مرخة العلياء الحلم الذي أصبح حقيقة     مجزرة جديدة للحوثيين بتعز تخلف قتلى في صفوف الأطفال والنساء     تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين     وكيل محافظة تعز يزور الشماتيين ويلتقي بقيادة الأجهزة الأمنية والعسكرية     قراءة في الربح والخسارة في تصنيف الحوثية حركة إرهابية     اغتيال أكبر عالم نووي إيراني ولا مخاوف من اندلاع حرب في المنطقة     كيف حول الحوثيون قطاع الاتصالات إلى شبكات تجسس مرعبة     قراءة في جذور الخلاف ومداخل التقارب بين المؤتمر والإصلاح     الجيش يدعو الصليب الأحمر التدخل لانتشال جثث مليشيا الحوثي بمأرب     طوابير بمحطات الوقود بصنعاء واتهامات لمليشيا الحوثي بالوقوف خلف الأزمة     المرأة اليمنية واليوم العالمي لمناهضة العنف ضدها     محافظ شبوة يزور المعرض الدولي الكتاب    

الخميس, 04 مايو, 2017 06:01:47 مساءً

بيان عدن المسمى كذبا ودجلا بالتاريخي, الصادر من عشرة انفار "الملايين" الذين يخافون مسيرة راجلة من تعز تهدد الأمن القومي العدني.

هذا البيان الحنان الطنان يؤكد على منح القيادة لـ عيدروس, ويفوضه باختيار من يشاء معه, مع العلم أن عيدروس هذا فشل في إدارة محافظة, فكيف يمكن أن ينجح في تأسيس دولة, أو تحقيق مطلب؟..

البيان المتخبط في رفض الشرعية للرئيس هادي, يعني خروج الجنوب من التغطية التاريخية, والدعم الإقليمي والدولي. ولو رفع هادي عنهم لحاف الشرعية لأكلهم البعوض, قبل أن يأكلوا بعضهم, ويصبحون أيتاما في فلاة يتهددهم الجوع والموت.

بالنسبة لنا في الشمال نطالب تبدي غضبا من هادي كأحد أدوات الضغط, غير أن انهيار الشرعية يعني دخول اليمن شمالا وجنوبا في حروب أهلية جديدة لا نهاية لها. وهنا يصبح الانتقال إلى زمن الحفاة العراة الجياع المتقاتلون دون هدف, وعدم القدرة على الخروج من جحر القبيلة وسيد الكهف وعباءة إيران.

ولكونه جنوبيا, ما كان يجب أن يختلف حوله اثنان في الجنوب, فهو يحاول أن يصنع لكم دولة راسخة, وحقوق معترف بها, والتنابكة الجدد رفضوا أن تهبط طائرته الرئاسية في مطار عدن أي خبل هذا ؟؟
انقذكم من بشمرجة القبائل واستعاد لكم الأرض والإنسان والدولة, وأنتم تصرون على البقاء دون غطاء, تبا لكم ولعقولكم المتنكة, وهنا تعلموا من حضرموت حتى يكون لكم قيمة.
اليمن بشماله وجنوبه بحاجة ماسة لحظياً إلى التلاحم معا للخروج من المأزق والحرب والفشل إلى رحاب الدولة الاتحادية ..دولة القانون الذي لا يظلم فيها أحد.

الرئيس جحا عليه السلام بطيء في الأداء سيئ في اتخاذ القرار, ومع ذلك ملتزم بمخرجات الحوار التي وافق عليها الجميع, ويسعى الى استعادة الدولة, ومسح الانقلاب, يستحق من الجميع على هذا الالتزام الثابت كل الشكر والتقدير والاحترام.


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ