مشروع "مسام" يخرج بإحصائية جديدة حول الألغام في اليمن     الشهيد اللواء عدنان الحمادي قبل شهور قليله من مقتله     موقع بريطاني: أمير قطر لن يشارك في القمة الخليجية بالرياض     لماذا بدأت مليشيا الحوثي بمحاكمة عشرة صحفيين بصنعاء     هل ينتبه اليمنيون لمخطط الإمارات بفصل المخا عن مدينة تعز     قرار للنائب العام يمهد بفصل مديرية المخا عن محافظة تعز (وثيقة)     وزير الخارجية الأمريكي يزور المغرب والتعاون الاقتصادي على رأس الزيارة     توتر عسكري كبير بأبين بعد وصول تعزيزات للمجلس الانتقالي     الجيش الأمريكي عبر المدمرة "فورست" يسدد ضربة موجعة للحوثيين     سياسة إضعاف الشمال وأثرها في تقوية الحوثيين وتقويض الدولة     وكيل وزارة الشباب والرياضة يشهد اختتام بطولة ال 30 من نوفمبر لكرة القدم بمأرب     الدكتور العديل يمثل اليمن في المؤتمر الدولي حول الهجرة الآمنة بالقاهرة     الدكتور منير لمع يلتقي قيادة مكتب الشباب والرياضة بمأرب     البنك المركزي والمالية يعرقلان صرف رواتب الجيش الوطني بالمناطق الشمالية المحررة     مقتل اللواء الحمادي.. الوطن يخسر أحد أبرز القادة العسكريين المناوئين للانقلاب    

السبت, 30 نوفمبر, 2019 07:03:15 مساءً

 
 
من الـوهلة الأولى لانـدلاع ثـورة «26سبتمبر1962»، هب أبناء ردفان كغيرهم لمساندتها، كـان الثائر راجح بن غالب لبوزة في الصفـوف الأولى للمواجهة، وبقرار اتُخذ من صنعاء، اشتعلت جبال ردفـان بالمقاومة، فكانت تلك الثورة نواة الكفـاح المُسلح، والقاصمة التي أجبـرت المُحتل على المُغادرة.
 
تعود المُقدمات النضالية للثائر «لبوزة» إلى العام «1942»، نجح ومجموعة من بني عمومته بالهجوم على ثكنة عسكرية في «جبل الحمراء»، تمكن من القضاء عليها، ذاع صيته حينها، وصار «الجمَّال» النحيل الذي أمتهن جلب الحبوب من الضالع وقعطبة بطلٌ لا يشق له غبار.
 
استغل «لبوزة» الخلاف بين الانجليز والإمام أحمد، وتوجه ومعه أفراد من قبيلته «آل قطيب» إلى «السخنة» لمقابلة الأخير «1956»، حظي وأصحابه بدعم محدود، ليقوم الانجليز بعد عودتهم بقصف قراهم، تصدى الثوار ببنادقهم الألمانية للطائرات الانجليزية، وأسقطوا اثنتين.
 
أواخر «مارس1963»، هبَّ أكثر من «300» مُقاتل ردفاني لمساندة الثورة السبتمبرية على مجموعتين، كان قتالهم في جبال حجة مُشرفاً، وفي قريتي «الوعيل» و«مفتاح» سجلت المجموعة التي قادها «لبوزة» أروع انتصاراتها، شهداء وجرحى كُثر سقطوا، ليعودوا بعد ثلاثة أشهر إلى صنعاء، بعد أن أعلن من هناك عن تأسيس «الجبهة القومية لتحرير الجنوب».
 
أصدرت ذات «الجبهة» بيانها التحرري، كان «لبوزة» من جملة الموقعين عليه، التقى بعدها وأصحابه بالرئيس السلال، وقحطان الشعبي، وتم الاتفاق على فتح جبهة في ردفان، على أن يتولى «لبوزة» قيادتها.
 
عاد الثوار إلى ردفان نهاية «أغسطس1963»، وحين علم «ني ميلن» الضابط السياسي بذلك، أرسل إلى «لبوزة» ومجموعته، وطلب منهم تسليم أنفسهم، وأسلحتهم، ودفع «500» شلن غرامة على كل فرد، كضمانة لعدم عودتهم إلى الشمال، رد الأخير عليه برسالة قوية أرفقها بـ «طلقة رصاص».
 
«لبوزة» الثائر الأمي الذي لا يجيد الكتابة إلا بلغة البندقية، أملى لكاتب رسالته عبارات مُختزلة، خالية من مفردات المهادنة، قال فيها: «لم نعترف بكم ولا بحكومة الاتحاد المزيفة، وان حكومتنا هي حكومة الجمهورية العربية اليمنية، ونحذركم من اختراق حدودنا».
 
استشاط الضابط الانجليزي غضباً، تقدم في اليوم التالي صوب ردفان، فما كان من الثوار إلا أن تمترسوا فوق «جبل البدوي» المُطل على «الحبيلين»، لتدور في صبيحة يوم الاثنين «14أكتوبر1963» مواجهات عنيفة بين الطرفين، انتهت قبل أن ينتصف ذلك النهار بسقوط «لبوزة» شهيداً، عن «64» عاماً، متأثراً بشظايا قذيفة مدفعية.
 
أذاعت إذاعتي «صنعاء»، و«صوت العرب» النبأ الفاجعة، وفوق قبر الشهيد تعاهد الثوار على مواصلة المشوار، اختاروا ولده «بليل» قائداً لهم، وجعلوا من «وادي دبسان» مسقط رأسه مقراً لعملياتهم.
 
مثلت لحظة استشهاد «لبوزة» بداية حقيقية لمرحلة الكفاح المسلح، جميع الكيانات الجنوبية المسلحة اعتبرتها كذلك، فيما أصدرت «الجبهة القومية» بيان حماسي جاء فيه: «ونعاهد راجح بن غالب أن نخوض المعركة حتى النصر، مهما كانت التضحيات»، وهو ما كان.
*صفحة الكاتب 
 


قضايا وآراء
حملة فكوا الحصار عن مدينة تعز