كتاب جديد للكاتب بلال الطيب يوثق حياة جازم الحروي: صانع تحوّل     ندوة فكرية تتناول تاريخ الإمامة ماضيا وحاضرا واعتدائها على الذات والهوية اليمنية     في ذكرى سبتمبر.. مهندسو الثورة وعقولها     في ذكرى سبتمبر.. فصول من الذاكرة "القاضي الارياني نموذجا" (1)     شكوى للأمم المتحدة عن تسبب الحوثيين بعودة أمراض خطيرة بسبب عرقلة حملات التحصين (وثائق)     تحضيرات رسمية وشعبية للاحتفال بعيد 26 سبتمبر في مأرب     قراءة في مسارات "الأمم المتحدة" وتفخيخها للأزمة اليمنية     تفاصيل من محاضر التحقيقات في مقتل عبدالله الأغبري بصنعاء     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين بمأرب والجماعة تشيع 30 عنصرا بينهم عمداء     وقفة سريعة مع حزب الإصلاح في ذكرى تأسيسه الـ 30     فلسطين تنعي الجامعة العربية في يوم "العار" المنعقد في أمريكا     حسابات التحالف في معركة مأرب     الإعلان عن تشكيل مجلس تربوي بمأرب يضم عددا من مدراء مكاتب التربية بالجمهورية     أبوظبي في اليمن.. الإعلام والمساعدات للتغطية على الجرائم والأطماع     اختطافات بصنعاء تطال 30 ناشطا من المتضامنين مع عبدالله الأغبري    

الثلاثاء, 25 سبتمبر, 2018 09:17:02 مساءً

في هذه الليلة ليلة السادس والعشرون من سبتمبر تمتزج الافراح بالإحزان والبسمة بالدموع والشعور بالفخر مع الإحساس بالانكسار.

فرح بذكرى 26سبتمبر ومشاعر الفخر بهذه الثورة العظيمة وما سطره الإنسان اليمني من ملاحم بطولية لنيل حريته وكرامته.

لكن هذه المشاعر تختلط بدموع الحزن والحسرات والشعور بالانكسار على ما احدثناه في سبتمبر وما فرطنا فيه من تضحيات الرعيل الأول من ثوار سبتمبر وكل مناضلي الحركة الوطنية.
كثيرون ممن كان لسبتمبر الفضل في اخراجهم إلى ظاهر الأرض كان له الفضل بأن جعل منهم أناس لهم كرامتهم وحريتهم بعد أن كانوا مجرد (اتباع) في طابور الذل والهوان على أبواب أئمة الدجل والشعوذة كثيرون ارتدوا عن سبتمبر ونهج سبتمبر وروح سبتمبر وأعني بهم (النخب السياسية والثقافية) وركنوا إلى دجاجلة الإمامة من أدعياء الحداثة والمساواة وادعياء التسنن ورفض مبادئ الإمامة ركنوا إليهم حتى أصبحوا مجرد أدوات بيد الإمامة وكلا في مكانه وموقعه.

خابوا وخسروا فما قاموا به طيلة عقود من تجهيل الشعب بسبتمبر واهداف سبتمبر سحقه الشعب خلال أيام قليلة.
إن الشعب اليمني اليوم هو أكثر ما يكون فهما وادراكا لمبادئ ثورته العظيمة وإن هذا الفهم في تنامي مستمر كما أن الشعب اليوم أكثر قدرة واستعداد للتضحية في سبيل الحرية والكرامة السبيل الأوحد طريق السادس والعشرين من سبتمبر.
 
رغم كل ما حدث من هجمة مرتدة للإمامة على الشعب اليمني ورغم الوعي المتنامي بعظمة سبتمبر وخطورة الإمامة على الإنسان اليمني والإنسانية عامة إلا أن الإمامة لا تزال اليوم تحاول جاهدة التخفي في صفوف الجمهورية وتعمل على نشر الفرقة والخلاف بين رفاق النضال وعلى الجميع الحذر منهم لا تركنوا إليهم ولا تصدقوا كذبهم وزيفهم ووالله ان كل واحد منهم لو أعطيت له الفرصة لعمل بالشعب اليمني ما عملة عبد الملك الحوثي ويحيى الرسي.

هم الخطر الداهم عليكم كشخص وعلى الثورة وعلى الشعب.
خياناتهم واضحه جليه فقد خانوا كل من رعاهم وأحسن إليهم.

منهم من تملق لصالح حتى حانت الفرصة وكان أحد قاتليه ومنهم من تملق ثورة الشباب وكان أول من طعنها.
 
 


قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة