السبت, 11 فبراير, 2017 05:55:17 مساءً

كنتم وما زلتم سبب كارثة ما نعيشه اليوم وليس ثورة 11 فبراير السلميّة
أنتم اليوم مَن تسبب بارتفاع الدولار إلى 400 ريال وليس 11 فبراير
هذه مسؤوليتكم! ألَسْتْم من تحكمون اليوم وتتحكمون منذ انقلابكم المشؤوم؟
هل يجرؤ أحدٌ منكم أن ينكر ذلك
لم تزحف 11 فبراير إلى عدن لحرقها ولا إلى تعز لإبادتها ..ولا إلى البيضاء لقتل أبنائها ولا لِدَمْت لتفجيرها
أنتم مَنْ فعل ذلك أيها الانقلابيون وما زلتم.. احترقت البلاد ومن فيها بسببكم وما تزال تحترق
وتريدون أن تُلقُوا بالمسؤولية على الضحية على 11 فبراير
أنتم مَنْ تسبب في خنق البلاد وشنقها.. وبقرارات من مجلس الأمن والجامعة العربية
هل تنكرون ذلك
تدير دولة باختطافها .. وعليك أن تتحمّل مسؤولية فِعْلِك وفعلتِك
فلماذا تريد أن تحمّل غيرك نتائج فِعْلِك وفعْلتك ..وإدارتك..وحماقتك
11 فبراير كانت نتيجة ولم تكن سببا
كان النظامُ مأزومًا ..متورّمًا
وكان لا بُدّ أن تنفجر الأمور
كان رأسُ الدولة ورئيسها قد انتهت فترته الأولى والثانية والثالثة..
وتم تغيير الدستور .. كي يستمر.. وانتهت الفترة ..
وتم الإعلان مرةً أخرى عن تغيير جديد للدستور ..أو كما قيل ..تصفير العدّاد!
وتأزّمت الأمور ..وتورّمت ..وانفجرت
مجلس النواب وهو قلب البلاد ..تجاوز فترته القانونية ..وعجز فقهاء القانون عن إيجاد علاج أو حل.. كانت الشرايين متكلّسة مسدودة والأوردة مهترئة ممزقة
كان النظامُ مأزوما متورّما في رأسه وقلبه وأطرافه، وكان لا بدّ أن يتهاوى الجسد العليل.. المتورّم!
هذه نتيجة حتميّة كما يقول علماء المنطق!
كان كل شيءٍ مسدودا.


تصويت

السعودية ستدخل في حوار مباشر مع الحوثيين قريبا بعيدا عن الشرعية
  نعم
  لا
  لا أعرف


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ