كتاب جديد للكاتب بلال الطيب يوثق حياة جازم الحروي: صانع تحوّل     ندوة فكرية تتناول تاريخ الإمامة ماضيا وحاضرا واعتدائها على الذات والهوية اليمنية     في ذكرى سبتمبر.. مهندسو الثورة وعقولها     في ذكرى سبتمبر.. فصول من الذاكرة "القاضي الارياني نموذجا" (1)     شكوى للأمم المتحدة عن تسبب الحوثيين بعودة أمراض خطيرة بسبب عرقلة حملات التحصين (وثائق)     تحضيرات رسمية وشعبية للاحتفال بعيد 26 سبتمبر في مأرب     قراءة في مسارات "الأمم المتحدة" وتفخيخها للأزمة اليمنية     تفاصيل من محاضر التحقيقات في مقتل عبدالله الأغبري بصنعاء     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين بمأرب والجماعة تشيع 30 عنصرا بينهم عمداء     وقفة سريعة مع حزب الإصلاح في ذكرى تأسيسه الـ 30     فلسطين تنعي الجامعة العربية في يوم "العار" المنعقد في أمريكا     حسابات التحالف في معركة مأرب     الإعلان عن تشكيل مجلس تربوي بمأرب يضم عددا من مدراء مكاتب التربية بالجمهورية     أبوظبي في اليمن.. الإعلام والمساعدات للتغطية على الجرائم والأطماع     اختطافات بصنعاء تطال 30 ناشطا من المتضامنين مع عبدالله الأغبري    

الجمعة, 26 أغسطس, 2016 01:47:38 صباحاً

لم نكن ننجّم حين قلنا منذ أشهر عدة أن المشروع الفارسي المجوسي والمشروع الرومي الغربي يسيران في نسق واحد هدفه تمزيق العالم الإسلامي، وتدمير العملاق الإسلامي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، ولم أتفاجأ حين اطلعت على القرارات التافهة كتفاهة صاحبها، وصاحبة صاحبها، لتؤكد من جديد أنها لا تريد للعالم الإسلامي أن ينطلق الى الأمام بكل عنفوان.
          المسألة أكبر من مسألة سحب السلاح من المليشيات، والإنسحاب من صنعاء، وتشكيل حكومة كهنوتية، ووحل سياسي يمزّق الأطراف، الهدف أكبر وأعظم وأحقر من ذلك، وبالمفتوح يريدون للعالم الإسلامي واليمن والسعودية أن يكونا تحت رحمة المشروع الفارسي المجوسي اللعين، خادم "المشروع الصهيوني فى العالم الإسلامي".
          ما زلت غير مقتنع تمامًا أن السعودية يمكن لها أن تقبل بتفاصيل خطة كيري اللعينة، لأن هذه الخطة هي خطة ايران فى المنطقة العربية والإسلامية، وهي بصدد تمرير مشروعها المبني على خطة امريكية صهيونية، تتولى فيها إيران المجوسية محاربة العملاق الإسلامي، بمفهوم ديني عقدي، وتتولى امريكا والصهيونية العالمية، دعمها وتأييدها بالوقوف الى جانبها، وهذا ما يعمل كيري امريكا الآن.
          الهدف الفارسي والصهيوني والذي تتولى حمايته امريكا هو تدمير المشروع السني فى المنطقة، وإغراقها بحرب طائفية تأكل الأخضر واليابس، وتمزيق اليمن والسعودية والعراق وسوريا ومصر وليبيا، بحيث لا تستطيع تلكم الدول لملمة كيانها القوي بالمال والرجال والسلاح من جديد، وإشغالها بهذه الحروب لتكون فيما بعد لقمة سائغة لكل المشاريع الصهيونية فى المنطقة, بحيث لا يبقى في يوم ما أي كيان خطرًا على إسرائيل، ومن يقف وراء إسرائيل.
          لنا أمل فى الله أولاً، ثم بالملك/ سلمان عبد العزيز وقيادة المملكة ألا تنصاع لخطط الملاعين، وأن تمضي عاصفة الحزم المباركة في استكمال مسيرتها التدميرية للمشاريع الفارسية الكهنوتية فى المنطقة، ولا تلتفت أبدًا لمن يسعى أن يكون الحرمين الشريفين يومًا تحت رحمة المجوس.
 


قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة