منظمة دولية تدعو الحوثيين للإفراج الفوري عن صحفي يمني     إحصائية جديدة .. وفاة نحو 233 ألف يمني بسبب الحرب في اليمن     افتتاح مخيم الوفاء الخيري لذوي الاحتياجات الخاصة بمأرب     مرخة العلياء الحلم الذي أصبح حقيقة     مجزرة جديدة للحوثيين بتعز تخلف قتلى في صفوف الأطفال والنساء     تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين     وكيل محافظة تعز يزور الشماتيين ويلتقي بقيادة الأجهزة الأمنية والعسكرية     قراءة في الربح والخسارة في تصنيف الحوثية حركة إرهابية     اغتيال أكبر عالم نووي إيراني ولا مخاوف من اندلاع حرب في المنطقة     كيف حول الحوثيون قطاع الاتصالات إلى شبكات تجسس مرعبة     قراءة في جذور الخلاف ومداخل التقارب بين المؤتمر والإصلاح     الجيش يدعو الصليب الأحمر التدخل لانتشال جثث مليشيا الحوثي بمأرب    

الثلاثاء, 18 ديسمبر, 2018 04:56:32 مساءً


يتحدثون عن ظاهرة بسيطة من ظواهر اللغة وكأنها هي اللغة، يتحدثون عن ظاهرة الإعراب، اللغة ليست في الحركة الإعرابية يا قوم؛ فهذه أقل درجات اللغة أو أقل القرائن النحوية (ضعوا خطًّا تحت النحوية) إسهامًا في إيصال المعنى بل لعلها أضعف القرائن.
 ينصب الحديث لدى هؤلاء على أن فلانًا لا يلحن في اللغة وأحدهم يقول- وقد استولى عليه الإعجاب وأخذته الدهشة- أظل أركز مع الخطيب أو المتحدث الفلاني ولا أجد له خطأ نحويًّا! النحو يا أعزاء يا كرام ليس في العلامة الإعرابية فحسب (للأسف ضخم هذا الجزء في الدرس النحوي العربي كثيرًا)؛ ولكنه في دلالات الألفاظ والتراكيب والاستعمال وقصد المتكلم.
إن قرائن إيصال المعنى كثيرة منها لفظية ومنها سياقية ومعنوية، وليس من شأن هذا المقال المقتضب الحديث عن ذلك. كما أن هناك جوانب أخرى أو فروعًا أخرى تسهم في فهم المعنى، منها البلاغة بفروعها وبخاصة علما البيان والمعاني، ومنها علم الدلالة، ومنها المعجم وغير ذلك، وضمن ذلك السياق والمقام وظروف الأحوال.
إن قومًا زعموا أن اللغة هي النحو (غالبيتهم من العوام أو من بعض المتعلمين) فراحوا يخوضون في كل شيء باللغة، فضلوا وأضلوا، بعض هؤلاء أتيحت لهم فرص الظهور ويصدرون فتاوى لغوية مضحكة وباعثة للضحك والتندر. على سبيل المثال أحدهم يقول: لا تقل أذن المغرب وقل أذن المؤذن لصلاة المغرب.
مثل هذا يجهل تماما علم البلاغة ولا سيما المجاز ولو كان لديه أدنى معرفة بالمجاز العقلي لكفانا تعب قراءة جهله. والأمثلة كثيرة على هذا الصنف الذين لا يخجلون حين يتجرأون على الفتوى والخوض في اللغة لمجرد معرفتهم الوظائف النحوية، والعجيب أنهم ينهون هذا الجهل بالقول: الأستاذ فلان.


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ