استلمت أسرته صندوقا لم يسمح لهم بفتحه وبعد أسابيع حصلت المفاجئة     اتحاد طلاب اليمن في الصين يقيم احتفالاً لخريجي دفعة التحدي والنجاح 2020     كيف تضاءل نفوذ السعودية في اليمن لصالح الإمارات     آيا صوفيا.. مسجدًا للمرة الثانية.. القرار الصعب     قراءة في مغالطات العلامة محمد الوقشي حول نظرية المذهب الزيدي     تراجع مخيف للحوالات الخارجية بسبب كورونا وإجراءات جديدة اتخذتها دول الخليج     الدفاع والداخلية يستعرضان تفاصيل تنشر لأول مرة حول خلية سبيعان بمأرب     ذكرى استهداف معسكر العبر.. التدشين الأول لاستهداف اليمنيين باسم الضربات الخاطئة     تشويش قيمة الحب     الإمارات وأدواتها وقوات الساحل في مهمة إسقاط تعز من الداخل     حجرية تعز: اختزال عميق للشخصية اليمنية العتيدة     اختراق إلكتروني يتسبب بحريق في إحدى المنشآت النووية وإيران تتوعد بالانتقام     كيف دربت بريطانيا طيارين سعوديين شاركوا في استهداف مواقع مدنية في اليمن؟     طلاب يمنيون في الصين يناشدون الحكومة سرعة التدخل لإجلائهم     شيخ المقاصد يفند خرافة الصلاة على الآل في الكتاب والسنة    

الأحد, 18 نوفمبر, 2018 12:22:08 صباحاً

اليوم جماعة الحوثين تقتحم بيوت الشيخ عثمان مجلي بصنعاء، وهي ليست المرة الأولى؛ التي تتعرض فيها أسره بيت مجلي لاقتحام البيوت وتدميرها، بل هي المرة الخامسة!
كانت المرة الأولى في خمسينيات القرن الماضي،  والمرة الثانية عام 1962 عقب ثورة سبتمبر مباشرة،  والمرة الثالثة عام 1968 عقب مقتل ابن الحسن في صعدة، في عملية بطولية نفذها الشيخ الجمهوري فائد مجلي، وعدد من الأبطال .
المرة الرابعة كانت في 23 مارس 2011 عقب سيطرة الحوثيين على صعدة . وهذه هي المرة الخامسة، التي تتعرض فيها ممتلكات ال مجلي للسطو من قبل الإمامة .
في كل مرة كان السبب الرئيس للسطو على ممتلكاتهم، هو محاربتهم للإمامة ووقفهم ضدها. بيت مجلي وجميع قبائل العبدين من القبائل التي قارعت الإمامة، ولم تكن يوما من الأيام في وفاق أو مهادنة .
في كل مرة يتم السطو على بيوت وممتلكات بيت مجلي وتفجيرها يتم اعادتها من جديد بعد دحر أزلام الإمامة. أسرة عتيدة في مواجهه الإمامة أسرة جمهورية سبتمبرية خالصة في الستينات وأثناء حرب اليمنيين مع فلول الإمامة كان الشيخ حمود مجلي على فراش الموت وعندما جاء البعض لزيارته وطلبوا منه أن يكتب وصيته سالهم (خبرونا أين وصلت الجمهورية ) وكلما كرروا له الطلب يرد بنفس الجواب .
تواصلت مع الشيخ عثمان اليوم لكي اواسيه واشد من أزرة فتفاجئ من صلابة موقفه وعدم اكتراثه بما حصل وقال (ينهبوا ما يريدون فليس اغلا من الدماء التي تسكب في الجبهات هم يهدمون البيوت ونحن سنعيد اليمن ونبنيه فاليمن هو بيتنا الكبير) .
 
تحية لهذه الأسرة العظيمة والمناضلة
وتحية لكل المناضلين ضد كهنوت الإمامة .
ولا نامت أعين الجبناء .


قضايا وآراء
أزمة مفتعلة للمشتقات النفطية بصنعاء