أغرب حادثة حبس لأستاذ بجامعة صنعاء وجميع أفراد أسرته     محافظ شبوة يفتتح مشروع طريق نوخان ويتفقد مشروع المياه     الحوثيون يرفعون تسعيرة "الزكاة" عشرة أضعاف والغرفة التجارية تهدد بالإضراب الشامل     انتقادات واسعة لمسلسل "الاختيار2" واتهامه بتزوير وقائع أحداث الانقلاب في مصر     تقرير أممي حول قيود الحوثيين على المنظمات الإنسانية في اليمن     أعضاء في البرلمان يطالبون الحكومة سرعة رفع المعاناة عن العالقين بمنفذ الوديعة     دعوة أممية لإحالة ملف العنف الجنسي في اليمن إلى محكمة الجنايات الدولية     ما حقيقة الصراعات والتصفيات الداخلية لجماعة الحوثيين؟     المركز الأمريكي للعدالة يدين احتجاز السعودية للمسافرين اليمنيين في منفذ الوديعة     هشام البكيري.. الموت واقفا     معارك هي الأعنف في جبهة الكسارة ومصرع العشرات من المسلحين     تغييب السياسي البارز محمد قحطان للعام السادس على التوالي     8 سجون سرية للسعودية في اليمن توفي بعضم فيها تحت التعذيب     قتلى وجرحى بمواجهات بين قوات طارق والمقاومة التهامية بالمخا     حوار مهم مع اللواء سلطان العرادة حول الوضع العسكري في مأرب    

الجمعة, 10 مارس, 2017 05:48:48 مساءً

نشاهد في الأونة الأخيرة بعض الكتابات منها ما يدعوا لإبادة الهاشميين والبعض يتوعد بهلاكهم ، ومن يصفهم بالخلايا التي يجب القضاء عليها ، كلها دعوات ليست مستندة على قاعدة "ولاتزر وازرة وزر أخرى" وانما على قاعدة " الطارف غريم "

هناك من يريد أن يعالج الخطأ بجريمة ، ويصلح الإعوجاج بالكسر ،وهناك خلط كبير بين الهاشميين والإماميين، وبين الجغرافيا والمذهب ، وللإسف تصدر بعض هذه الدعوات ممن يعول عليهم الإنتصار لمشروع الدولة والنظام والقانون والعدالة .
 
هل تعلمون أن الهاشميين هم أحد ضحايا الحوثي مثلهم مثل بقية فئات الشعب بل أحيانا هم أكثر تضرر من غيرهم .
نحن نكرر مع الهاشميين نفس الخطاء الذي إرتكبناه مع صعدة عندما صنفناها مدينة حوثية فظلمت صعدة مرتين .. ظلمها الحوثي ببطشه وسطوته على أهلها ، وظلمنها نحن بتجاهلها بإعتبارها مدينة حوثيه ، مع أنها محافظة مثلها مثل صنعاء والحديدة والبيضاء وغيرها من المدن اليمنية التي سيطر عليها الحوثي بقوة السلاح .
 
فالبعض معركته مع الهاشميين لمجرد أن الحوثي يدّعي انتسابه إليهم ،
ولو الأمر بالنسب فالكل يعلم أن "عفاش" هو ساقي بذرة الحوثية في اليمن ولولاه لما انتفشت هذه الجماعة وتوسعت ، وقد يكون دور "عفاش" في توسّعها أكبر من دور حسين الحوثي مؤسسها الذي مات ولم تتجاوز سلطته باب كهفه الذي قتل بداخله ، فيما عفاش أوصلهم الى دار الرئاسة بصنعاء وقصر المعاشيق بعدن .
فهل نقول أن مشكلة اليمن ليست مع الحوثي ولكن مع القبائل لأن "عفاش" قبيلي ؟ أو نقول لابد من تجريم السلالة السنحانية لانه ينتسب إليها ؟ ويجيب تصفية أي حاشدي لانهم خلايا نائمه لعفاش .
 
هل تعلمون أن ٧٠ ٪‏ من المجلس السياسي للحوثيين ليسوا هاشميين ! من الصماد للفيشي والبخيتي وهبرة وفليته ،الى أبو شوارب والرزامي والمشاط وأبو علي الحاكم وغيرهم.
هل تعلمون أن القتلى الهاشميين في حروب الحوثي لايتجاوز ٢٠٪‏ ! وابناء القبائل الأخرى هم النسبة الأكبر من قوام مليشيات الجماعة .
هل تعلمون أن ٨٠٪‏ تقريباً من من يسوقون لمشروع الحوثي إعلامياً ليسوا هاشميين إبتداءً من الناطق الرسمي محمد عبد السلام ،الى محمد المقالح والضافري وحميد رزق ونايف القانص والاشموري والزهري ومعجب ومحمد البخيتي ومحمد عايش واسامة ساري والمهذري ومحمد منصور واحمد الحبيشي وسلطان السامعي وياسر العواضي وسيف حاشد وغيرهم
هل تعلمون أن ٩٠ ٪‏ من تشكيلة حكومة الحوثي ليسوا هاشميين ؟ والجنوبيين فيها أكثر من الشماليين .
هل تعلم أن معظم من إبتعثوا للدراسة بإيران وللمشاركة في دورات خاصه هناك ليسوا من الهاشميين فقد كان التركيز على إستقطاب أبناء القبائل النافذه وأولاد المشائخ والناشطين ومن لهم ميول للكتابة والإعلام وفي فترة تم التركيز على إستقطاب نشطاء الحراك .
أيضاً حملة #عروهم ليست عنا ببعيده فقد كشفت حجم القيادات الحاملة لمشروع الحوثي ودورها وإنتمائهم .
 
فهل المشكله في الهاشميين أو غير الهاشميين ؟
المشكلة لا في الهاشميين ولا غير الهاشميين .. المشكله في الفكر الإمامي سوا كان معتنقه هاشمي او حاشدي او بكيلي او شمالي أو جنوبي أو تهامي ، سوا كان الإنتماء له بدافع المصلحة أو بدافع النسب .
 
هل تعلمون أن أسرة واحدة من الهاشميين كـ"بيت الأهدل " مثلاً يصل نسلهم وذريتهم ونقائلهم الى أكثر من خمس مائة ألف نسمة في عموم اليمن .
ولكن لا تستطيع أن تجد مئتي فرد في كشوفات قتلى الحوثيين لقبه الأهدل .. فلماذا نستعدي الغالبية العظمى منهم ؟
فكر الحوثي الذي لم يشفع لعمه محمد عبدالعظيم الحوثي ،وقام بتفجير بيته وطرده لا يمكنه أن يتعايش مع غيره أكان هاشمي او غيره مالم يقبل بأن يكون سيداً عليهم .
 
ومن العجيب أن تجد من صار يتطاول على النبي ﷺ ويقدح فيه ويشتم نسبه معتقداً أنه يغيض الحوثي ، مع أن أكبر إساءة للإسلام وللنبي هو أن تنسب له جماعة الحوثي وافعالهم .
 
لا نريد أن تنحرف معركه اليمنيين من مواجهة الأخطاء والممارسات والجرائم إلى صراع مع الألقاب والمسميات .
فالأوزار يتحملها أصحابها، أما الأنساب والألقاب فالكل لأدم وأدم من تراب .
( ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى )


قضايا وآراء
غريفيث