدان العربية     استغلال الموقع الرسمي.. الكشف عن قيام النائب العام السابق بتوظيف 100 شخص     الإعلان عن تفاهمات يمنية جديدة في الأردن     ما دور السعودية في دفع الحوثيين لقتل علي عبد الله صالح؟!     في سجن تابع للإمارات.. أسرة القيادي الإصلاحي "الدقيل" تناشد المجلس الرئاسي التدخل للإفراج عنه     تفاصيل انقلاب 2017 في القصور الملكية السعودية     حدادا على أرواح أطفال السرطان.. إيقاد الشموع في جنيف تنديدا بجرع الدواء المنتهية     رحيل فقيد اليمن وشاعرها الكبير عبدالعزيز المقالح     ندوة دولية حول بناء السلام وإعادة إعمار يمن ما بعد الحرب     كرة القدم العربية في كأس العالم بقطر     إصابة مدني بقناصة في حي الروضة بتعز     الحكم بالإعدام على قاتل الطفلة مها مدهش     منديال قطر.. إعادة للعرب قبسا من الأمجاد     قراءة في المدوّنة الحوثية للوظيفة العامة (1- 3)    

السبت, 07 ديسمبر, 2019 09:22:48 مساءً

من الوفاء للشهيد القائد عدنان الحمادي وكافة الشهداء ولتعز وتضحيات ابنائها وللوطن كله، أن يعمل الجميع لمساعدة أنفسهم والتحرك مع السلطة المختصة كفريق واحد؛ للوصول إلى الحقيقة كما هي، ولا شيء غير الحقيقة. 
الحقيقة دون زيادة أو نقصان، أو تلوين أو تسيس أو استغلال أو توظيف، أو تغطية أو متاجرة.  الحقيقة كما هي مجردة كضوء الفجر الصادق عارية من الأهواء والأطماع والقفازات والأقنعة والنوازع والضغائن والعقد والرغبات، بعيدة كل البعد عن تصفية الحسابات الرخيصة والقاصرة. 
هذا هو العمل العظيم الذي يليق بتعز، حيث يقضي استدعاء الاخلاق النبيلة وايقاظ الضمير الفردي والجمعي، واستحضار حب ومصلحة الوطن. لا شي يستدعي الخلاف في فاجعة مثل هذه بل الاتفاق مهما كانت التباينات واتخاذها فرصة للوحدة وتصحيح المسارات، يتبعها تنقية الوسائل وتصحيح النوايا، وتعديل الوجهة والاتجاه حتى تكون كل الطرق تؤدي إلى الحقيقة ولا شيء غيرها. 
الحقيقة كما هي، وليس كما يريدها هذا أو ذاك. بحيث نكون أمام شروع في قتل تعز وخيانة لدم الشهيد.
المظلوم نصيره الله، ولن يكون دمه بوابة لظلم برئ أو وسيلة لإثارة فتنة داخل مدينة صابرة تواجه الأعاصير بصدق أبنائها منذ سنوات. تعز المظلومة والتي تواجه الظلم من كل الاتجاهات بأغلى ما تملك
وبشموخ لا ينحني وإرادة لا تنكسر. ليكن في علم الجميع، أن دم عدنان الحمادي القائد (المظلوم)
مثل ناقة (صالح) فمن يا ترى يبيت النية للعبث به بعيدا عن الحقيقة؟!  

* صفحة الكاتب على فيسبوك 
 


قضايا وآراء
مأرب