ديمقراطية تونس في خطر     استشهاد ثلاثة مدنيين بقذيفة لمليشيا الحوثي على حي سكني شرق مدينة تعز     ضبط خلايا إرهابية تابعة لمليشيا الحوثي في أربع محافظات     مليشيا الحوثي تستأنف الهجوم على الحدود السعودية     يوم فني في تعز على سفوح قلعتها العريقة     محافظ مأرب يشيد بالوحدات الأمنية ودورها في تعزيز الأمن والاستقرار     مسلح حوثي يقتل والديه وهما صائمين بسبب رفضهم انضمامه لصفوف المليشيا     الفطرية في شخصية العلامة محمد بن اسماعيل العمراني     الموت البطيء في سجون الإمارات بعدن.. صحفي يروي تفاصيل الاعتقال والتعذيب     تفاصيل انهيار جبهة الزاهر بالبيضاء ومن أين جاءت الخيانة؟!     تخرج وحدات أمنية من منتسبي وزارة الداخلية في محافظة أبين     القاضي محمد بن إسماعيل العمراني.. مئة عام من الفقه والتعليم     السلالية.. العنف والتمييز العنصري     الملك سلمان يلتقي سلطان عمان والإعلان عن مرحلة جديدة من العلاقات بين البلدين     مسؤول في الجيش: المعركة مستمرة في البيضاء ومأرب والجوف بإشراف وزارة الدفاع    

الإثنين, 01 يناير, 2018 01:36:15 مساءً

"نعد شعبنا اليمني بأننا سنرفع العلم الوطني على جبال مران".. وعد أطلقه رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، فهل اقترب موعد الوفاء بوعد الرئيس؟
كل المؤشرات والمتغيرات الماثلة على الأرض تقول نعم إن موعد رفع العلم على جبال مران سيكون قريبا بإذن الله تعالى.. فمن خلال قراءة الواقع ومدلولاته نستبين جليآ بأن نهاية المليشيات الانقلابية باتت وشيكة وما دعوة الناطق الرسمي للحوثيين محمد عبدالسلام فليته التي وجهها إلى أبناء المحافظات الجنوبية بدعوتهم للحوار على الانسحاب من الجبهات التي يقاتلون فيها بالساحل والبيضاء وميدي وغيرها من الجبهات خارج المحافظات الجنوبية وعودة المقاتلين إلى الجنوب مقابل اعتراف الحوثيين بدولة جنوبية مستقلة ذات سيادة إلا دليل واضح وجلي على مدى الضعف والانهزام الذي وصلت إليه المليشيات الانقلابية فقد باتت تتوقع سقوطها في أي لحظة بعد الخسائر التي منيت بها مؤخرا وسقوط عدد كبير من قياداتها الميدانية، وتوقع السقوط ليس بمستغرب بل هو أمر متوقع ومحسوم بإذن الله ولكن المستغرب أن نسمع أصواتا نشاز من أناس نصبوا أنفسهم أوصياء على الجنوب حتى ظنوا أن الجنوب قطعة أرض خاصة بهم وجزءا من أملاكهم يحق لهم التصرف فيها كيفما شاؤوا، فلم ينتظروا طويلا حتى تنجلي ملابسات دعوة فليته للحوار بل تلقفوا دعوة ناطق الحوثين فطالبوا من قياداتهم سرعة الحوار مع الحوثيين..
فياترى هل بلغ مستوى الغباء لدى هؤلاء البعض إلى هذا المستوى من الضعف واللاسياسة أم أن هناك قنوات تواصل سابقة مع فليته وبقية الفلاتيت في صنعاء تتم بطرق غير مباشرة، خصوصا وأن البعض قد تدرب سابقآ في صعدة،  والبعض في لبنان، بل وفي طهران.. الغريب أن نسمع من هؤلاء من يطالب بالحوار مع الحوثيبن اليوم وكأن أبناء الجنوب بمتلكون ذاكرة سمكة فنسوا ماضيهم القريب!؟
لندع ذلك لقادم الايام وهي كفيلة بالاجابة على هذا التساؤل، ولن يتوقف الزحف في الجوف والبيضاء ونحو الحديدة ومران وصنعاء، وكلما زاد الضغط على الانقلابين انكشفت المزيد من أوراق إيران في بقية المحافظات، وقد بات موعد الوفاء بوعد الرئيس وشيكا وسيرتفع العلم على جبال مران، وإن غدا لناظره قريب!!


قضايا وآراء
انتصار البيضاء