في ذكرى سبتمبر.. القاضي الارياني ونضال الحرية (2)     ندوة فكرية بمأرب تقرأ "الحصاد المر" لـ نكبة 21 سبتمبر على اليمن     محاولات ثورية وتنويرية مهدت لثورة سبتمبر في مواجهة نظام الإمامة البائد     كتاب جديد للباحث محمد الحاج حول التاريخ اليمني القديم عبر استنطاق 60 نقشا مسنديا     كتاب جديد للكاتب بلال الطيب يوثق حياة جازم الحروي: صانع تحوّل     ندوة فكرية تتناول تاريخ الإمامة ماضيا وحاضرا واعتدائها على الذات والهوية اليمنية     في ذكرى سبتمبر.. مهندسو الثورة وعقولها     في ذكرى سبتمبر.. فصول من الذاكرة "القاضي الارياني نموذجا" (1)     شكوى للأمم المتحدة عن تسبب الحوثيين بعودة أمراض خطيرة بسبب عرقلة حملات التحصين (وثائق)     تحضيرات رسمية وشعبية للاحتفال بعيد 26 سبتمبر في مأرب     قراءة في مسارات "الأمم المتحدة" وتفخيخها للأزمة اليمنية     تفاصيل من محاضر التحقيقات في مقتل عبدالله الأغبري بصنعاء     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين بمأرب والجماعة تشيع 30 عنصرا بينهم عمداء     وقفة سريعة مع حزب الإصلاح في ذكرى تأسيسه الـ 30     فلسطين تنعي الجامعة العربية في يوم "العار" المنعقد في أمريكا    

الأحد, 16 ديسمبر, 2018 08:43:33 مساءً

في كتاب الظاهرة القرآنية حرص مالك بن نبي (1905-1973م) ضمن مشروعه الكبير "مشكلات الحضارة" إسقاط المفاهيم التي اعتمدها المستشرقون في دراساتهم حول الإسلام في القرنين التاسع عشر والقرن العشرين، وخاصة كتابات وخلاصات المستشرق الإنجليزي الشهير "مرجليوث" (1858- 1940م) ومن سار معهم من العرب والمسلمين، حول حقيقة الإسلام ذاته وفكرة عدم اتصال النبي بالوحي، والتي راجت بشكل كبير في الأوساط الغربية والعربية على نهج سواء.
ذهب مرجليوث إلى أبعد من ذلك: بأن القرآن ذاته هو من نسج النبي محمد، كتبه في لحظة صفاء روحي، وحالة من التأمل العميق لفترة استغرقت من حياته قرابة خمسة عشر عام، وأن أغلب ما جاء فيه يعود إلى حضارات وأديان أخرى؛ كالمسيحية واليهودية التي كانت موجودة في جزيرة العرب.
راجت هذه الفكرة في الأوساط العلمية، إلى جانب أفكار أخرى لا تقل عنها خطورة؛ تؤيدها بصورة مباشرة وغير مباشرة، كالقول: بأن الشعر الجاهلي مشكوك فيه، بما يسقط تفرد القرآن الكريم بإعجازه الأدبي والبلاغي. وأن - الشعر الجاهلي هو من نسج عدد من الشعراء في الفترة الإسلامية، وتولى الدكتور طه حسين (1889 - 1973م) تأكيد الفكرة كما في كتابه الشهير " في الشعر الجاهلي"(الذي نشر 1926م).
في الظاهرة القرآنية: استطاع "بن نبي" أن يناقش تلك الأفكار الاستشراقية بلغة الأديب، وعقل الفيلسوف – باقتدار يلمسه من إطلع على الكتاب، وهو في ذات الوقت - كتب ولديه وعي شامل في علم الأديان المقارن، ما مكنه أن يضع المقارنات والمقاربات بدقة عالية بما يسقط تلك الأغاليط وينقضها من أساسها، واحدة تلو الأخرى.
خلص "بن نبي" في كتابه المشار إليه سلفاً؛ إلى أن الحضارة الإسلامية انطلقت من القرآن الكريم كأساس، وأنه كتاب معجز تلقاه محمد عبر الوحي عن الله، وأن التفاعل جرى مباشرة بين النص الجديد الذي احتوى في مضمونه ذكر لحضارات أخرى، وبين الواقع فأنتج تلك الحضارة الإسلامية الفريدة.
كانت هذه الفكرة – استقلال الظاهرة القرآنية في صناعة حضارة إسلامية خالصة – قد استوقفت الدكتور مصطفى محمود (1921 - 2009م) طويلاً؛ كيف أن أغلب الحضارات قامت وفق تراكم معرفي، وتواصل حضاري، وعملية تفاعل وتأثر وتأثير؛ فيما الحضارة الإسلامية كانت - في أساسها - فكرة قرآنية خالصة، انبثقت من قلب الصحراء القاحلة.
يصل "مالك بن نبي" إلى خلاصة أن فكرة النهوض المستأنفة للمسلمين، تعتمد على العودة إلى الأساس الأول وهو القرآن لاستنطاق مفاهيمه وأفكاره وقيمه، وأن أي نهوض يتجاوز هذه الحقيقة سيكون عاقبته الفشل.


قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة