انتقادات واسعة لمسلسل "الاختيار2" واتهامه بتزوير وقائع أحداث الانقلاب في مصر     تقرير أممي حول قيود الحوثيين على المنظمات الإنسانية في اليمن     أعضاء في البرلمان يطالبون الحكومة سرعة رفع المعاناة عن العالقين بمنفذ الوديعة     دعوة أممية لإحالة ملف العنف الجنسي في اليمن إلى محكمة الجنايات الدولية     ما حقيقة الصراعات والتصفيات الداخلية لجماعة الحوثيين؟     المركز الأمريكي للعدالة يدين احتجاز السعودية للمسافرين اليمنيين في منفذ الوديعة     هشام البكيري.. الموت واقفا     معارك هي الأعنف في جبهة الكسارة ومصرع العشرات من المسلحين     تغييب السياسي البارز محمد قحطان للعام السادس على التوالي     8 سجون سرية للسعودية في اليمن توفي بعضم فيها تحت التعذيب     قتلى وجرحى بمواجهات بين قوات طارق والمقاومة التهامية بالمخا     حوار مهم مع اللواء سلطان العرادة حول الوضع العسكري في مأرب     محافظ شبوة يرأس اجتماعا موسعا للجنة الأمنية بالمحافظة     استشهاد الصحفي هشام البكيري أثناء تغطيته للجبهة الغربية في تعز     تعرف على تفاصيل التقرير الحكومي الذي سلم لمجلس الأمن حول تعاون الحوثيين مع القاعدة وداعش    

الثلاثاء, 27 سبتمبر, 2016 05:57:40 مساءً

هذه الأسرة من قبيلة حاشد، ومن أعيانها، وتسكن في العاصمة صنعاء، في حي الحصبة. يوم أمس، 26 سبتمبر 2016، صحت من النوم على عدد ضخم من الأطقم المليشاوية تحاصر منزلها.

عناصر مسلحة مدججة بالسلاح: نساء مليشاويات مسلحات من عصابة الحوثي، رجال ملثمون متمترسون في أطقم عسكرية، وآخرون مع النساء هاجموا المنزل.

حاصر الرجال المنزل، وانطلق "الزينبيات" من العناصر الإجرامية المسماة "الشرطة النسائية" للحوثي.

دخلن المنزل أنهال "نسوان الحوثي" على "حريم الغزي" ضرباً، وركلاً.

تم الاستيلاء على كل مقتنيات نساء آل الغزي من ذهب وأشياء أخرى ثمينة، لم يسلم المطبخ، ولا غرف النوم من النهب والسلب.

رجال هذه الأسرة وجهوا أمس إهانات بالغة على يد العناصر الحوثية المسلحة من "رجال الحسين".

ضرب وركل وسحب في الشارع أمام الأطفال والنساء، اللواتي نلن نصيبهن من الضرب والركل والسحب، بعد سرقة كل شيء داخل البيت.

أهل الحارة كانوا ينظرون بعيون تملؤها الحسرة والغيظ.
لا يقدرون على عمل شيء.

يعرف المجرمون الذين داهموا منزل الغزي بأن أكثر ما يقصم ظهر الرجل اليمني هو إهانة زوجته أمام عينيه، أو إهانته أمام زوجته، دون أن يفعل شيئاً، ولذا يتعمد الحوثي القيام بمثل تلك الأعمال التي ما عرفناها في تاريخنا قبل أن تدخل علينا تقاليد "الحقد الإيراني" الفاضح.

رحل الحوثي عن بيت الغزي، "زينبياته" محملات بالذهب و"حُسَينيّوه" محملون بالمال، وبمعتقلي الأسرة الذين ذهب أقاربهم يسألون عن جريرتهم، دون أن يفيدهم أحد بشيء عن تهمة هذه الأسرة الكريمة التي تعرضت لعمل مريع يوم أمس في العاصمة صنعاء.

ألا تعرفون أيها اللصوص القتلة، أن الزمن "دوّار"، وستأتي عليكم العجلة التي أدرتموها.
لن ينسى اليمنيون ما فعلتموه خلال سنواتكم العجاف.
وسترون.


قضايا وآراء
غريفيث