تصريحات تصعيدية للمجلس الانتقالي الموالي للإمارات رافضة لقرارات الرئيس هادي     تقدم كبير للجيش بجبهة مأرب ضمن خطة هجوم لاستعادة مواقع استراتيجية     ‏الحكومة تصف قبولها باتفاق ستوكهولم بالقرار الفاشل     السلام في عقيدة الحوثيين.. الحرب الدائمة أو الاستسلام المميت     مركز دراسات يكشف عن خسائر مهولة لقطاع الاتصالات باليمن منذ بداية الحرب     الحكومة تدعو مجلس الأمن إدانة الحوثيين بعد تورطهم بحادثة استهداف مطار عدن     الحكومة اليمنية تعلن نتائج التحقيقات في حادثة استهداف الحوثيين لمطار عدن بالصواريخ     مسلسل ويوثق الدولة الرسولية في تعز     النواب الأمريكي يصوت لصالح قرار عزل ترامب تمهيدا لإنهاء مستقبله السياسي     مشروع استراتيجي جديد.. محافظ شبوة يفتتح ميناء "قنا" النفطي والتجاري     الحكومة تؤكد التزامها بعدم تأثر الجانب الإنساني بعد تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية     انتصارات كبيرة للجيش في مأرب وعملية نوعية في الصومعة بالبيضاء     المصالحة الخليجية.. هل شعر الجميع بأهمية بطي صفحة الماضي     وفاة طفلة بتعز متأثرة برصاص قناص حوثي بعد أيام من معاناتها     تصنيف واشنطن مليشيا الحوثي "إرهابية" الحكومة والسعودية ترحب والحوثي يتوعد    

الأحد, 18 نوفمبر, 2018 12:22:08 صباحاً

اليوم جماعة الحوثين تقتحم بيوت الشيخ عثمان مجلي بصنعاء، وهي ليست المرة الأولى؛ التي تتعرض فيها أسره بيت مجلي لاقتحام البيوت وتدميرها، بل هي المرة الخامسة!
كانت المرة الأولى في خمسينيات القرن الماضي،  والمرة الثانية عام 1962 عقب ثورة سبتمبر مباشرة،  والمرة الثالثة عام 1968 عقب مقتل ابن الحسن في صعدة، في عملية بطولية نفذها الشيخ الجمهوري فائد مجلي، وعدد من الأبطال .
المرة الرابعة كانت في 23 مارس 2011 عقب سيطرة الحوثيين على صعدة . وهذه هي المرة الخامسة، التي تتعرض فيها ممتلكات ال مجلي للسطو من قبل الإمامة .
في كل مرة كان السبب الرئيس للسطو على ممتلكاتهم، هو محاربتهم للإمامة ووقفهم ضدها. بيت مجلي وجميع قبائل العبدين من القبائل التي قارعت الإمامة، ولم تكن يوما من الأيام في وفاق أو مهادنة .
في كل مرة يتم السطو على بيوت وممتلكات بيت مجلي وتفجيرها يتم اعادتها من جديد بعد دحر أزلام الإمامة. أسرة عتيدة في مواجهه الإمامة أسرة جمهورية سبتمبرية خالصة في الستينات وأثناء حرب اليمنيين مع فلول الإمامة كان الشيخ حمود مجلي على فراش الموت وعندما جاء البعض لزيارته وطلبوا منه أن يكتب وصيته سالهم (خبرونا أين وصلت الجمهورية ) وكلما كرروا له الطلب يرد بنفس الجواب .
تواصلت مع الشيخ عثمان اليوم لكي اواسيه واشد من أزرة فتفاجئ من صلابة موقفه وعدم اكتراثه بما حصل وقال (ينهبوا ما يريدون فليس اغلا من الدماء التي تسكب في الجبهات هم يهدمون البيوت ونحن سنعيد اليمن ونبنيه فاليمن هو بيتنا الكبير) .
 
تحية لهذه الأسرة العظيمة والمناضلة
وتحية لكل المناضلين ضد كهنوت الإمامة .
ولا نامت أعين الجبناء .


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ