تصريحات تصعيدية للمجلس الانتقالي الموالي للإمارات رافضة لقرارات الرئيس هادي     تقدم كبير للجيش بجبهة مأرب ضمن خطة هجوم لاستعادة مواقع استراتيجية     ‏الحكومة تصف قبولها باتفاق ستوكهولم بالقرار الفاشل     السلام في عقيدة الحوثيين.. الحرب الدائمة أو الاستسلام المميت     مركز دراسات يكشف عن خسائر مهولة لقطاع الاتصالات باليمن منذ بداية الحرب     الحكومة تدعو مجلس الأمن إدانة الحوثيين بعد تورطهم بحادثة استهداف مطار عدن     الحكومة اليمنية تعلن نتائج التحقيقات في حادثة استهداف الحوثيين لمطار عدن بالصواريخ     مسلسل ويوثق الدولة الرسولية في تعز     النواب الأمريكي يصوت لصالح قرار عزل ترامب تمهيدا لإنهاء مستقبله السياسي     مشروع استراتيجي جديد.. محافظ شبوة يفتتح ميناء "قنا" النفطي والتجاري     الحكومة تؤكد التزامها بعدم تأثر الجانب الإنساني بعد تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية     انتصارات كبيرة للجيش في مأرب وعملية نوعية في الصومعة بالبيضاء     المصالحة الخليجية.. هل شعر الجميع بأهمية بطي صفحة الماضي     وفاة طفلة بتعز متأثرة برصاص قناص حوثي بعد أيام من معاناتها     تصنيف واشنطن مليشيا الحوثي "إرهابية" الحكومة والسعودية ترحب والحوثي يتوعد    

الاربعاء, 17 أكتوبر, 2018 04:28:44 مساءً

«الإمامة» مُشكلة اليمن الكبرى، هذا ما خلص إليه الشهيد محمد محمود الزبيري، في كتابه «الإمامة وخطرها على وحدة اليمن»، مُعرفاً إياها: بأنَّها فكرة مذهبيـة طائفية يعتنقها من القديم فئة من الشعب، وهم «الهـادوية»، وأنَّ باقي اليمنيين لا يـدينـون بها، ولا يرون لها حقـاً في السيطرة عليهم، مشيـراً إلى أنَّ التَحكم الأمامي خلق شعـوراً مريراً لدى الغالبية، وأبقى الانقسـام ظلاً قاتماً رهيبـاً يخيم على البـلاد.
 
يصف «الزبيري» حكم «الإمامة» بأنَّه حكماً مطلقاً من كل القيـود، حتى من قيود الاعتبارات الدكتاتورية نفسها، وأنَّ الإمام يعتقد أنَّ سلطته من السماء، وأنَّ اللهَ هو الذي اختاره ليحكم هذا الشعب، وألهمه أن يعمل، وأن لا يعمل، وأن الله هو الذي جعـل من تصرفاته شرائع تنسخ الشرائع، ودينا ينسخ الأديان، ولا ضير أن يتحول أبناءُ الشعب إلى مجرمين ولصوص وقطاع طرق، تباح دماؤهم وأموالهم وأعراضهم بمجرد أن يغضب الإمام، أو يغضبوا عليه.
 
لا أحد كـ «الزبيري» ناهض الإمامة، وكشف مَثالبها، وتنبأ بمآلاتها الكارثية، قائلاً بـأنَّ معارك المستقبل وأحداثه ستدور حول هذه الكارثة المسماة «الإمامة»، وأنَّ مشاكل كثيرة ستنبعث منها، وستستغلها القـوى العربية والدولية، شئنا ذلك أم أبينا، وأنَّ اليمنَ ستتعرض بسببها لأخطـار لا نهاية لها.
 
وللخروج من هذه المعضلة، وهذه اللعنة الأزلية، قال «الزبيرى» ـ ناصحاً شعبه المسكين: «فإذا أراد اليمنيون أن يجنبوا بلادهم كل هذه الاحتمالات الرهيبة، ويحتفظوا باستقلاليتها، وسيادتها، ووحدتها، وبقاء اسمها على الخريطة، فليشطبوا على هذه الخرافة التي تعطي لنفسها حقاً مقدساً في الحكم لفئة معينة من الناس، وليُتيحوا لكافة فئات الشعب فرصاً متساوية في الحكم، ذلك هو الحق الواضح المستقيم، لا نذكره تعصباً لفريق من اليمنيين دون فريق، وإنما نذكره حرصاً على وحدة الشعب بأسره، وعلى حريته واستقلاله».
 
عاد «الزبيري» بعد نجاح الثورة السبتمبرية إلى الوطن، مُفعلاً الروح اليمنية على مبادئ الإسلام، مُساهماً في تقريب وجهات نظر القوى المُتصارعة، كمرجعية صادقة وأب للجميع، وقد كان كما قال عنه رفيق دربه «النُعمان»: «أطهر مخلوق عرفته الأرض»، لديه روح نقية، وقلب كبير، قال أنه سيهبه لوطنه، فكان له ما أراد.
 
أثر «الزبيري» في القبيلة ومشايخها، نجح في استقطاب شيخ «حاشد» عبدالله بن حسين الأحمر، لتتحول ذات القبيلة إلى نصير بارز لـ «الجمهورية»، وداعم ساند لـ «الأحمر» في حربه الثأرية ضد بيت «حميد الدين»، الذين قتلوا أباه وأخاه نهاية العام «1959».
 
«25» عاماً وأكثر قضاها «الزبيري» مُتنقلاً من منفى إلى آخر، جَعلته لا يرى في القبيلة إلا إيجابياتها، عدَّها جيش الثورة المُنقذ، ولأجل تسليحها أختلف مع «السلال» و«المصريين»، ليسقط في الأخير شهيداً وهو رهن حماياتها، حتى قتلته تم تهريبهم، ولم يتم الكشف عن هَويتهم حتى اللحظة.
 
*صفحة الكاتب 


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ