مرخة العلياء الحلم الذي أصبح حقيقة     مجزرة جديدة للحوثيين بتعز تخلف قتلى في صفوف الأطفال والنساء     تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين     وكيل محافظة تعز يزور الشماتيين ويلتقي بقيادة الأجهزة الأمنية والعسكرية     قراءة في الربح والخسارة في تصنيف الحوثية حركة إرهابية     اغتيال أكبر عالم نووي إيراني ولا مخاوف من اندلاع حرب في المنطقة     كيف حول الحوثيون قطاع الاتصالات إلى شبكات تجسس مرعبة     قراءة في جذور الخلاف ومداخل التقارب بين المؤتمر والإصلاح     الجيش يدعو الصليب الأحمر التدخل لانتشال جثث مليشيا الحوثي بمأرب     طوابير بمحطات الوقود بصنعاء واتهامات لمليشيا الحوثي بالوقوف خلف الأزمة     المرأة اليمنية واليوم العالمي لمناهضة العنف ضدها     محافظ شبوة يزور المعرض الدولي الكتاب    

الثلاثاء, 05 سبتمبر, 2017 07:33:41 صباحاً

على امتداد أكثر من قرن كان السؤال المركزي لأمة المسلمين والعرب هو: لماذا تخلفنا عندما تقدم غيرنا؟. قرن كامل مر حتى الآن دون أن يتفق العرب والمسلمون على إجابة موحدة لهذا السؤال. وهذا الاختلاف في الإجابات هو الذي جعلهم طرائق قددا، وجعل ريحهم بددا. ولو أنهم وحدوا إجابتهم على هذا السؤال لكان لهم شأن آخر. حتى لو كانت الإجابة التي اتفقوا عليها غير صحيحة أو قاصرة. لأن التجربة والزمن كانا كفيلين ببيان الخطأ وتصحيحه. ما دامت النوايا نفسها صحيحة.
 
لكن ما الذي جعلهم يختلفون في الإجابة على هذا السؤال يا ترى؟. الجواب: لأن بعض من تصدى للإجابة لم ينطلق من الموقف العلمي بل من موقف أيديولوجي. والإجابة الأيديولوجية على السؤال العلمي هي بالضرورة إجابة زائفة. لأن الأيديولوجيا تحيز وتلوين، والعلم لا يقبل التحيز والتلوين. ولهذا السبب سمي علماً في لغة العرب. العلم هو المعرفة اليقينية. واصطلاحا هو المعرفة المنظمة التي تسعى إلى اليقين.
 
وتكمن خطورة الإجابات الزائفة التي قدمها البعض في أنها شوشت على الإجابة الصحيحة، بل وأزاحتها من الميدان. وبهذا تشكل وعي عربي زائف، يظن أنه عارف بطبيعة المشكلة والحل في حين أنه يجهلهما. وهنا نكون أمام أعقد مشكلة في مجال المعرفة هي مشكلة الجاهل الذي يظن نفسه عارفاً. وهيهات أن تصل معه إلى نتيجة. لأن النتيجة بالنسبة له ليست مجرد إجابة بل عقيدة يجب الدفاع عنها، وإعلان البراءة ممن خالفها. ولأن خطاب الأيديولوجيا أكثر تأثيرا في عامة الناس من خطاب العلم فإن الإجابة الأيديولوجية هي التي تسود، والإجابة العلمية هي التي تتراجع وتنطفي. وهكذا يتم تزييف الوعي الجمعي. وتزييف الوعي الجمعي هو الخطوة الأولى في طريق الخراب. إنه يشبه تماما التشخيص الخاطئ للحالة المرضية. فما نتيجة التشخيص الخاطئ يا ترى؟.
 
قد يسأل أحدهم: لكن لماذا تسود الإجابة الزائفة وتتراجع الإجابة الصحيحة ما دامت هذه الأخيرة مقنعة وواضحة؟. الجواب: لأن المؤدلجين يقدمون إجابات فيها شبه بالحقيقية. وحجم التشابه بين الحقيقة وشبيهاتها أحيانا كحجم التشابه بين العملة الصحيحة والعملة المزورة، لا يقدر على اكتشاف الفرق بينهما غير المحترفين. وعامة الناس ليسوا محترفين في اختبار هذا النوع من الفروق. كما أنهم يفضلون الإجابة التي ترضي عواطفهم لا عقولهم، وهذا بالضبط ما يجيده أصحاب الخطاب الأيديولوجي ولا يجيده أصحاب الخطاب العلمي.
 
أخيرا: بالنسبة لنا نحن اليمنيين ينبغي أن يكون السؤال المركزي في حياتنا اليوم هو: لماذا عادت الإمامة إلى الحياة بعد دفنها؟!. وإلى أي مدى أسهم الخطاب الإسلاموي السني في التمهيد لعودة الخطاب الشيعي الإمامي؟!.


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ