وزير الشباب والرياضة يتفقد الأضرار بملعب 22 مايو بعدن     العقوبات الأمريكية ضد مليشيا الحوثي الإرهابية تدخل حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الثلاثاء     دلالة التصنيف الأمريكي للحوثيين "منظمة إرهابية"     أول دولة عربية تمنع دخول وفد الحوثيين أراضيها بعد تصنيفهم "منظمة إرهابية"     عشرات القتلى والجرحى في مواجهات بالحديدة بين القوات المشتركة ومليشيا الحوثي الإرهابية     تصريحات تصعيدية للمجلس الانتقالي الموالي للإمارات رافضة لقرارات الرئيس هادي     تقدم كبير للجيش بجبهة مأرب ضمن خطة هجوم لاستعادة مواقع استراتيجية     ‏الحكومة تصف قبولها باتفاق ستوكهولم بالقرار الفاشل     السلام في عقيدة الحوثيين.. الحرب الدائمة أو الاستسلام المميت     مركز دراسات يكشف عن خسائر مهولة لقطاع الاتصالات باليمن منذ بداية الحرب     الحكومة تدعو مجلس الأمن إدانة الحوثيين بعد تورطهم بحادثة استهداف مطار عدن     الحكومة اليمنية تعلن نتائج التحقيقات في حادثة استهداف الحوثيين لمطار عدن بالصواريخ     مسلسل ويوثق الدولة الرسولية في تعز     النواب الأمريكي يصوت لصالح قرار عزل ترامب تمهيدا لإنهاء مستقبله السياسي     مشروع استراتيجي جديد.. محافظ شبوة يفتتح ميناء "قنا" النفطي والتجاري    

الإثنين, 28 نوفمبر, 2016 10:27:09 صباحاً

في عام 2012م دعيت الى حضور ندوة عن الفيدرالية أقيمت في فندق شهران بالعاصمة صنعاء، نظمها الناشط السياسي عبد الغني الارياني وحاضر في تلك الندوة نخبة من الخبراء الأجانب مستعرضين التجارب الفيدرالية في بلدان عديدة أبرزها فرنسا، وكان الدكتور/ احمد عبيد بن دغر رئيس الوزراء حاليا هو من ادار تلك الندوة بطريقة علمية ناجحة ملخصا مشكلة اليمن في عبارة واحدة هي ان البلدان التي تطرق اليها الخبراء في مشاركاتهم دول حقيقية بكل معاني الدولة ونحن في اليمن ومع الأسف الشديد نفتقر الى الدولة الحقيقية، الدولة المدنية العادلة دولة المواطنة المتساوية، الدولة الضامنة للحقوق والحريات والكرامة الإنسانية.

في تلك الندوة تعرفت على دولة رئيس الوزراء الدكتور/ احمد عبيد بن دغر وكان ذلك اليوم هو الفرصة الوحيدة ان لم اقل الصدفة الوحيدة التي جمعتني بالدكتور بن دغر، والذي اسميته في قرارة نفسي منذ ذلك اليوم ب "مهندس اليمن الاتحادي" نظرا لما ابداه من وعي سياسي ودستوري وقانوني عن جدوى الفيدرالية في اليمن كخيار سياسي سلمي مدني يحقق الامن والاستقرار والسلام لليمنيين ويحول دون استمرار الصراعات الراهنة، كما يتيح للشعب اليمني التعبير الديمقراطي الحر في انتخاب سلطاتهم المحلية والإقليمية والمركزية بطريقة ديمقراطية حرة وعادلة، وهذا النظام يؤدي مستقبلا الى تحقيق حلم اليمنيين في الوصول الى الدولة المدنية الحديثة، نظرا لان النظام الاتحادي يعمل على تذويب العصبيات القبيلة والمنظومات العسكرية والجماعات الدينية وبعبارة أخرى يقوم النظام الاتحادي بتذويب كافة اشكال العصبيات ويؤسس لمجتمع مدني ديمقراطي حر ومتسامح وهذه هي الغاية التي ينشدها اليمنيين جميعا.
ا
ستطاع الدكتور/ احمد عبيد بن دغر في تلك الندوة ان يقنع الحضور بجدوى الفيدرالية وبخيار اليمن الاتحادي، ولا اخفي انني شخصيا لم اكن مقتنع بفكرة الفيدرالية كخيار سياسي سليم في الجمهورية اليمنية، لكنني أصبحت منذ ذلك اليوم من مؤيدي اليمن الاتحادي ومن الداعين الى تأسيس اليمن الاتحادي والفضل كل الفضل يعود الى دولة رئيس الوزراء الذي غير قناعاتنا ورسم في اذهاننا صورة جميلة ومشرقة وحقيقية لمستقبل اليمن الاتحادي الى درجة تجعلني اليوم أقول ان الدكتور بن دغر يستحق لقب "مهندس اليمن الاتحادي" بامتياز ودون منازع.

تطورت الاحداث السياسية في اليمن وتمخض مؤتمر الحوار الوطني عن اعلان اليمن دولة اتحادية من ستة أقاليم، وأقيمت في صنعاء احتفالية كبيرة حضرها ممثلون سياسيون محليون واقليميون ودوليون، وكان اليمن على أبواب الدولة الديمقراطية الاتحادية المدنية، الا ان ذلك لم يروق للقوى العصبوية القبلية المتخلفة وعلى رأسها الحوثيون والرئيس السابق علي عبد الله صالح، فعملوا على اجهاض الحلم اليمني، وكان الدكتور/ بن دغر حينها يسدي النصيحة لصالح بالعدول عن خيار الانقلاب والتحالف مع الحوثيين والمضي قدما في خيار بناء اليمن الاتحادي، لكن صالح مع الأسف لم يسمع لصوت العقل والحكمة واصر على المضي مع الحوثيين في الطريق الانتحاري والتدميري لليمن ارضا وانسانا، وهذا ما دفع بن دغر الى ترك صالح ومساندة الشرعية اليمنية.

لم يكن غريبا على دولة رئيس الوزراء انحيازه الى جانب الشعب اليمني وارادته وخياراته الديمقراطية ولم يكن غريبا عليه تخليه عن الانقلابيين وتأييده للشرعية، ذلك لأن رجل بعقلية الدكتور/ بن دغر وبفهمه وادراكه العميق لطبيعة المرحلة السياسية الحرجة التي يمر بها شعبنا تحتم عليه ان يقف حيث يقف العظماء والحكماء أمثال الدكتور الراحل عبدالكريم الارياني رحمه الله وغيره من السياسيين اليمنيين المخضرمين والذين لا يقبلون بسياسة الانقلابات العسكرية والتحالفات المشبوهة مع القوى الإرهابية والجماعات الدينية المتطرفة والطائفية والسلالية والعنصرية.

منذ ان تقلد الدكتور/ بن دغر رئاسة الحكومة اليمنية وحتى يومنا هذا وهو يعمل بكل جد واجتهاد ويخطو خطوات ثابتة الى الامام وهي خطوات محسوبة ومدروسة تؤدي الى إقامة اليمن الاتحادي الذي لا مفر منه، كونه الخيار الوحيد للخروج من دوامة الحرب ومن اتون الصراعات السياسية والقبلية والمناطقية والطائفية، ومن يتابع تصريحات دولة رئيس الزوراء سيلمس بكل سهولة ويسر حرصه الشديد على بناء اليمن الاتحادي وعلى إطفاء نار الحرب وتحقيق السلام والامن والاستقرار في ربوع البلاد، وقد تجلت مواقفه في الكثير من المناسبات واللقاءات مع الدبلوماسيين الدوليين والتي ترفض شرعنة الانقلاب وتأخير خطوات إقامة الدولة اليمنية الاتحادية، وقد كرر اكثر من مرة وفي اكثر من مناسبة انه لا حل لليمن ولا مخرج ولا سبيل من دون إقامة الدولة المدنية اليمنية الاتحادية، التي تضمن للجمع مواطنة متساوية وحرية وديمقراطية وعدالة اجتماعية وتوزيع عادل للثروات والسلطات.
 
 
 
باحث وكاتب
[email protected]


تصويت

لماذا اعترض #الحزب_الاشتراكي و #التنظيم_الناصري على #قرارات_الرئيس_هادي الأخيرة؟
  لأن القرارات ليس لصالحهم
  لأن القرارات مخالفة للقان
  مناوئة لحزب سياسي أخر


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ