اليمن تحتج بعد لقاء جمع الصليب الأحمر مع المبعوث الإيراني في صنعاء     مخاطر تباطؤ السعودية في حسم معركة مأرب لصالح الشرعية     مصرع عشرات الحوثيين في أعنف مواجهات بجبهات مأرب     انتصارات ساحقة للجيش في تعز والمليشيا تقصف مستشفى الثورة     وثائق جديدة حول تورط الصندوق السيادي السعودي بمقتل خاشقجي     لقاء يجمع قيادات وزارة الدفاع في مأرب لمناقشة أوضاع الحرب     لماذا تبدو معركة مأرب فاصلة (تقدير موقف)     هجوم صاروخي جديد على قاعدة عين الأسد بالعراق     المحافظ بن عديو يشارك بحفل تخرج دفعة جديدة للقوات الخاصة بشبوة     عقوبات أمريكية جديدة تستهدف اثنين من قيادات مليشيا الحوثي     العميد شعلان.. البطل الذي أرهق أحفاد الإمامة ودحر فلولها في بلق مأرب     قيادي بحزب الإصلاح: مأرب تخوض معركة اليمنيين الفاصلة     مطالبات محلية ودولية لوقف استهداف الحوثيين للنازحين في مأرب     الجيش يصد هجوم الحوثيين بنهم ويدعو الصليب الأحمر لانتشال جثث القتلى بالجوف     عائلة عفاش حين أفسدت الماضي والحاضر    

السبت, 26 نوفمبر, 2016 09:46:29 صباحاً

منذ ان غزت المليشيات الحوثية المدن اليمنية واسقطت الدولة في 21 سبتمبر/ ايلول 2014م وقبل انطلاق عاصفة الحزم بأسبوعين فقط كانت جماعة الحوثيين تقيم أكبر مناورة على الحدود مع المملكة العربية السعودية, وتهديد دول الجوار تنفيذا لأجندات خارجية كان لابد من التدخل لتلك الدول ومنها السعودية في عمل حد سريع وحاسم لهذا الجنون.
فانطلقت عاصفة الحزم في 26 مارس 2015م بتلك الهبة العربية من ملك الإنسانية ملك الحزم والعزم سلمان بن عبدالعزيز والذي لبى فيها نداء الشعب اليمني ودعوة رئيس الجمهورية اليمنية عبد ربه منصور هادي فتشكل تحالف عربي لردع المتمردين الانقلابين واستعادة الشرعية اليمنية.

 وقبل ذلك كانت مقاومة شعبية في طور التشكل في كل المحافظات لطرد المتمردين من مناطقهم, وبعد انطلاق عاصفة الحزم بدأ تشكيل جيش وطني مدرب اشرف التحالف على انشائه إضافة لتغطية الطيران وقصف التعزيزات الحوثية.  
وصارت قناعات اليمنين في انه لا حل الا عودة الدولة سواء بالحسم العسكري او المفاوضات بشروط نزع السلاح وعودة الدولة وتطبيق القرارات الدولية وتنفيذ المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل الذي يلبي طموحات الشعب اليمني والذي دعمته دول الخليج العربي والاقليمي والدولي.

ولكن الاهم ان الاوضاع الاقتصادية والمعيشية تدهورت بشكل كبير بسبب الانقلابين الذين سيطرو على كل موارد الدولة وحرموا الشعب من حقوقه بل وسرقوا المساعدات التي تقدمها المنظمات الدولية.  
المجتمع الدولي  اصبح يتحدث عن نتائج المشكلة ولم يلتفتوا للمتسبب في هذه الحرب لانهم جزء من هذه المشكلة التي اوصلت الاوضاع الى هذه النتيجة.
وبالعودة للحوار ونزع السلاح من ايدي الانقلابين وعودة كامل اركان الدولة لمفاصلها من هنا يمكن البحث عن افضل الحلول التي تقوم على تغيير النموذج التي ادى إلى الصراع منذ البداية مع التركيز على السبب الذي ادى الى الصراع. 


قضايا وآراء
غريفيث