النائب العام "الأعوش" يرفع دعوى قضائية ضد الرئيس هادي بسبب قرار الإقالة     مؤسسة بيسمنت تختتم مهارات تدريب في المناظرات وأليات البحث العلمي     مؤسسة نور الأمل تدشن برنامجها الجديد بكفالة ٩٠ يتيما في الأقروض بتعز     تهديد جديد للانتقالي بمنع مسؤولين في الحكومة من الوصول إلى عدن     وزير الشباب والرياضة يتفقد الأضرار بملعب 22 مايو بعدن     العقوبات الأمريكية ضد مليشيا الحوثي الإرهابية تدخل حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الثلاثاء     دلالة التصنيف الأمريكي للحوثيين "منظمة إرهابية"     أول دولة عربية تمنع دخول وفد الحوثيين أراضيها بعد تصنيفهم "منظمة إرهابية"     عشرات القتلى والجرحى في مواجهات بالحديدة بين القوات المشتركة ومليشيا الحوثي الإرهابية     تصريحات تصعيدية للمجلس الانتقالي الموالي للإمارات رافضة لقرارات الرئيس هادي     تقدم كبير للجيش بجبهة مأرب ضمن خطة هجوم لاستعادة مواقع استراتيجية     ‏الحكومة تصف قبولها باتفاق ستوكهولم بالقرار الفاشل     السلام في عقيدة الحوثيين.. الحرب الدائمة أو الاستسلام المميت     مركز دراسات يكشف عن خسائر مهولة لقطاع الاتصالات باليمن منذ بداية الحرب     الحكومة تدعو مجلس الأمن إدانة الحوثيين بعد تورطهم بحادثة استهداف مطار عدن    

الجمعة, 14 ديسمبر, 2018 11:23:29 مساءً

اتفاق السويد لا يمثل نصرًا سياسيًا لأي طرف على حساب الأخر، الطرفان تنازلا عن جزء من مواقفهم وكل طرف له أسبابه ودوافعه؛ فالشرعية تنازلت عن حقها في السيادة على ميناء الحديدة، والحوثي تخلى عن تمسكه به خوفًا من فقدان المدينة وميناءها بالقوة. 
 
الاتفاق ليس نصرًا للحوثيين لكنه جنبهم هزيمة عسكرية محتملة في المدينة، وبالمقابل هو ليس انتكاسة للشرعية؛ لكنه أسهم في خلخلة تمسكها بحقها السيادي بما يجعل منها_ عمليا_مجرد طرف مقارب للحوثيين مع تمسكها بالصفة القانونية نظريًا فحسب. 
 
بالنسبة لتنازلات الشرعية فهي تعكس مزاج التحالف ورغبته مؤخرًا في إزاحة الخيار العسكري للخلف وتفضيله لأي تسوية سلمية مهما كانت، يبدو أنهم أخيرا توصلوا لقناعة بعجزهم عن الحسم العسكري وساهمت الظروف الدولية الضاغطة عليهم بالذهاب أكثر في إتجاه الحل السلمي، وعلى الطرف الأخر يبدو الحوثي منهكًا، ولهذا حاول استغلال رغبة التحالف هذه للحفاظ على أكبر قدر ممكن من المكاسب التي ما زالت تحت يديه، بدلا من أن يتعنت ويغامر لخسرانها كلها. 
 
لكن على حال، لا يمكن القول بأن الاتفاق يمثل مدخلا موثوقًا لحل شامل، هو إتفاق مبدئي حول أمور جزئية، حتى وإن نجحت قد لا يستتبعها بالضرورة نجاح في بقية القضايا الأساسية والمهمة. وإن حدث أن توصلوا لاتفاق لاحق حول قضايا الانسحاب من المدن وتسليم السلاح وتشكيل حكومة انتقالية؛ فإن مؤشرات ذلك الاتفاق المحتمل تكشف عنها مؤشرات الاتفاق الحالي، اتفاق هجين يتساوي فيه الطرفين، فلا الشرعية ما زالت تحتفظ بشرعيتها عمليًا و لا الحوثي جماعة تمتلك صفة مماثلة، وحين يتنازعان في قضية سيكون الطرف الثالث حاضرًا كبديل للطرفين، وليس بالضرورة أن يكون ذلك الطرف هو الأمم المتحدة دائمًا.
 
الخلاصة: أي اتفاق يؤسس للحد الأدنى من حضور الدولة، هو أمر مقبول ومهم؛ لكن الأخطر هو فقدان الممثل الأصلي للدولة الذي يقع على عاتقة إحتواء الأخر، وإن كانت الشرعية هي المأمول منها ذلك فكيف تقبل بأن تكون موانئ عدن تحت إشراف الإمارات وموانئ الحديدة، تحت إشراف الأمم المتحدة..؟ 
 
شرعية لا تثق بذاتها، ومليشيا أنانية يهمها مصالحها، يبدو حلم الدولة التي بحثنا عنها بعيدًا، وبات أكثر شيء يتوجب الحرص عليه هو كبح جماح هذه الحرب والحفاظ على الإنسان، ثم بالجهة المقابلة التصدي لكل الاتفاقيات المغشوشة والضغط على الطرفين لإنجاز تسوية ضامنة لمصالح الجميع تؤسس لدولة على قاعدة العدالة في توزيع الثروة والسلطة، يسبقها الاتفاق على مبادئ الدولة وأسسها أولا وقبل كل شيء. الدولة التي تحتكر العنف وترعى المصالحة حتى النهاية، بدون ذلك كل الاتفاقيات هشة وقابلة للإنهيار في كل لحظة. 
 
المنتصر هو العم جريفيت والأمم المتحدة..! 
مبرووووووك 
 
محمد المياحي
 


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ