شروط السعودية لوقف الحرب في اليمن أثناء لقاء وفد الحوثيين بالرياض     "يمنيون" من الحلم إلى التيار.. اليمني الجديد في حوار مفتوح مع الدكتور فيصل علي     جماعة الإخوان المسلمين تدعوا الأمم المتحدة التحقيق في مقتل محمد مرسي     قطر للبترول تشغل أكبر مصفاة للتكرير في العاصمة المصرية القاهرة     الرئيس اليمني يلتقي مجموعة دول العشرين ويجدد التزام اليمن بمكافحة الإرهاب     قتلى وجرحى برصاص جنود سعوديين بمعسكر العاصفة بصعدة الموالي للشرعية     صفعة جديدة تتلاقها الإمارات من عضو سابق بلجنة العقوبات التابعة لمجلس الآمن     بعد اكتشاف طريقة جديدة للشحن.. هل تعود السيارات الكهربائية للواجهة     المنتخب اليمني للشباب يفوز على سريلانكا بثلاثية نظيفة     تركيا: إعادة أسرى تنظيم الدولة إلى بلدانهم ابتداء من الأسبوع القادم     مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى يتقدمهم نائب في الكنيست     وزير الداخلية يزور منطقة ثمود بمحافظة حضرموت     اتفاق الرياض يجرد الشرعية من سلاحها الثقيل ويقضي عليها بالبطيء     مراسيم توقيع اتفاق الرياض 13 دقيقة بدون خطاب للرئيس هادي     الرئيس اليمني: إعلان اتفاق الرياض غدا وسيتم ضمن المرجعيات الثلاث    

الثلاثاء, 30 يوليو, 2019 11:58:45 مساءً

كنا نشعر بأن شيء ما غير طبيعي يجري داخل التحالف، وسلوك الإمارات وتحركاتها - المشبوهة كانت تصب في خدمة الحوثيين ولو بصورة غير مباشرة في أحسن الظن، وهذا شعور كتبنا عنه وتحدثنا عنه منذ وقت مبكر.
في نهاية 2017م كتبت تغريدة بصفحتي في "توتير" حول التحالف وسلوك الإمارات المشبوه في اليمن، فجاءت رسالة من جهة رفيعة في السعودية للقناة التي كنت أعمل فيها بأنه: غير مقبول أن تتأثر قناة بسبب شخص يكتب ويشكك في التحالف، وتوقفت عن الكتابة حينها لأكثر من ستة أشهر، وحذفت التغريدة حينها.
مما أتذكره أنه وبعد مقتل اللواء عبدالرب الشدادي، في اكتوبر/ تشرين أول 2016م، كنت أقول لزملائي في الرياض بأن القاتل هي الإمارات، ومن يقف خلف جريمة استهداف مسجد كوفل هي الإمارات، ومن قتل اللواء أحمد الإبارة هي الإمارات، كل ذلك ضمن عملية تخادم مباشرة مع الحوثيين.
معرفة أهداف الإمارات وفق سلوكها ليس صعباً، وشهادة المصور عبدالله صلاح في الجزيرة الذي عمل في قناة العربية مرافق مع محمد العرب أكدت تلك الشكوك وعززتها أكثر، وأعطانا برهاناً مادياً عبره يسهل فهم تفاصيل الصورة أكثر، وإن كنا غرباء فالذين شككوا بهذه الدولة قلة قليلة.
مما أتذكره أن أحد الأصدقاء كان يضرب يده على رأسه، ويسخر من هذا الربط بين الإمارات والحوثي، وأن هذا تشكيك ملازم للإصلاحيين كالعادة؛ بسبب عداء أيدلوجي وموقف غير مبرر من الإمارات!، وهذا العداء أضر بالتحالف وأخر حسم المعركة في اليمن، وهذا كان ولا يزال اعتقاد البعض حتى الآن.
مساء اليوم أرسلت لصديقي الخبر المنشور على قنا "إرنا" الإيرانية عن لقاء اليوم الثلاثاء جمع قائد قوات حرس الحدود الإيراني، العميد قاسم رضائي، وقائد قوات خفر السواحل الإماراتي، العميد محمد علي مصلح الأحبابي، قرأ الرسالة ولم يرد.
أعرف أنه وبعد هذا الوضوح في العلاقة بين الإمارات وإيران لا يزال البعض مصمم أن الإمارات جاءت من اجل انقاذ الشرعية واسقاط الحوثي، مثل ما كان نفس الاشخاص يؤكدون أن الحوثي وصل إلى صنعاء لإسقاط القوى التقليدية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، ونعرف أشخاص كان يقسم أن الحوثيين مدنيون حتى النخاع وسيبهرون العالم بسلوكهم المدني.!



قضايا وآراء
حملة فكوا الحصار عن مدينة تعز