الوحدة خط أحمر.. أحداث شبوة وتداعياتها المستقبلية     مؤيد لحزب الله يستهدف بسكين حادة الكاتب سليمان رشدي     مصالح الأطراف الداخلية والخارجية بعد أحداث شبوة     الطالب الذي أقلق الإمام بتهريب 1000 كتاب إلى اليمن     الجيش يصد هجوم للحوثيين في مأرب     مهادنة التطرف     الصحفي فهد سلطان في حديث حول تدمير العملية التعليمية في اليمن     قوات أجنبية تقتحم منزل الشيخ الحريزي في المهرة والاعتصام يتوعد     تدشين برنامج صناعة الحلويات والمعجنات بمأرب     بسبب الحصار.. وفاة سائق في طريق الأقروض بتعز     وساطة توقف القصف مؤقتا.. تعرف على قصة الحرب في قرية خبزة بالبيضاء     اتفاقية بين روسيا وأوكرانيا لتصدير القمح برعاية تركيا     جماعة الحوثي تقصف وتفجر منازل المدنيين بمنطقة خبزة بالبيضاء     إصابة مواطن بعبوة ناسفة زعرها الحوثيون وإصابة امرأة بطلقة قناص في تعز     انتهاكات الحوثيين.. إصابة مواطن بعبوة ناسفة وامرأة بطلقة قناص في تعز    

الاربعاء, 18 فبراير, 2015 10:38:16 مساءً

يبدو جلياً أن مُشكلتنا في بلادنا اليمن غدت مع الحاضن والحامل لمُشّكل الحوثي بدرجة رئيسية، ولم تعد مع المُشّكل الحوثي ذاته فحسب، إن لم تنفك عنه.
لاسيما والحامل والحاضن لمُشّكل الحوثي على الأرض صار هو المتحكم في أمره وحال دون معالجته، بل لقد تجاوز المُشّكل إلى استخدامه والتأثير عليه .. وهنا في تصوري تكمن المعضلة.
وقد بدا لي مذ الوهلة الأولى وأنا أرقب باهتمام أن مُشّكل التعامل الحوثي أكبر من مُشُكل الحوثي ذاته، ويتضائل مُشّكل الحوثي لدينا عند معرفة وإدراك الحاضن والحامل له في الواقع سياسياً واجتماعياً في بلادنا اليمن .
وفي قراءة حصيفة وموضوعية ومسؤولة للمشهد، وشهادة أسوقها وأثبتها هنا في حائطي للتاريخ والأجيال من خلال متابعتي واهتمامي وإلمامي النسبي لمُشُكل الحوثي مذ خروجه للعلن وظهوره في العام 2004م .
منذ بروز المشكلة وخروجها للعلن وتحديداً في فترة الحروب الست التي بدأت في العام 2004 وتوقفت نهاية 2009م كانت المعارضة وتكتل أحزاب اللقاء المشترك بكل أطيافه بالأمس القريب هي الحاضن والحامل لمُشّكل الحوثي ومشروعه التدميري سياسياً ومجتمعياً وإعلامياً وخارجياً .
واليوم منذ إندلاع الثورة الشعبية السلمية مطلع العام 2011م وحتى كتابة هذه السطور يعد الرئيس السابق علي عبدالله صالح وحزبه المؤتمر الشعبي الحاكم والنافذ في السلطة والجيش،وفي المجتمع والاقتصاد، ومعه أغلب مكونات تكتل المعارضة المتمثلة في اللقاء المشترك هي الحاضن والحامل لمُشُكل الحوثي ومشروعه التفجيري والتدميري .
ومالم يدرك الجميع والمهمومين بمُشّكل الحوثي هذا ويستوعبونه ويكون لديهم فيه بصيرة ثاقبة وعلم وإدراك عنه وله فلامعنى في تقديري للتعاطي السياسي والإعلامي والمجتمعي القائم مع المُشكلة واختزالها في الأداة ( الحوثي ) دون النظر في الحامل والحاضن والتعاطي معه ( صالح وحزبه المؤتمر وأطياف في أحزاب المشترك) .
كماأن دور الحاضن والحامل الداخلي - وهذا جزء كبير من حاصل وواقع المشهد اليمني اليوم وإشكالاته - يدور مع مُشّكل الحوثي والتعامل معه سلباً وإيجاباً في كل حالاته،وله دوره المحوري والفعلي في صناعة المؤثرات والعوامل الخارجية، بين أن تكون مساعدة وحامل وحاضن خارجي أيضاً لمُشّكل الحوثي، وبين أن تكون على الضد من ذلك في كلا الحالتين .
وحتى تتضح الصورة أكثر، ويتم استيعاب ماأوردته، فقد عمل هذا الحاضن والحامل الأخير ( علي صالح وحزبه وأطراف في أحزاب اللقاء المشترك ) على تصديره خارجياً وتوطين مُشّكل الحوثي سياسياً واجتماعياً وإعلامياً في الداخل بتوسيع دائرتة ونطاق تواجده بحجم ومساحة بلادنا اليمن، شمالها والجنوب والوسط، في حين أن مُشّكل الحوثي كان محصوراً في جزء يسير من شمال الشمال من محافظة صعده،بل في كيلو مربع من المساحة .


قضايا وآراء
مأرب