تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين     وكيل محافظة تعز يزور الشماتيين ويلتقي بقيادة الأجهزة الأمنية والعسكرية     قراءة في الربح والخسارة في تصنيف الحوثية حركة إرهابية     اغتيال أكبر عالم نووي إيراني ولا مخاوف من اندلاع حرب في المنطقة     كيف حول الحوثيون قطاع الاتصالات إلى شبكات تجسس مرعبة     قراءة في جذور الخلاف ومداخل التقارب بين المؤتمر والإصلاح     الجيش يدعو الصليب الأحمر التدخل لانتشال جثث مليشيا الحوثي بمأرب     طوابير بمحطات الوقود بصنعاء واتهامات لمليشيا الحوثي بالوقوف خلف الأزمة     المرأة اليمنية واليوم العالمي لمناهضة العنف ضدها     محافظ شبوة يزور المعرض الدولي الكتاب     في محراب الشهيد الزبيري     مناطق نفوذ الحوثيين. موسم البسط على أموال الأوقاف مستمر    

الجمعة, 23 ديسمبر, 2016 09:25:44 مساءً

حنين الفرس لليمن يحرك أطماعهم القديمة بالسيطرة على البلد الواقع في الجزيرة العربية والتحكم بالممر الملاحي الدولي بباب المندب، وهذا ما أعلنوه ولم يعد خافيا على أحد، وكأن التاريخ يعيد نفسه من جديد.

إيران تقول لكل من لم يقرأ التاريخ إن نفوذها يعود للماضي البعيد، أي أبعد من زمن علاقتها بالحركة الحوثية مطلع التسعينيات، وليس من حق أحد الحديث عنه سواء جون كيري أو عادل الجبير، بحسب بهرام قاسمي متحدث خارجيتها.

قاسمي قالها صراحة لوكالة فارس الإيرانية إن هذا النفوذ ليس وليد اليوم وإنما «يعود إلى التاريخ والثقافة والماضي البعيد».

الماضي البعيد يعني مفاخرة بلاده ومجاهرتها علنا بأنها لا تزال تنظر إلى اليمن كمنطقة نفوذ تاريخي لها أو ولاية فارسية، كما تقول بعض تصريحاتهم وأفلامهم الوثائقية، وترجمته اليوم تعني أن إيران الفارسية تحنّ لتحقيق حلمها في السيطرة على هذا البلد العربي الواقع بجزيرة العرب بغية التحكم بممر الملاحة البحرية بمضيق باب المندب.

التاريخ يعيد نفسه، وها هي فارس تسعى لتحقيق حلمها الذي دفع حاكمها حينها كسرى أنوشروان لتلبية طلب سيف بن ذي يزن بإرسال جيش لمواجهة الأحباش.

هذا هو التاريخ، وهذه هي فارس قديما وحديثا لم تتغير أهدافها ولا أطماعها، ومن لم يقرأ التاريخ لن يستوعب طبيعة المعركة ولن يكترث ويتحمس للقيام بدوره لصناعة مستقبلنا.

والحقيقة أن ما يجري اليوم نسخة من الماضي الذي جعل اليمن عرضة للأطماع الفارسية من خلال استغلال الأوضاع الداخلية والأزمات، والفارق الوحيد اليوم أن مع إيران وكيلا محليا ينفذ أجندتها وهم الحوثيون.

وبدون فهم هذه الخلفية التاريخية وأبعاد تلك الأطماع لا يمكن تقدير حجم الخطر الفارسي ولا وضعه في سياق المعركة اليوم التي هي معركة العرب وتحديدا بالخليج لما يمثله هذا البلد من عمق استراتيجي لأمنها القومي.

في الماضي اعتمد أنوشروان حاكم فارس حينها على جيشه الذي أرسله بالظاهر تلبية لدعوة سيف بن ذي يزن للتخلص من الأحباش، وفي الباطن لتحقيق أطماعهم بالسيطرة على البلد وتوسيع النفوذ.
بعد القضاء على الأحباش دانت اليمن لبلاد فارس، حتى جاء الإسلام وأسلم حاكمها الفارسي باذان بن ساسان واستمر يحكم اليمن من العاصمة صنعاء.;


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ