شروط السعودية لوقف الحرب في اليمن أثناء لقاء وفد الحوثيين بالرياض     "يمنيون" من الحلم إلى التيار.. اليمني الجديد في حوار مفتوح مع الدكتور فيصل علي     جماعة الإخوان المسلمين تدعوا الأمم المتحدة التحقيق في مقتل محمد مرسي     قطر للبترول تشغل أكبر مصفاة للتكرير في العاصمة المصرية القاهرة     الرئيس اليمني يلتقي مجموعة دول العشرين ويجدد التزام اليمن بمكافحة الإرهاب     قتلى وجرحى برصاص جنود سعوديين بمعسكر العاصفة بصعدة الموالي للشرعية     صفعة جديدة تتلاقها الإمارات من عضو سابق بلجنة العقوبات التابعة لمجلس الآمن     بعد اكتشاف طريقة جديدة للشحن.. هل تعود السيارات الكهربائية للواجهة     المنتخب اليمني للشباب يفوز على سريلانكا بثلاثية نظيفة     تركيا: إعادة أسرى تنظيم الدولة إلى بلدانهم ابتداء من الأسبوع القادم     مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى يتقدمهم نائب في الكنيست     وزير الداخلية يزور منطقة ثمود بمحافظة حضرموت     اتفاق الرياض يجرد الشرعية من سلاحها الثقيل ويقضي عليها بالبطيء     مراسيم توقيع اتفاق الرياض 13 دقيقة بدون خطاب للرئيس هادي     الرئيس اليمني: إعلان اتفاق الرياض غدا وسيتم ضمن المرجعيات الثلاث    

الأحد, 05 مايو, 2019 09:09:41 مساءً

ليس عليك تسمية إبنك القادم عمر، لا شأن لنا بالتعويض التاريخي ولن تقايض بلادنا بصفقة المحبة والكراهية في قريش القرن السادس الميلادي.
 
هذي اليمن ولن يكون المقابل هو الصف الآخر من سقيفة بني ساعدة أو النظائر المقابلة لعلي في الجمل أو صفين. لا تنقصنا تسوية ماضوية مع عائشة أو عمر، التاريخ سيحتفظ بتلك الأحداث بمعزل عن محاولات التسوية العاطفية بأثر رجعي، فليس عليك محبة عائشة، ولا أحد منا معني بهذه العاطفة ولن ندفع فارق الحقوق ونجبر ضرر تلك المرحلة بكسر عمودنا الفقري الآن.!
 
لسنا ممثلين الآن لمظلمة الأوس والخزرج ولا شأن لنا البتة ولن يرضينا تسمية خط صنعاء صعدة " طريق عمر، الأمر يمني بين يمنيين واستدعاء الأمور العالقة من كتاب البداية والنهاية ومن المرويات العامة والخاصة ومحاولة تسويتها الآن لن تفضي لشيء.
 
قد يشعر النظير الأيدلوجي ببعض الارتياح من هكذا إفصاحات متسامحة، الجماعات السلفية التي تحاول هي الأخرى تمثيل يمن من تاريخ الفرق الإسلامية وباعتبارها وريثة لمظلمة التفسير الشخصي لحديث ما، وتدور المفاوضات بأثر رجعي حول جملة تفسيرات وفي مكان غير اليمن وزمن لا يمكن للحظة التعرف عليه. وهنا: فالراديكالي والمتطرف اليمني المقابل لكم ليسوا جماعة أبو العباس أو أي رمزية سلفية، إنهم الأقيال مثلا، والوسطي هو العلماني من يبحث في خيار دولة للجميع وليس الذي قد يقبل تفسيرين لحديث نبوي أو الذي يحب جميع الصحابة، ذلك في الماضي والكتب، أما في صنعاء وفي حال احتجت لاسترضاء ما فقم بتسمية صاروخك سبأ واحد مثلا واترك صغيرتك حفظها الله بعيداً عن صراع ينبغي أن يكون على السلطة التي حصلت عليها بقوة السلاح وليس بقوة وصحة الحديث.
 
على أنه ما من تسمية كافية للشعور بالشراكة الآن أو موعد مستقبلي، غير تسمية واحدة تفصح عن حقيقة المسمى "يمن جمهوري ديمقراطي".


*صفحة الكاتب فيسبوك 


قضايا وآراء
حملة فكوا الحصار عن مدينة تعز