العميد شعلان.. البطل الذي أرهق أحفاد الإمامة ودحر فلولها في بلق مأرب     قيادي بحزب الإصلاح: مأرب تخوض معركة اليمنيين الفاصلة     مطالبات محلية ودولية لوقف استهداف الحوثيين للنازحين في مأرب     الجيش يصد هجوم الحوثيين بنهم ويدعو الصليب الأحمر لانتشال جثث القتلى بالجوف     عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر     تقدم كبير للجيش في الجوف وعشرات القتلى الجرحى في صفوف الحوثيين     محافظ شبوة يدشن أعمال سفلتة مشروع طريق نعضة السليم     هل تفي الولايات المتحدة بوعدها في وقف الحرب باليمن؟     الحوثيون يفشلون مشاورات اتفاق الأسرى والمختطفين في الأردن     ملامح إنهاء الحرب في اليمن والدور المشبوه للأمم المتحدة     معارك ضارية في مأرب والجوف واشتعال جبهة مريس بالضالع     رحلة جديدة في المريخ.. استكشفا الحياة (ترجمة خاصة)     ملامح إسقاط مشروع الحوثي من الداخل     لماذا خسر الحوثيون معركة مأرب وما هي أهم دوافعهم للحرب     حرب مأرب كغطاء لصراعات كسر العظم داخل بنية جماعة الحوثي    

الاربعاء, 26 سبتمبر, 2018 01:47:03 صباحاً

*د. كمال البعداني



مثل هذه الليلة ليلة الاربعاء 26 سبتمبر 1962م . لم تكن صنعاء ببيوتها وجبالها تعلم ان هذه هي اخر ليلة للامام محمد البدر ينام فيها في صنعاء . لم تكن صنعاء تعلم ان اصوات الدبابات وهديرها ستسمع يوم غدا داخل المدينة لاول مرة في تاريخها .. لم تكن اليمن من شمالها الى جنوبها تعلم ان يوم غدا الاربعاء سيكون يوم مولدها الى الدنيا . لم تكن تعلم عدن هذه الليلة انها سترقص طربا بعد اربعة وعشرين ساعة على وقع سماع بيانات الثورة من اذاعة صنعاء .. لم تكن الجزيرة العربية تعلم هذه الليلة ان صنعاء ستعلن للعالم يوم غدا خارطة سياسية جديدة للمنطقة لاول مرة في تاريخها . لم يكن جبل عيبان يعلم انه على موعد مع التاريخ وان اسمه سيتردد في مذكرات حرب الثورة اليمنية . و كلمات في نشيد وحديث الاعلام وكتبت التاريخ اليمني ابتدا من يوم غد .. لم تكن تعلم المنطقة الفسيحة في قلب صنعاء ان اسمها سيتحول من ميدان شرارة الى ميدان التحرير ابتدا من يوم غد 26 سبتمبر .. كانت تجارب الماضي وحفلات قطع الرؤوس تتماثل هذه الليلة في اذهان فتيان الثورة وهم بقتربون من ساعة الصفر . كانوا يدركون تمام الادراك ان هذه ربما هي المحاولة الاخيرة لتغيير الواقع المرير في اليمن بعد فشل العديد من المحاولات السابقة واذا ما تم الفشل فسيحتاجون الى عشرات السنين للنهوض من جديد . كتب الكثير منهم وصاياهم فهم يدركون ان فشلهم يعني نهايتهم ولحاقهم بسبف الامام بمن سبقوهم في 48 و 55 و 59 و 61 . كانوا يدركون ذلك جيدا لكنهم شمروا وشمروا وودعوا اهاليهم وحملوا رؤوسهم على اكفهم ليعلنوا للدنيا تاريخ جديد لهذا الشعب اسمه 26 سبتمبر فكان لهم ما ارادوا .. رحم الله من فارق منهم الحياة في الميدان او على فراشه .وامد الله باعمار من بقي منهم . سلام الله عليك يا سبتمبر . يامن ذابت فيك السلالية والعرقية والمذهبية والمناطقية . كلها اختفت ليلة 26 سبتمبر .. ليبقى اسم واحد فقط هو ( اليمن ) سلام الله عليك يا سبتمبر في كل وقت وحين مهما كانت الظروف والاحوال


غريفيث