تقرير أولي عن توثيق بئر برهوت (الأسطورة) في محافظة المهرة     هل نحن أمام مرحلة جديدة بعد تصفية الاستعمار القديم؟     فوز صقر تعز على نادي شعب إب في أول مباراة في ملعب شبوة     في ذكراه الواحدة والثلاثين.. الإصلاح وتحديات المرحلة     زعماء قبائل يمنية يبحثون مساعي السلام والتهدئة القبليّة على المستوى المحلي     تاريخ اليمن الإسلامي.. مأرب وأئمة الزيف     المركز الأمريكي يدين جريمة اغتيال السنباني من قبل قوات موالية للإمارات     طالبان كحركة تحرر وطني وصفات أخرى     منجزات ثورة سبتمبر وأحفاد الإمامة     مدير عام شرطة محافظة تعز يتفقد شرطة مديرية الصلو بريف المدينة     مأرب الجديدة     كيف خسرت السعودية الحرب في اليمن لصالح جماعة الحوثي     محافظ شبوة يوقع على عقود سفلة خطوط دولية داخل وخارج المحافظة     مواطن بصنعاء يقتل ثلاثة حوثيين ويصيب 8 آخرين بعد محاولتهم مصادرة منزله بالقوة     الهجوم الحوثي على العند تساؤلات في واقع الحرب    

السبت, 26 نوفمبر, 2016 09:46:29 صباحاً

منذ ان غزت المليشيات الحوثية المدن اليمنية واسقطت الدولة في 21 سبتمبر/ ايلول 2014م وقبل انطلاق عاصفة الحزم بأسبوعين فقط كانت جماعة الحوثيين تقيم أكبر مناورة على الحدود مع المملكة العربية السعودية, وتهديد دول الجوار تنفيذا لأجندات خارجية كان لابد من التدخل لتلك الدول ومنها السعودية في عمل حد سريع وحاسم لهذا الجنون.
فانطلقت عاصفة الحزم في 26 مارس 2015م بتلك الهبة العربية من ملك الإنسانية ملك الحزم والعزم سلمان بن عبدالعزيز والذي لبى فيها نداء الشعب اليمني ودعوة رئيس الجمهورية اليمنية عبد ربه منصور هادي فتشكل تحالف عربي لردع المتمردين الانقلابين واستعادة الشرعية اليمنية.

 وقبل ذلك كانت مقاومة شعبية في طور التشكل في كل المحافظات لطرد المتمردين من مناطقهم, وبعد انطلاق عاصفة الحزم بدأ تشكيل جيش وطني مدرب اشرف التحالف على انشائه إضافة لتغطية الطيران وقصف التعزيزات الحوثية.  
وصارت قناعات اليمنين في انه لا حل الا عودة الدولة سواء بالحسم العسكري او المفاوضات بشروط نزع السلاح وعودة الدولة وتطبيق القرارات الدولية وتنفيذ المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل الذي يلبي طموحات الشعب اليمني والذي دعمته دول الخليج العربي والاقليمي والدولي.

ولكن الاهم ان الاوضاع الاقتصادية والمعيشية تدهورت بشكل كبير بسبب الانقلابين الذين سيطرو على كل موارد الدولة وحرموا الشعب من حقوقه بل وسرقوا المساعدات التي تقدمها المنظمات الدولية.  
المجتمع الدولي  اصبح يتحدث عن نتائج المشكلة ولم يلتفتوا للمتسبب في هذه الحرب لانهم جزء من هذه المشكلة التي اوصلت الاوضاع الى هذه النتيجة.
وبالعودة للحوار ونزع السلاح من ايدي الانقلابين وعودة كامل اركان الدولة لمفاصلها من هنا يمكن البحث عن افضل الحلول التي تقوم على تغيير النموذج التي ادى إلى الصراع منذ البداية مع التركيز على السبب الذي ادى الى الصراع. 


انتصار البيضاء