صنعاء: الحوثيون يواصلون ابتزاز المواطنين بذريعة الاحتفال بالمولد النبوي     شرطة تعز تقبض على مشتبهين بتفجير سيارة النقيب السفياني بعد الحادثة بساعات     أمهات المختطفين تكشف عن تعذيب مروع لسجينات بمركزي صنعاء     وفد إماراتي إلى اسرائيل وتنقل للأفراد بدون فيزا     اليمن تعترض لدى مجلس الأمن حول إرسال إيران سفيرا لها إلى صنعاء     الحوثيون يشيعون قيادات عليا في قواتهم بعد مصرعهم بعدد من الجبهات     مليشيا الحوثي تقوم بدفن عشرات الجثث دون الإفصاح عن هويتها     بنات عدن يخرجن بصحبة أقاربهن بعد تزايد حالات الاختطافات     إذا كانت السعودية الحليف فلا غرابة بوصول السفير الإيراني إلى صنعاء     فضيحة تلاحق وزير التسامح الإماراتي بعد اعتدائه جنسيا على مواطنة بريطانية     تقرير يوثق تجنيد الحوثيين 5600 طفل منذ بداية العام     مأرب تستقبل الأبطال من الأسرى والمختطفين المحررين من سجون الظلام الحوثي     استئناف محاكمة أحد أشهر العلماء والمفكرين في السعودية     الصليب الأحمر يعلن اختتام صفة تبادل الأسرى فماذا قال؟     أسماء الخمسة الصحفيين الذي تم الإفراج عنهم اليوم في صفقة التبادل    

الثلاثاء, 27 سبتمبر, 2016 05:57:40 مساءً

هذه الأسرة من قبيلة حاشد، ومن أعيانها، وتسكن في العاصمة صنعاء، في حي الحصبة. يوم أمس، 26 سبتمبر 2016، صحت من النوم على عدد ضخم من الأطقم المليشاوية تحاصر منزلها.

عناصر مسلحة مدججة بالسلاح: نساء مليشاويات مسلحات من عصابة الحوثي، رجال ملثمون متمترسون في أطقم عسكرية، وآخرون مع النساء هاجموا المنزل.

حاصر الرجال المنزل، وانطلق "الزينبيات" من العناصر الإجرامية المسماة "الشرطة النسائية" للحوثي.

دخلن المنزل أنهال "نسوان الحوثي" على "حريم الغزي" ضرباً، وركلاً.

تم الاستيلاء على كل مقتنيات نساء آل الغزي من ذهب وأشياء أخرى ثمينة، لم يسلم المطبخ، ولا غرف النوم من النهب والسلب.

رجال هذه الأسرة وجهوا أمس إهانات بالغة على يد العناصر الحوثية المسلحة من "رجال الحسين".

ضرب وركل وسحب في الشارع أمام الأطفال والنساء، اللواتي نلن نصيبهن من الضرب والركل والسحب، بعد سرقة كل شيء داخل البيت.

أهل الحارة كانوا ينظرون بعيون تملؤها الحسرة والغيظ.
لا يقدرون على عمل شيء.

يعرف المجرمون الذين داهموا منزل الغزي بأن أكثر ما يقصم ظهر الرجل اليمني هو إهانة زوجته أمام عينيه، أو إهانته أمام زوجته، دون أن يفعل شيئاً، ولذا يتعمد الحوثي القيام بمثل تلك الأعمال التي ما عرفناها في تاريخنا قبل أن تدخل علينا تقاليد "الحقد الإيراني" الفاضح.

رحل الحوثي عن بيت الغزي، "زينبياته" محملات بالذهب و"حُسَينيّوه" محملون بالمال، وبمعتقلي الأسرة الذين ذهب أقاربهم يسألون عن جريرتهم، دون أن يفيدهم أحد بشيء عن تهمة هذه الأسرة الكريمة التي تعرضت لعمل مريع يوم أمس في العاصمة صنعاء.

ألا تعرفون أيها اللصوص القتلة، أن الزمن "دوّار"، وستأتي عليكم العجلة التي أدرتموها.
لن ينسى اليمنيون ما فعلتموه خلال سنواتكم العجاف.
وسترون.


قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة