المبعوث الأممي "غريفيث" كيف وضع العراقيل على طريق حل الأزمة في اليمن     ثورة اليمن.. من الحلم بالتغيير إلى الانتقام بالحرب الشاملة     انطلاق مفاوضات الأسرى والمختطفين بين الحكومة ومليشيا الحوثي في عمان     حملة تنفذها شرطة السير بتعز لرفع العشوائيات من أسواق المدينة     تركيا تدشن أول فرقاطة عسكرية متطورة محلية الصنع     جولة حوار جديدة في الأردن وترقب للإفراج عن شخصيات كبيرة من سجون الحوثيين     مؤسسة "بيسمنت" الثقافية تقيم المعرض الفني الأول     محافظ شبوة يصل الرياض بعد ضغوط سعودية حول ميناء قنا البحري     النائب العام "الأعوش" يرفع دعوى قضائية ضد الرئيس هادي بسبب قرار الإقالة     مؤسسة بيسمنت تختتم مهارات تدريب في المناظرات وأليات البحث العلمي     مؤسسة نور الأمل تدشن برنامجها الجديد بكفالة ٩٠ يتيما في الأقروض بتعز     تهديد جديد للانتقالي بمنع مسؤولين في الحكومة من الوصول إلى عدن     وزير الشباب والرياضة يتفقد الأضرار بملعب 22 مايو بعدن     العقوبات الأمريكية ضد مليشيا الحوثي الإرهابية تدخل حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الثلاثاء     دلالة التصنيف الأمريكي للحوثيين "منظمة إرهابية"    

الثلاثاء, 16 أكتوبر, 2018 02:53:40 مساءً

من سنوات قررت التخلص من لغتي الأدبية، لغة المجاز والإيحاء، التي قد تعيق تواصلي مع عامة الناس. كان قرارا جريئا ومؤلماً، يشبه قرار التخلي عن جنسيتك الأم، أو قرار التخلي عن عضو من أعضائك لتعيش بقية الأعضاء. كنت أدرك أنني سأخسر بهذا القرار الكثير من المنافع الشخصية، وفي مقدمتها إعجاب القارئ العاطفي غير الخبير بفنون الكتابة. ذلك القارئ الذي يحب الطرب أكثر مما يحب الفكر. ويهتم بالمغني أكثر مما يهتم بالملحن. وهو القارئ الأغلبية بالطبع.
لكني حسمت الأمر مع نفسي بمنطق العقل. سألتها: أنت ماذا تريدين من الكتابة؟ هل تريدين المجد الشخصي أم التأثير والتغيير الاجتماعي؟. هل صاحبك مطرب أم معلم؟. وكان الجواب حاسماً: هدفي هو التغيير، ووسيلتي هي التعليم. والتعليم مهنة تقتضي التبسيط لا التعقيد. والتبسيط مهمة شاقة، لا بد فيها من التضحية بأكثر من شيء. وفي طليعتها لغة المجاز الفني التي توحي ولا تقول. لصالح اللغة التعبيرية الباردة.
 
لكن مع ذلك فإن البساطة هنا كلمة نسبية إلى حد بعيد، فما أراه بسيطاً قد يراه غيري مركباً معقداً، والبساطة أو التعقيد هما نتيجة لعلاقة بين ثلاثة أطراف في عملية التواصل، طرف الكاتب وطرف القاريء وطرف الموضوع. فقد يكون الكاتب متمكناً من موضوعه قادراً على إيصاله للقاريء، لكن القارئ نفسه لا يراه واضحاً بسيطاً، إما لأن خبرته بالموضوع والمجال متواضعة، وإما لأن الموضوع بطبيعته مركب لا يقبل التبسيط التام. فليس بإمكان الكاتب مهما كانت معرفته وخبرته في التوصيل أن يبسط فلسفة التفكيك - مثلا - لشخص لا صلة له بالفلسفة.
وتبسيط مسألة مركبة بطبيعتها يحتاج إلى وقت أطول وكلام أكثر، فما تقوله في سطر واحد للمتخصص ستقوله في صفحات لغير المتخصص.
كما أنه لا مفر من التضحية بقدر من الدقة العلمية عند عملية التبسيط. فالكاتب – مراعاة لفهم القارئ وشعوره – قد يختار مصطلحات غير دقيقة لإيصال فكرته، كأن يستخدم كلمة العقيدة بدلاً من الأيديولوجيا، وهو يدرك أن الكلمة الأولى لا تحمل نفس إيحاءات الثانية ودلالاتها. فالعقيدة كلمة قد تحيل إلى التراث الإسلامي أكثر مما تحيل إلى التراث الفكري المعاصر. والأيديولوجيا كلمة تأتي ومعها المعنى والزمان والمكان اللذين ولدت فيهما، وهذا الذي يجعلها عند المختصين أدق وأفضل. لولا أن القارئ غير المحترف يشعر أحياناً بالنفور من هذه الكلمات ويظن أن الكاتب يتعالى عليه بها.
ولا شك أن هناك من الكتاب من يحب أن يبهر قرائه بإيراد مثل هذه المصطلحات الأجنبية بمناسبة وبغير مناسبة، إلا أن هذا يحدث عادة من الكتاب غير المحترفين، ومصير هؤلاء أحد أمرين إما التطور والنضوج وإما الموت سريرياً. لكن هذا لايبرر للقارئ صاحب الخبرة المعرفية المتواضعة موقفه النافر من كل ما يراه متعالياً على فهمه، فمن واجب الشخص أن يتهم ذاته قبل أن يشكو الكاتب والكتابة.



قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ