العليمي يتسلم تقرير هيكلة القوات ومحتجون يغلقون مبنى وزارة بعدن     كأس العالم في قطر.. كاتب غربي ينتقد ترويج المثلية في البلدان العربية     استغلال الموقع الرسمي.. الكشف عن قيام النائب العام السابق بتوظيف 100 شخص     الإعلان عن تفاهمات يمنية جديدة في الأردن     ما دور السعودية في دفع الحوثيين لقتل علي عبد الله صالح؟!     في سجن تابع للإمارات.. أسرة القيادي الإصلاحي "الدقيل" تناشد المجلس الرئاسي التدخل للإفراج عنه     تفاصيل انقلاب 2017 في القصور الملكية السعودية     حدادا على أرواح أطفال السرطان.. إيقاد الشموع في جنيف تنديدا بجرع الدواء المنتهية     رحيل فقيد اليمن وشاعرها الكبير عبدالعزيز المقالح     ندوة دولية حول بناء السلام وإعادة إعمار يمن ما بعد الحرب     كرة القدم العربية في كأس العالم بقطر     إصابة مدني بقناصة في حي الروضة بتعز     الحكم بالإعدام على قاتل الطفلة مها مدهش     منديال قطر.. إعادة للعرب قبسا من الأمجاد     قراءة في المدوّنة الحوثية للوظيفة العامة (1- 3)    

الجمعة, 16 يونيو, 2017 01:10:01 صباحاً

إخواني اليمنيين الموالين والمناصرين للشرعية أحزاباً وجماعات وشخصيات اجتماعية وسياسية وشبابا ومثقفين وإعلاميين وكتاباً وناشطين، تعلمون جميعاً أن طبيعة المعركة التي نخوضها اليوم، والظروف والمخاطر الوجودية التي تمر بها اليمن، والتطورات الحاصلة في المنطقة والتي تتطلب منا جميعاً التحلي بأعلى درجات المسئولية الوطنية في مواقفنا السياسية والإعلامية.
 
ومع أنني على يقين أنكم تدركون ذلك وحريصون عليه إلا أنني لاحظت في الآونة الأخيرة وفي ظل الأزمة القائمة بين دولة قطر و بعض الدول  العربية وفي مقدمتهم أهم حليفين للشرعية المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، أن هناك قطاعا من المحسوبين على الشرعية أصبحوا يتشفون بحزب الإصلاح بل يحرضون عليه ويتوعدونه بالويل والثبور باعتباره جزءا من حركة الإخوان المسلمين دون أن يلتفتوا لمخاطر وانعكاسات ذلك على الساحة اليمنية.
 
لا أدري ما الذي يستفيده هؤلاء الإخوة من فتح معركة مع حزب يتخندق مع الشرعية سياسياً وعسكرياً وشعبياً في مواجهة الانقلاب واستعادة الدولة في لحظة تاريخية وظروف استثنائية تهدد نظامنا الجمهوري ومستقبل شعبنا ووجود وطننا الحبيب لحظة تتطلب وحدة الصف وتجاوز الخلافات الجانبية والحسابات الضيقة.
 
إن حزب الإصلاح وبغض النظر عن أي أخطاء  وسلوكيات أو مفاهيم أو معتقدات نتفق أو نختلف معه فيها، كان ولا يزال حزبا يمنيا يعلن ويؤكد إيمانه بالنظام الجمهوري والمواطنة المتساوية والتعددية السياسية والتداول السلمي للسلطة وبالتالي فليس من المصلحة الوطنية استعداؤه أو التحريض عليه كون ذلك لا يخدم الشرعية وحلفاءها وأهداف المعركة وإنما يصب في خدمة الانقلابيين وحلفائهم.
  كما أنني أدعو الإخوة في حزب الإصلاح أن يعيدوا تقييم علاقاتهم مع شركائهم ومن يختلفون معهم داخل مكونات الشرعية، وان يكون لهم موقف واضح من بعض الأصوات المحسوبة عليهم والتي تغرد خارج سرب الشرعية ومواقفها الرسمية ، وكذا مراجعة ارتباطاته وعلاقاته الخارجية.
بل إنني أرى أن اللحظة والمرحلة تتطلب من جميع الأحزاب والتيارات السياسية والشخصيات الاجتماعية العمل وخلال فترة وجيزة على تكوين كتله وطنية عريضة برؤية مشتركة تأخذ على عاتقها جمع الطاقات والقدرات والإمكانات للاصطفاف خلف قيادة الشرعية والتحالف العربي لهزيمة الانقلاب والتصدي للمشروع الفارسي، وصولاً إلى استعادة الدولة وتطبيق مخرجات الحوار الوطني الشامل.


قضايا وآراء
مأرب