السبت, 29 سبتمبر, 2018 07:26:40 مساءً

بُعيد سقوط العاصمة صنعاء بيد المليشيات الحوثية , وفي لحظة الصدمة لكل ساكنيها مما يجري من فوضى وسقوط مؤسساتها بتلك السرعة الخاطفة بيد تلك العصابات , قال لي زميلي لقد نجح الحوثيون في اختراق الدولة , سكت الجميع ,, في تلك اللحظة ,,, "كنا في لقاء خاطف في أحد المؤسسات الإعلامية " التي كنا نتوقع أن يأتي الدور عليها تباعا بعد سقوط الدولة بتلك السرعة .
 
 كان من بين الحضور صديق ينمتي إلى أحد البيوت الهاشمية , لكنه كان ضد هذه الحركة قلبا وقالبا , ومازال حتى اليوم في جبهات القتال ملتحما مع أبناء الجيش الوطني , يناهض هذه المسيرة الضالة , فرد علينا لحظتها , لم يخترق الحوثيون الدولية اليوم بل اخترقوها قبل خمسين عاما برضى وموافقة عفاش .
 
صمت الجميع مرة أخرى وتوجهت كل الأنظار إليه , قال وهو يخاطبنا "سأكشف لكم سرا , لقد قامت ثورة 26 سبتمبر في عام 1962 , فقاد الاماميون ثورة مضادة "مسلحة ضدها , لمدة 8 سنوات تقريبا , وبعد أن يأسوا عقد "الهاشميون مؤتمرا خاصة بهم ( في عام 1969 تقريبا) يهدف إلى استعادة " دولة الامام " والتخطيط لاختراق الدولة واستعادتها من يد الجمهوريين مرة أخرى , ووضعوا في ذلك المؤتمر السري "هدفين استراتيجيين للأسر الهاشمية في كل أنحاء اليمن , الهدف الأول التعليم فرض عين على كل ذكر وأنثى منهم , والثاني الدفع بكل أبناء الهاشميين إلى التوظيف في مفاصل الجمهورية , ووضعوا لا نفسهم " 40" عاما كي يستعيدوا الدولة .
 
من خلال التأمل لتلك الأهداف يمكن القول أنه وخلال الخمسين عاما يمكن القول أن الدولة باتت مخترقة وبشكل مخيف بأيدي "الهاشمية السياسية" خاصة في ظل التسهيلات التي منحها لهم النظام السابق .
 
بمعني أن خمسين جيلا من بيوت الاسر "الهاشمية السياسية " التي تم الدفع بها إلى مفاصل الدولة بدء من رئاسة الجمهورية ووصولا إلى أصغر مناصبها , قد حققت قدرا كبيرا من أهدافها , ووصلوا إلى مواقع خطيرة وحساسة .
 
في الواقع يمكن لأي جماعة أن تحدث ذات الاختراق بهذه الأهداف وبهذه الفترة الزمنية , وللحقيقة فثمة أسر او أفراد من"الهاشميين" لم يكونوا مؤمنين بهذا المسار الانقلابي , فكان لهم موقف صادق من الانقلاب والانقلابيين ظهر جليا من خلال موقفهم من انقلاب 21 سبتمبر 2014م .
 
الاماميون يدفعون بأبناء الزنابيل " القبائل للقتال "مع ربي جهادي" ويدفعون بأبنائهم للالتحاق بجامعات أوروبا والولايات المتحدة الامريكية وغيرها من البلدان ,و في هذا السياق "لا مكان لشعار" الموت لأمريكا أو لإسرائيل " .
 
صناعة الاختراق , بكل هدوء , وفي ظل شرعنة تامة من النظام السابق , سهل وصول أكثر المناصب حساسية وأهمية في يد الاماميين الجدد, , لم يكتفوا بذلك بل سعت تلك البيوت الامامية إلى مصاهرة كبار مسئولي النظام الجمهوري وفي مقدمتهم الرئيس السابق "عفاش" وغيره من كبار المسئولين بكل توجهاتهم القبلية والسياسية .
 
التسلق اليومي إلى مناصب الدولة بتلك الطريقة, مثل مسلكا في استكمال بناء المشروع الامامي , والوصول إلى أهم مفاصل صناعة القرار وتحريك "آلة الدولة " وتمكنوا وبقوة في مفاصل القوة العسكرية التي بنها عفاش لنفسه "وخاصة "قوات الحرس الجمهوري " هكذا كان يظن" أنها خالصة له من دون الله " .
 
لكن في حقيقة الامر كانت الغالبية العظمى من قيادات الالوية والكتائب لهذه القوات تنتمي إلى الاسر الهاشمية , او ممن يدين لهم بولاء المصاهرة أو المصلحة, لذا رأينا كيف ابلت "قوات الحرس العائلي "الجمهوري" مع المشروع الحوثي أكثر مما أبلت مع " عفاش" , ناهيك عن اختراقهم للعديد من المؤسسات في الدفاع والداخلية والخارجية والمالية , والامن السياسي .. الخ .
 
أكثر من 90% من قتلى المسيرة الحوثية هم من الاميين , الذي لم يعرفوا المدارس أو كانوا من أكثر الناس غباء في صفوفها ومراحلها الدراسية.
 
ليعلم الجميع أن تجهيل المجتمع , وتوقيف التعليم بالصورة التي نراها اليوم , وفرض نوع معين من التعليم " الذي يفرض التبعية ويقدس السلالة " هو هدف أخر للإمامين اليوم .
 
اليوم ونحن نحتفل بذكرى ثورة 26 سبتمبر, يجب وضع التاريخ نصب أعيننا, كي لا نقع في أخطاء الماضي , وعلينا أن نضع التعليم نصب أعييننا , ليس لاستعادة الجمهورية فحسب , بل لاستعادة أملنا , ومستقبلنا , من هذه العصابات التي لا تفكر إلا في التفنن في عبودية الاخر لذاتها ومصالحها .
 
ولا نامت أعين الجبناء ...



قضايا وآراء
انتصار البيضاء