انطلاق مفاوضات الأسرى والمختطفين بين الحكومة ومليشيا الحوثي في عمان     حملة تنفذها شرطة السير بتعز لرفع العشوائيات من أسواق المدينة     تركيا تدشن أول فرقاطة عسكرية متطورة محلية الصنع     جولة حوار جديدة في الأردن وترقب للإفراج عن شخصيات كبيرة من سجون الحوثيين     مؤسسة "بيسمنت" الثقافية تقيم المعرض الفني الأول     محافظ شبوة يصل الرياض بعد ضغوط سعودية حول ميناء قنا البحري     النائب العام "الأعوش" يرفع دعوى قضائية ضد الرئيس هادي بسبب قرار الإقالة     مؤسسة بيسمنت تختتم مهارات تدريب في المناظرات وأليات البحث العلمي     مؤسسة نور الأمل تدشن برنامجها الجديد بكفالة ٩٠ يتيما في الأقروض بتعز     تهديد جديد للانتقالي بمنع مسؤولين في الحكومة من الوصول إلى عدن     وزير الشباب والرياضة يتفقد الأضرار بملعب 22 مايو بعدن     العقوبات الأمريكية ضد مليشيا الحوثي الإرهابية تدخل حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الثلاثاء     دلالة التصنيف الأمريكي للحوثيين "منظمة إرهابية"     أول دولة عربية تمنع دخول وفد الحوثيين أراضيها بعد تصنيفهم "منظمة إرهابية"     عشرات القتلى والجرحى في مواجهات بالحديدة بين القوات المشتركة ومليشيا الحوثي الإرهابية    

الأحد, 05 نوفمبر, 2017 12:57:46 مساءً

قبل أسابيع كان الزميل أنور العنسي في مأرب في أول زيارة له للوطن منذ سنوات طويلة...
 
كان يحدثنا عن بلقيس والرمل والتواريخ...
 
قطع الطريق البري من سيؤون إلى مأرب
 
كان يحاور امرأ القيس الكندي، ويناجي تراب الأرض التي صاح مرة مستشرق فرنسي عندما رآها لأول مرة: وجدتها! وجدت مملكة سبأ...!
 
جددتْ مأرب لمراسل البي بي سي حنين امرئ القيس إلى "دمُّون" وهو بعيد في بلاد "الروم"...
 
بعد عودته إلى لندن كان العنسي مفعماً بتفاؤل وحيوية غامرة...
 
قلت له ما السبب؟
 
قال: سحر مأرب...!
 
قدم العنسي سلسلة تقارير رصينة عن المحافظة...
 
تقارير قبل أن تصب في خانة الحقيقة، صبت في مصلحة مأرب، لأن الحقيقة تخدم هذه المدينة بعيداً عن الصورة النمطية لهذه المحافظة التي حاول المستفيدون من
 
خيراتها سابقاً رسمها لها...
 
كان العنسي منصفاً في تقاريره...
 
أميناً في نقله...
 
مهنياً في عمله...
 
ولم يكد العنسي ينهي تقاريره عن مأرب حتى تداعى إليها قرابة عشرين صحافياً وإعلامياًيشكلون وفداً أوروبياً أمريكياً كبيراً للاطلاع على حقيقة الأوضاع في مأرب...
 
بالأمس تصدرت مأرب عناوين أخبار المقاومة، واليوم تتصدر مشاهد البناء...
 
يكفي أن تنظروا إلى الصورة لتعطيكم انطباعاً عن رجال الدولة هناك...
 
عن اليمن...
 
عن بلادنا التي نتشبث بذرات رمالها...
 
وحصى وديانها...
 
وصخور الجبال وامتدادات السواحل...
 
مأرب صورة اليمن الخالي من الآيديولوجيات والتدين الطائفي...
 
مأرب التي فتحت أبوابها لليمنيين من كل المناطق والمذاهب، حيث لا جعاربة أو دحابشة، أو برغلي أو مبردق، أو زيدي أو شافعي...
 
بل نشيد وطني يتردد في مدارسها ومعسكراتها وافتتاحيات احتفالاتها...
 
مأرب التي انتصرت بعدما ظُلمت...
 
تسامحت وتسامت، ولم تحمل عقدة الثأر وأحقاده...
 
كبيرة في مقاومتها...
 
كبيرة في انتصارها...
 
كبيرة في اتساعها لكل اليمنيين...
 
وعلى الرغم من أنها ظُلمت من متنفذين في صنعاء، إلا أنها لم تتخلَّ عن صنعاء...
 
وعلى الرغم من أنها نهبت باسم اليمن إلا أنها لم تنخلع من أصلها...
 
وعلى الرغم من أنها غُبنت باسم الوحدة الوطنية، لكنها لم تكفر باليمن الواحد الكبير...
 
فرق كبير بين مظلوم انتصر وتسامح، ومظلوم انتصر ومازال يحمل عقدة الثأر وأحقاده...
 
مأرب تقول اليوم لكل المنتصرين: انتصروا على أنفسكم أولاً...
 
انتصروا بالتسامح والتسامي والانفتاح وعدم الالتفات إلى الخلف...
 
نجح "البدو" في إبراز الوجه الأمثل لليمن حيث لا شعار إلا شعار الجمهورية، ولا علم إلا علم اليمن، ولا ولاء إلا الولاء الوطني...
 
مأرب ليست شمالية ولا جنوبية...
 
مأرب سبأ وسبأ اليمن كله...
 
قولوا للمتنازعين على الزعامة والسلطة: عمموا نموذج مأرب...
 
هذه المدينة في الحرب أسعد الكامل وفِي السلم بلقيس ...
 
وفِي الحالين تقدم مأرب نموذجاً رائعاً لجوهر الإنسان ...
 
اقتدوا بمأرب...
 
ابنوا اليمن الجديد من حجارة سدها العظيم...
 
ابنوا بلدكم على نظر صاحبة الجلالة بلقيس... 


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ