المنطقة العسكرية الأولى بحضرموت تمهل المسلحين إلى يوم غدا الأحد     بعد رفضه إرسال مقاتلين للجبهة.. الحوثيون يقتلون أحد مشايخ إب أمام أبنائه     في سبيل الحرية، أبطال نهم فخرنا     الجيش يحكم سيطرته على جبل هيلان الاستراتيجي ويستعيد مواقع خسرها ليل الجمعة     طرق استهداف الهوية اليمنية.. الحوثيون يغيرون أسماء الشوارع والأماكن العامة بأسماء قتلاهم     الجمهورية حين يتطاول عليها مدفعون بالأجر اليومي     وزير الدفاع يلتقي قيادات الجيش ويعد بانتصار حاسم على المليشيات     أسراب الجراد تغطي مدينة تعز لليوم الثالث على التوالي     جبل المنارة يطيش بالمليشيات     مصر حين تفقد دورها المحوري في المنطقة     صاروخ بالستي يستهدف حي بمأرب يخلف قتلى وجرحى     محافظ تعز يرأس اجتماعا استثنائيا لقيادات السلطة المحلية وقيادة الجيش     الحكومة تتهم "الانتقالي" بعرقلة تنفيذ اتفاق الرياض     الحكومة تتهم "الانتقالي" بعرقلة تنفيذ اتفاق الرياض     ما خفي وراء توقيع اتفاق الرياض (ترجمة)    

الجمعة, 09 أغسطس, 2019 11:10:26 صباحاً

صدر بيان وقع عليه 14 حزباً سياسياً وقوى وحركات يمنية، جميعهم يرفضون هجوم المجلس الإنتقالي على المؤسسات الدستورية في عدن، ويعلنون صراحة وقوفهم لجانب القوات الحكومية هناك، باستثناء الحزب الإشتراكي لم يوقع على البيان.

يرى الحزب الإشتراكي اليمني المجلس الإنتقالي الجنوبي كيان تابع له ولو لم يصرح بذلك؛ لكنه في أعماقه يتصرف بناء على هذه القناعة.

وما هذه السيولة التي يتعامل بها في مواقفه تجاه قضايا رئيسية ومنها موقفه الرمادي من تحركات المجلس الإنتقالي، سوى دليلًا على ذلك.

نحن أمام حالة سياسية إنتهازية وأصيلة ينتهجها الحزب في مواقفه شمالًا بشكل عام وجنوبًا بالتحديد.

 
فهو ما زال يعتقد بشكل باطني أنه الممثل الحصري للجنوب، حيث يشعر بأنه فقد نفوذه التأريخي هناك ويسعى لاستعادة بأي طريقة كانت. وحين سيطر الحوثي على الشمال، كان يظن أن الأمر سيوفر لهم فرصة لاستعادة نفوذهم في الجنوب، فخاب الظن. والآن يأملون نفس الشيء من تحركات الإنتقالي.
 
باختصار: يتقاطع الإشتراكي مع المجلس الإنتقالي في رؤيته العامة مع إختلاف طريقة إشتغال كل واحد منهما، لجانب أن بينهما تشابك داخلي كبير فغالبية قادة فروع الإنتقالي ينتمون للحزب الإشتراكي.
 



تصويت

السعودية جادة هذه المرة في دعم الجيش الوطني وتحرير صنعاء
  نعم
  لا
  لا أعرف


الحرية