كأس العالم في قطر.. كاتب غربي ينتقد ترويج المثلية في البلدان العربية     استغلال الموقع الرسمي.. الكشف عن قيام النائب العام السابق بتوظيف 100 شخص     الإعلان عن تفاهمات يمنية جديدة في الأردن     ما دور السعودية في دفع الحوثيين لقتل علي عبد الله صالح؟!     في سجن تابع للإمارات.. أسرة القيادي الإصلاحي "الدقيل" تناشد المجلس الرئاسي التدخل للإفراج عنه     تفاصيل انقلاب 2017 في القصور الملكية السعودية     حدادا على أرواح أطفال السرطان.. إيقاد الشموع في جنيف تنديدا بجرع الدواء المنتهية     رحيل فقيد اليمن وشاعرها الكبير عبدالعزيز المقالح     ندوة دولية حول بناء السلام وإعادة إعمار يمن ما بعد الحرب     كرة القدم العربية في كأس العالم بقطر     إصابة مدني بقناصة في حي الروضة بتعز     الحكم بالإعدام على قاتل الطفلة مها مدهش     منديال قطر.. إعادة للعرب قبسا من الأمجاد     قراءة في المدوّنة الحوثية للوظيفة العامة (1- 3)     مناهج الدراسة حين تشوه شكل الجزيرة العربية بين الطلاب    

السبت, 17 ديسمبر, 2016 09:59:40 مساءً

          مما لا شكّ فيه أن الخطب جلل، وأن حجم الكارثة التي حلت بإخواننا في الشام، وخصوصًا حلب، لم تجعل الكثير من الناس يفكر، ويُعْمِل تفكيره، أن ما حدث هو جولة من جولات الصراع بين الحق والباطل الذي سيستمر الى قيام الساعة، وأن عاصفة الحزم المباركة، ما زالت تقتلع أذناب المجوس في جنوب الجزيرة  العربية، وما زالت تصارع أعوان المجوس من أتباع قيصر، ولم تنته ِ بعد منها، حتى تتفرغ لمعركة الشام.
          ما حدث وما سيحدث، من نصر أو هزيمة يسير وفق سنن إلهية، والهزيمة لا تأتي من فراغ، فهناك خلل واضح ومرض مستشري في جسد الأمة، هو المانع من تحقيق الإنتصارات، ولن يكتب الله النصر لحملة دينه ما لم يكونوا على نهجه، واتباعًا لسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، وأظن أن تأخر الكثير من الإنتصارات في الشام سببها تعدد الكيانات المقاتلة، والتي تسير تحت رايات متعددة، وهي عامل رئيس فيما يحصل وسيحصل، حتى يلتفوا تحت راية وقيادة واحدة، امتثالاً لقول الله تبارك وتعالى "ولا تنازعوا فتفشلوا".
          لست هنا بصدد شرح عوامل النصر والهزيمة، بقدر ما أردت أن أوضح أن معركة الشام واليمن والعراق وغيرها، وفي كل العالم الإسلامي، ليست معارك منفصلة، بل هي معركة واحدة، تقودها الدولة الفارسية الإيرانية المجوسية بتأييد واضح من الدولة الصهيونية، والرومية على أمة الإسلام، ولا أظن أن مآلات هذه المعارك ستنتهي بنصر محقق على طاغوت الشام، ولا بتحرير اليمن، وانتهاء معاركها، وإعادة السلطة الشرعية، وإجراء انتخابات، كل ذلك أوهام، بل نستطيع القول إنها معارك سيتم فيها تغيير الموازين في المنطقة، وهي كذلك بالنسبة لدولة المجوس، والتي تقوم فيه الآن بتغيير ديمغرافي لإبعاد المسلمين السنة من المناطق التي يريدون السيطرة عليها في العراق والشام، وفقًا لخطة الإبادة، ثم التشريد، ولذلك فهي الآن تجيّش جيوشها وثرواتها، وأماتت شعبها جوعًا خدمة لتنفيذ مخططاتها الإستراتيجية التي تسعى اليها.
          إذن، وطالما أن المعركة الحالية هي معركة الأمة الإسلامية جمعاء، فواجب على كل من انتمى اليها، أن يسعى بكل قوته وقدرته للإنتصار لها، وليعلم كل متخاذل، أن ما صار للشام والعراق من تدمير وقتل واستباحة للأعراض كان يمكن أن يصير بتفاصيله، وربما أكثر، في اليمن لولا الله أولاً، ثم عاصفة الحزم المباركة التي قادها ويقودها باقتدار زعيم الأمة الإسلامية، وملكها سلمان بن عبد العزيز - حفظه الله تعالى-.
          الأهم بالنسبة الينا الآن نحن كمسلمين ألّا نصاب باليأس والقنوط والجُبن، ونكون على يقين أن الذي تفعله الدولة الإيرانية الفارسية المجوسية، ما هي إلّا أحلام صنعتها بمشاركة الصهيونية العالمية، فلن تتحقق طموحاتها أبدًا ، بدليل قول نبينا وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم،: "إذا هلك كسرى فلا كسرى بعده، وإذا هلك قيصر فلا قيصر بعده، والذي نفسي بيده لتنفقن كنوزهما في سبيل الله" أخرجه البخاري ومسلم.  
          نحن فقط بحاجة الى العودة الى المنبع الأصيل لديننا، وإيجاد جيل، تتقارب صفاته بجيل جيش القادسية، حتى نتمكن من الإطاحة بالدولة الفارسية المجوسية وأذنابها، وما ذلك على الله بعزيز، والأمة الإسلامية لا زالت ولّادة برجال أفذاذ، يتحقق النصر على أيديهم، متى ذلك؟ وكيف؟ " قل عسى أن يكون قريبًا".


قضايا وآراء
مأرب