السبت, 14 فبراير, 2015 12:17:00 صباحاً

عملية الاستنساخ في السياسة وفي البيولوجيا كانت وستضل عمليه خطره لمن يقوم بها ولذوي العقول نذكر فقط بخطورة هذه العملية وأنها عمليه تؤدى الى فناء النسخة بما انتهت اليه عملية الحوثين وحلفهم في استنساخ فعاليات ثورة فبراير ٢٠١١ وإسقاط الفساد والجرعة وتنفيذ مخرجات الحوار فأسقطوا انفسهم مع سقوط العاصمة والدولة والحوار ..
وحين استنسخوا والتظاهرات الشعبية في مصر التي جرت في ثلاثين يونيوا ٢٠١٣ كي يستنسخوا عبد الفتاح السياسي والانقلاب عسكري كما هندسوا دمروا الجيش وعملوا انقلاب ميت على جسد عاصمه ميته ودوله باركه وسينتهى الانقلاب الى الفناء والمهانة لأصحابه.. قريبا
وحين تقوم طهران باستنساخ شخصية حسن نصر الله من لبنان او مقتدى الصدر ومليشياتة من العراق للأخ عبدالملك الحوثي ومليشياته في صعده واليمن قامت بعمل لا يستقيم مع شخصية اليمنين ولم تعد سوى المليشيات وبعض الأسرة ووسائل إعلام المذعورة والايرانية واجهزة استخبارات مستفيدة يعتقدون بصوابيه النسخة ..والى عنده حقيقه غير هذا يثبت لي ان عبد الملك الحو سيكون الامام الخميني او حسن نصر الله.
اما النسخة الأخيرة التي يجري التبشير بولادتها اليوم (( ان اليمن ستكون نسخه من سوريا او العراق )) وأيماني وقناعتي ان المتحمسين لذلك هم انفسهم الذين استنسخوا الأشكال السابقة وفشلوا والى جانبهم تقف حالة ذعر ازمه تعبر عن نفسها عن طريق من لا تتعدا معرفتهم باليمن ما تقوله نشرات الأخبار أو زعران ولحى رؤس خفيفة ومرتزقه ومقاولي عماله وقتل من
ساعة الأولاد ه ...
اكيد بلادنا تواجهه ازمه غير مسبوقة في النظام والدولة والعلاقات الخارجية والسلم الاجتماعي والأهلي من اسبابها عمليات الاستنساخ التي جرت من عام ٢٠١٤ وربما من قبل لكن ذلك لا يعنى ولن يعنى ان نسخ الموت والفشل والمؤامرات ستتعمر في اليمن كثيرا ....
وتذكرون وهذه جمله اخيره من علم الأحياء وتجارب الخلق البيولوجى ان ((النسخة دولى ))رغم انها مطابقة تماما بالشكل والحجم والصورة الخروف الأصلي لكن تعلمون ان النسخة.
دولى تعمرت فقط ثلاثة اشهر وماتت ..فلا عزاء للناسخين والمنسوخين ..
لذلك لسنا خائفين واليمن ستكون مقبرة الاستنساخ والنسخ كما كان يقال عنها مقبرة الغزاة ولو بعد تكلفه وحين .....


قضايا وآراء
مأرب