الدراما التركية وتكثيف مواجهة الخيانة     في يوم القدس.. حتى لا تنخدع الأمة بشعارات محور المزايدة     تلاشي آمال التوصل إلى اتفاق سلام في اليمن     دول الثمان تحث الأطراف اليمنية على قبول مبادرة الأمم المتحدة لوقف الحرب     المبعوث الأممي يأسف لعدم التوصل لحل شامل في اليمن     قوات الجيش تكسر هجوما للحوثيين في الجدافر بالجوف والمشجح بمأرب     مقتل سكرتيرة سويسرية بالعاصمة الإيرانية طهران     وفيات وانهيار منازل.. إحصائية أولية لأمطار تريم حضرموت     أخاديد الوجع.. قصة طالب مبتعث قرر العودة إلى اليمن     حسن الدعيس.. شيء من ذاكرة التنوير اليمنية     محافظ مأرب يدعو للنفير العام لمواجهة مشروع الحوثي المدعوم إيرانيا     مواجهات عنيفة في مأرب ووحدات عسكرية للجيش تدخل أرض المعركة     وزارة الدفاع تنعي النائب العسكري الواء عبدالله الحاضري     جيش الاحتلال يقصف قطاع غزة وإصابات في صفوف الفلسطينيين بالضفة     مذكرات دبلوماسي روسي في اليمن    

الأحد, 03 سبتمبر, 2017 03:24:25 صباحاً


اذا نجحت المخابرات الأمريكية في توجيه دفة الجهاد الاسلامي الى الشرق الى بورما تحديدا في محاولة لاستفزاز الصين فإنه التاريخ يعيد نفسه مرتين. فبعد أن أخفقت كل الحملات الصليبية في اجتياح بغداد في القرون الوسطى وفق الله الاسلاميين المعتدلين يومها لمهاجمة القوافل المغولية في الشرق لتنقلب العلاقات الاسلامية المغولية مائة وثمانين درجة بعد أن كانت الدولة العباسية حليفا استراتجيا لجنكيز خان وتطبع اسمه على العملة الى جانب الخليفة الناصر.
 وبعد أن كانت حملات المغول موجهة الى أوربا اساسا صارت الامارات الصليبية حليفة للمغول في الحملة الدولية على الارهاب وهذا ما يتجاهله المؤرخون الاسلاميون ويحملون المغول كل المشكلة, ولا أحد يتذكر ان القيادة الفعلية في معارك سقوط بغداد عام 1258 كانت لمملكة أرمينيا الصغرى وإمارة انطاكيا.
لقد كان الصليبيون والتتار عبارة عن "جيوش للحرية " تتحكم بهم روما وبيزنطة وأن كتبغا خان الساعد الايمن لهولاكو كان مسيحيا متطرفا وعميلا للمخابرات الرومانية وعندما رفعت عنه بيزنطة الحماية هزم شر هزيمة في عين جالوت على أيدي المماليك والسبب أن التتار أصبحوا يشكلون قوة حقيقية تهدد روما .
التاريخ يعيد نفسه مرتين في المرة الأولى مأساة وفي المرة الثانية مهزلة كما قال مولانا المؤيد بالله كارل ماركس من يدري قد يتحول الارهاب الى الشرق على زغاريد الاعلام الامريكي فالبوذية هي الامة الوحيدة التي لا يوجد لها مع المسلمين مشاكل وثارات تاريخية وفي الوقت الذي وصل الارهاب الى عمق اوربا وأمريكا غربا ظلت الدول الشرقية كالصين واليابان وكوريا في مأمن عن ضربات الارهابيين بل المساجد الاسلامية ملاصقة للمعابد البوذية في دولة مثل ماليزيا وهذا يقلق ملاعين السياسة الامريكيين والاوربيين .


قضايا وآراء
غريفيث