مرخة العلياء الحلم الذي أصبح حقيقة     مجزرة جديدة للحوثيين بتعز تخلف قتلى في صفوف الأطفال والنساء     تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين     وكيل محافظة تعز يزور الشماتيين ويلتقي بقيادة الأجهزة الأمنية والعسكرية     قراءة في الربح والخسارة في تصنيف الحوثية حركة إرهابية     اغتيال أكبر عالم نووي إيراني ولا مخاوف من اندلاع حرب في المنطقة     كيف حول الحوثيون قطاع الاتصالات إلى شبكات تجسس مرعبة     قراءة في جذور الخلاف ومداخل التقارب بين المؤتمر والإصلاح     الجيش يدعو الصليب الأحمر التدخل لانتشال جثث مليشيا الحوثي بمأرب     طوابير بمحطات الوقود بصنعاء واتهامات لمليشيا الحوثي بالوقوف خلف الأزمة     المرأة اليمنية واليوم العالمي لمناهضة العنف ضدها     محافظ شبوة يزور المعرض الدولي الكتاب    

الأحد, 04 ديسمبر, 2016 04:31:07 مساءً

هشام المغربي
منذ صباح اليوم الخميس الاول من ديسمبر جرحى الجمهورية يطردون من سكنهم المقرر لهم في جمهورية السودان الشقيق.
جرحى تعفنت جراحهم وجرحى أصيبوا بتشنجات وجرحى اجريت لهم عدة عمليات لكنها للأسف فاشله? كيف ذلك لا اعلم من المسئول عنهم هل هي تلك الحكومة التي قاتلو لأجل ارجاعها والتي اعترف بها العالم كله ام حكومة انقلبت على كل القيم والمبادئ بصراحة لم نعد نعلم شيئا فقد اصبح الحليم حيران مما يحصل فقد تخلت الشرعية عنهم وتركتهم يواجهون مصيرهم دون حول لهم ولا قوة التحفوا الارض بدون صبوح وغدا امام سفارتهم لعلها تخفف عنهم نوعا من الامهم لكن دون جدوى تذكر وحتى الآن لا جديد سوى مواعيد عرقوب تجاههم فهل هذا جزائهم لانهم دافعو عن الجمهورية.
بسبب هذه الممارسات الضيقة يندفع كثيرا منهم نحو الانقلابين ويترك البعض متارسهم ويعودون ادراجهم فلم يجدو من يهتم بهم مثل بقية رفاقهم فجرحى المقاومة الجنوبية يتلقون علاجهم في افخم المستشفيات العالمية ويسكنون افضل الفنادق والعمارات بينما غيرهم لا يجد ما يسد رمقه فلا ندري هل هي ممارسات عنصريه تجاههم ام انها تصفية حسابات خاصة ان اغلبهم من تعز التي تخلى عنها الجميع.
إننا نواجه رسالتنا للحكومة الشرعية بقيادة هادي للنظر في امور الجرحى ومعالجتهم والوفا بالتزاماتهم تجاههم وكذلك للفريق علي محسن ورئيس الوزراء ووزير الخارجية ونقول لهم لا تخذلوا الجرحى فهم من ضحى لأجل الوطن ولأجل استعادة الشرعية.


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ