مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد    

الإثنين, 22 أغسطس, 2016 09:09:08 مساءً

  إذا نطقت تعز فعلى الحوافيش أن يصمتوا، وإذا لعلعت زخات رصاصهم الثائرة معلنة "أن اخرجوا من ديارنا مدبرين"، فما على الأوباش إلا أن يموتوا أو يرحلوا، فكلا الأمرين لا بدّ أن يتم، فقد حان وآن واقترب موعد بشائر النصر بأنوارها المشرقة أن تضيء سماء اليمن من جديد، لأن تعز بحق لا مراء فيه "أيقونة الثورة والإنتصار"، فهي التي مرغت أنف المخلوع بالتراب، وبإذن الله ستقصم ظهره، وتعلن الإنتصار.

          لا زالت تعز تعلّم عفاش الدروس، ولا زالت تعلّم الجبناء والخونة أن طريق الإنكسار والإذلال لن يمر من تعز أبدًا، وعليهم أن يجتازوه من أماكن الإرتزاق والخضوع التي يعرفونها جيدًا، ولذلك فعفاش على يقين أن من علّمته يوم أن جاء اليها جاهلاً خائبًا جائعًا، فأعطته بعض ما عندها من عنفوان، وعلمته معنى الكرامة، لن يستطع أن يكسرها، لكنه ظل يحاول خنقها بحصار دام عامًا ونصف العام فلم يفلح.

          ولأنه يعلم أن تعز هي من أقامت عليه ثورة، وأشعلت لهيبها في كل أرجاء اليمن، لم يستطع أن يكسرها، رغم تدميرها وإحراقها وتجويع أهلها، وظل حريصًا كل الحرص أن يجعلها جحيمًا، ويمطرها حممًا ملتهبة ليل نهار لعلّه يُطفئ نارًا بصدره متقدة، وأحقادًا دفينةً ملتهبةً، لكن هيهات هيهات أن يكسر شعبًا آثر الموت بعزّة على الحياة بذل، والعلم على الجهل، والعمل على القعود، والجوع على بيع الضمير.

          يقيني أن من أقام ثورة على فرعون اليمن، لابد أن يستكملها بنصر مؤزر، يضيء سنا برقها ليذهب أبصار الظالمين، وتؤجج به براكين ثورة في كل سفوح اليمن وجبالها، مرددين "أن الإنتصار سيكون من تعز، وسيعم أرجاء اليمن عن قريب بإذن الله".
 


قضايا وآراء
انتصار البيضاء