مشروع "مسام" يخرج بإحصائية جديدة حول الألغام في اليمن     الشهيد اللواء عدنان الحمادي قبل شهور قليله من مقتله     موقع بريطاني: أمير قطر لن يشارك في القمة الخليجية بالرياض     لماذا بدأت مليشيا الحوثي بمحاكمة عشرة صحفيين بصنعاء     هل ينتبه اليمنيون لمخطط الإمارات بفصل المخا عن مدينة تعز     قرار للنائب العام يمهد بفصل مديرية المخا عن محافظة تعز (وثيقة)     وزير الخارجية الأمريكي يزور المغرب والتعاون الاقتصادي على رأس الزيارة     توتر عسكري كبير بأبين بعد وصول تعزيزات للمجلس الانتقالي     الجيش الأمريكي عبر المدمرة "فورست" يسدد ضربة موجعة للحوثيين     سياسة إضعاف الشمال وأثرها في تقوية الحوثيين وتقويض الدولة     وكيل وزارة الشباب والرياضة يشهد اختتام بطولة ال 30 من نوفمبر لكرة القدم بمأرب     الدكتور العديل يمثل اليمن في المؤتمر الدولي حول الهجرة الآمنة بالقاهرة     الدكتور منير لمع يلتقي قيادة مكتب الشباب والرياضة بمأرب     البنك المركزي والمالية يعرقلان صرف رواتب الجيش الوطني بالمناطق الشمالية المحررة     مقتل اللواء الحمادي.. الوطن يخسر أحد أبرز القادة العسكريين المناوئين للانقلاب    

الاربعاء, 27 نوفمبر, 2019 10:24:24 مساءً

رئيس تحرير صحيفة الشارع أصدر بيانا غريبا يزعم بان الإصلاح اختطف موزع الصحيفة وصادر ها عبر مسلحيه وميليشياته؟! بلية وشر البلية ما يضحك!
هو يقصد هنا السلطة في تعز وأجهزتها الأمنية الذي كان عليه أن يواجها بنبل فرسان الكلمة وقوة القانون وبما يليق بمكانة الصحافة وشرفها الذي أثبت أنه وصحيفته بهذه المزاعم المبتذلة لا يمثلون صاحبة الجلالة رفيعة الشأن والمقام.
 
وبغض النظر عما تنشره الشارع ومهمتها فان مزاعم رئيس التحرير ضد الإصلاح هو افتراء وتجني ضد حزب مدني واستهداف لوجود الدولة بهدف تشكيل صورة مؤسساتها بأنها عبارة عن مليشيات حزبية!
 
وهي دعاية شديدة الرخص تتم على شاكلة بث الشائعات الحربية التي تديرها الغرف المعتمة، ضد السلطة والجيش والمؤسسات التابعة للشرعية كهدف لمهمة الصحيفة عبر موادها المكرسة لتهشيم الدولة والافتراء على الإصلاح، واتخاذه ستارا لتمرير سياسة ممنهجة ضد السلطة الشرعية بما يقدم خدمة لخصوم الدولة اليمنية ولأجندة معادية في هذا الظرف الحساس من تاريخ شعبنا ومحنته التاريخية.
 
وبعيد ا عن الإجراءات التي اتخذتها السلطات المحلية، وعما تنشره الصحيفة الذي يجب أن يسلكا فيه معا سبيل المنطق الحسن والكلمة الصادقة والاحتكام إلى القانون وروح الدستور بمسؤولية.
 
فان اتهام الصحيفة للحزب هو عمل يكشف دورها في تزييف الحقائق وسقوط مهني مريع ناهيك عن كونه سقوط أخلاقي وقيمي يكشف التدني الذي وصل إليه البعض في العبث بمهمة الكلمة والاستخفاف بالحقيقة والقراء، وتسويد مهين لدور مهنة الصحافة الهام والنظيف
كسلطة رابعة المفترض فيها المساندة لبقية سلطات الدولة ومؤسساتها في معركة مفصلية تجري لإنقاذ الوطن والدفاع عن الشعب والدولة والنظام الجمهوري أمام مشاريع طامعة تستهدف وجود وهوية الشعب وتستخدم كل الوسائل القذرة في حربها ضد اليمن دولة وشعبا.



قضايا وآراء
حملة فكوا الحصار عن مدينة تعز