في ذكرى سبتمبر.. القاضي الارياني ونضال الحرية (2)     ندوة فكرية بمأرب تقرأ "الحصاد المر" لـ نكبة 21 سبتمبر على اليمن     محاولات ثورية وتنويرية مهدت لثورة سبتمبر في مواجهة نظام الإمامة البائد     كتاب جديد للباحث محمد الحاج حول التاريخ اليمني القديم عبر استنطاق 60 نقشا مسنديا     كتاب جديد للكاتب بلال الطيب يوثق حياة جازم الحروي: صانع تحوّل     ندوة فكرية تتناول تاريخ الإمامة ماضيا وحاضرا واعتدائها على الذات والهوية اليمنية     في ذكرى سبتمبر.. مهندسو الثورة وعقولها     في ذكرى سبتمبر.. فصول من الذاكرة "القاضي الارياني نموذجا" (1)     شكوى للأمم المتحدة عن تسبب الحوثيين بعودة أمراض خطيرة بسبب عرقلة حملات التحصين (وثائق)     تحضيرات رسمية وشعبية للاحتفال بعيد 26 سبتمبر في مأرب     قراءة في مسارات "الأمم المتحدة" وتفخيخها للأزمة اليمنية     تفاصيل من محاضر التحقيقات في مقتل عبدالله الأغبري بصنعاء     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين بمأرب والجماعة تشيع 30 عنصرا بينهم عمداء     وقفة سريعة مع حزب الإصلاح في ذكرى تأسيسه الـ 30     فلسطين تنعي الجامعة العربية في يوم "العار" المنعقد في أمريكا    

الأحد, 21 أغسطس, 2016 02:33:23 صباحاً


منذ الحرب الأولى ضد الحوثيين عام 2004 بدأت اكتب عن الحركة الحوثية وجذورها التاريخية والفكرية ..ومن ضمن هذه الجذور التي اتكأت عليها الحركة في التجنيد لمشروعها السلالي قضية ال البيت وما ورد فيهم من تفضيل وحقوق مادية ومعنوية ..
كان الشيعة منذ وقت مبكر قد مارسوا الإرهاب الفكري واتهموا أهل السنة بالنصب وهو نصب العداء لعلي وبنيه الأمر الذي أثر على كثير من علماء السنة فتقبلوا كثير من الروايات الشيعية حول ال البيت دون تمحيص وحتى النصوص الخاصة بنساء النبي لم يمانع علماء السنة باعتبارها تشمل ليس فقط علي وفاطمة والحسن والحسين المعاصرين لنساء النبي وإنما ذرية هؤلاء إلى يوم الدين دون مسوغ شرعي قطعي أو عقلي مقنع وظلوا يؤكدون في كل كتبهم العقيدة على أفضلية ال البيت ووجوب حبهم ومودتهم وذلك حتى لا يتهموا بالنصب وبغض ال البيت طبعا مع تأكيدهم على أن ذلك لا يعني حصر الإمامة فيهم ..
ولكن دعاة الإمامة في اليمن كانوا يستغلون هذه الروايات في تجنيد الأنصار ويقولون لهم أنظروا إلى كتب أهل السنة انهم يقرون بافضليتنا ووجوب مودتنا وحبنا ولكنهم يقدمون غيرنا في الحكم وفي الدين بل ويقفون مع الحكام الظلمة ضدنا فأين المحبة والمودة ؟!!..
ولهذا قلنا منذ وقت مبكر لا مناص أمامنا من مراجعة التراث السني وتفنيد جذور التشيع في هذا التراث ..بدت مطالبنا مستنكرة ومرفوضة من قبل العلماء والدعاة في ذلك الوقت وما بعده ..
ولو اعتمدنا فقط على الحوار الفكري لما اقتنعوا ولو بعد 100 عام فالخلاف الفكري موجود اصلا في هذه القضايا منذ قرون من الزمن ، بيد أن عاما ونصف من همجية الحوثي وممارساته باسم ال البيت كانت كفيلة بأن تجعل هؤلاء العلماء يقبلون مثل هذه المراجعة او يتفهمونها على الاقل ، وهو ما تظهره قضية الميثاق الذي سيوقع عليه علماء ودعاة اليمن اليوم فعندما طرحت قضية ال البيت اختلف حولها هؤلاء العلماء أولا ثم تم طرحها بصيغة مخففة ومقتضبة ومشروطة ومع ذلك أثارت حملة غير عادية من قبل الإعلاميين والكتاب والمثقفين وطالبوا بحذفها وشاركهم في ذلك علماء من المنسقية وبعد حوار مع المعترضين تم التصويت على حذف المادة ..لو أن هذا الميثاق تم قبل انقلاب الحوثيين ما اعترض على المادة إلا قلة من الباحثين والمثقفين لا يتجاوزون أصابع اليد كما أن العلماء ما كان يمكن أن يتراجعوا في قضية يعدونها من عقيدة أهل السنة واجماعهم ..
صحيح أن بعض العلماء الذين وافقوا على حذفها لا يعني أنهم قد اقتنعوا بعدم صحتها وإنما قبلوا ذلك باعتبار ما سيترتب عليها من شق للصف وبلبلة واعتبرها أحدهم قبول للمصلحة كما فعل النبي صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية عندما قبل بحذف صفته كنبي! لكن هؤلاء سيتطورون واتوقع أن الحرب لن تنتهي على الحوثي إلا وقد اقتنع الجميع بخطورة ما تضمنه التراث من إمتيازات لآل البيت وان المساواة فريضة شرعية وضرورة وطنية ..
وإن الحديث عن إصطفاء إلهي لسلالة جريمة بحق الدين والوطن يجب أن تجرم دستوريا وتحارب فكريا. .وإن سفينة النجاة ليسوا بني هاشم وإنما المواطنة المتساوية التي ينبغي أن تكون هي سفينة النجاة للجميع وعلى رأسهم الهاشميين فمن اقتنع بها نجى ومن تخلف عنها هلك وهوى.


قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة