منظمة دولية تدعو الحوثيين للإفراج الفوري عن صحفي يمني     إحصائية جديدة .. وفاة نحو 233 ألف يمني بسبب الحرب في اليمن     افتتاح مخيم الوفاء الخيري لذوي الاحتياجات الخاصة بمأرب     مرخة العلياء الحلم الذي أصبح حقيقة     مجزرة جديدة للحوثيين بتعز تخلف قتلى في صفوف الأطفال والنساء     تنديد واسع بعنف الشرطة الفرنسية على مصور من أصول سورية     كلمة الرئيس هادي بمناسبة 30 من نوفمبر     محافظ شبوة يعقد اجتماعا بإدارة وطواقم مستشفى عتق العام     مصرع قيادي كبير في تنظيم القاعدة في كمين بأبين     وكيل محافظة تعز يزور الشماتيين ويلتقي بقيادة الأجهزة الأمنية والعسكرية     قراءة في الربح والخسارة في تصنيف الحوثية حركة إرهابية     اغتيال أكبر عالم نووي إيراني ولا مخاوف من اندلاع حرب في المنطقة     كيف حول الحوثيون قطاع الاتصالات إلى شبكات تجسس مرعبة     قراءة في جذور الخلاف ومداخل التقارب بين المؤتمر والإصلاح     الجيش يدعو الصليب الأحمر التدخل لانتشال جثث مليشيا الحوثي بمأرب    

السبت, 06 أغسطس, 2016 04:13:11 مساءً


العلماء والدعاة في الجنوب من نجا من الاعتقال طالته يد الاغتيال وآخر من تم اغتياله بالأمس هو الشيخ ثابت الهلال إمام وخطيب جامع الحبيلين في لحج بعد صلاة الفجر ليلحق بـ 23 من الدعاة والعلماء تم اغتيالهم في الجنوب وفي حضرموت تتعامى السلطة عن كل المناشدات والنداءات التي تدعو للإفراج عن العلماء والدعاة المعتقلين في المكلا وتتنصل من مسئوليتها وكأن شيئا لم يكن؟!!
 للأسف هذا هو الواقع وحتى السلطة الرسمية والشرعية تقف عاجزة عن إيقاف مسلسل الاغتيالات الدموي ومسلسل الاعتقالات التعسفي .
نحن بدورنا قمنا برصد بعض أراء شخصيات تفاعلت مع حملة إعلامية أطلقها قبل أيام مجموعة من الناشطين تطالب بالإفراج عن العلماء والدعاة وحمايتهم حيث تداول الالاف في مواقع التواصل الإجتماعي هاشتاج بعنوان "#معا_للافراج_عن_العلماء_والدعاة_المعتقلين_بحضرموت "
•       إيقاف مسلسل الاغتيالات والاعتقالات واجب وطني
يقول وزير الأوقاف الأسبق القاضي حمود الهتار فقد أبدى في منشور بصفحته في الفيسبوك معارضته للظلم وأعتبر أن " إيقاف مسلسل الاعتقالات والاغتيالات للعلماء والدعاة في المحافظات الجنوبية والشرقية واجب ديني ووطني وإنساني " .
ودعا القاضي الهتار سلطة الأمر الواقع في عموم محافظات اليمن إلى  الإفراج (أولاً) عن المعتقلين السياسيين من العلماء والأدباء والحزبيين والصحفيين.
•       لهذه الأسباب يستهدف العلماء
من جهته يرى الإعلامي والكاتب الصحفي في أبين منصور بلعيدي في حديثه للموقع بوست أن العلماء في الجنوب لا يستهدفون كعلماء وإنما كتيارات مغضوب عليها من الحزام الأمني التابع لوزير دولة معروف أما العلماء الذين ينضوون في إطار تجمع الإصلاح فقد صاروا من المغضوب عليهم في حضرموت وفي الجنوب ويعتقد هؤلاء أن هذه الممارسات ستعمل على إخضاع الناس لهم كما فعل البعض من قبل ولكنهم للأسف يكررون أخطاء من سبقهم فالقتل والسحل والاعتقال والاغتيال كوارث ستجلب عليهم غضب الشعب .
•       عمل ممنهج ضد العلماء والدعاة
أما السفير عبد الوهاب طواف فقد تساءل عن من وراء التنكيل بالعلماء والدعاة في حضرموت ؟!
وأكد طواف أن " الواقع يقول أن هناك عمل ممنهج ضدهم" .
•       حراك البيض هو السبب
أما الدكتور حسين اليافعي فيرى " أن تزايد الاغتيالات والاعتقالات لرجال الدين في الجنوب من قبل حراك البيض دفع الناشطين لإطلاق حملة شعبية للإفراج عن العلماء والدعاة المعتقلين " ودعا اليافعي لرصد انتهاكات حراك البيض وتوثيق جرائمه .
•       العلماء يتعرضون للظلم والاضطهاد
أما الداعية الحضرمي المعروف الشيخ كمال بامخرمة فقد رأى أن الحملة الإعلامية المطالبة بالإفراج عن العلماء والدعاة المعتقلين بحضرموت نصرة للحق ودفعا للظلم والحرب والاضطهاد الذي يتعرض له العلماء والمصلحون في اليمن فقد أعتبر المشاركة في الحملة الإعلامية قول لكلمة الحق وإنكار الباطل مهما زخرفه المبطلون بشعارات الكذب والتزوير ومطابخ الإعلام المأجورة التي باعت الأوطان وضيعت مصالحها بحفنة من المال.
•       أكثر من شهرين في المعتقلات !
الشيخ عبد الله غالب الحميري الداعية المعروف يقول " أكثر من شهرين مضيا على اعتقال مجموعة من علماء حضرموت، على رأسهم الشيخ اليزيدي وبن رعود، وحتى الآن لم يتم الإفراج عن أيٍّ منهم!!
اغتيالات في عدن واعتقالات في حضرموت؛ ماذا يراد للجنوب وأين يتجه ومن وراء الذي يجري ؟!!!
•       دعوة لعدم اليأس
أما الدكتور محمد  الرصابي فقد دعا للاستمرار في الحملة و " لعدم اليأس فالنصر حليف الحق بإذن الله والمرتزقة حبالهم أوهى من خيط العنكبوت بإذن الله " .
•       التفاعل مع العلماء واجب
أما فضل محمد البرح فقد رأى أن التفاعل مع الحملة واجب لأن العلماء والدعاة المعتقلين بحضرموت " قد تم اعتقالهم ظلما وعدوانا من قبل السلطات الجديدة التي تتصرف بنازع الاقصاء والاستحواذ والسيطرة "
ورأى عبد الله الجدهبي أن استهداف علماء الأمة بالاعتقال أو الاغتيال هو " استهداف للأمة " .
وسجل الناشط عبد المنعم الزريقي استغرابه وتعجبه مما يحدث للعلماء والدعاة بحضرموت " يترك المجرم والقاتل ويعتقل العالم الداعية أي ميزان هذا ؟!
•       معتقلون ظلما وعدوانا
وطالب مختار حميد الواصلي الجميع بالشجاعة والمطالبة بقوة بالإفراج عن العلماء والدعاة المعتقلين بحضرموت " لماذا لا تكون شجاعا يا صديقي وتتكلم بما يرضي الله نحو علماء نشر أجدادهم الإسلام حتى بلغ شرق القارة الأسيوية ؟!
وأضاف الواصلي " أما والله إني لخجول حين أرى نشطاء الثورة معتقلين بتهمة التحريض أو ما شابه ذلك فما بالكم في العلماء المعتقلين ظلما وعدوانا في حضرموت ..!!
لن أكون يوما صنما يدافع عن حزبه أو جماعته أو اولياء نعمته من الناس ويتجاهل القضايا الإنسانية والتي من شأنها تخص العلماء..!
•       المشروع واحد والأيادي المنفذة واحدة
أما الناشط حلمي الخياط فقد لخص الأمر بقوله " علماء الدين وخطباء المساجد اغتيالهم في عدن او اعتقالهم في حضرموت المشروع واحد والأيادي المنفذة واحدة "
•       حرب على الإسلام والمسلمين :
أما الداعية عارف الشميري فقد رأى أن " إقحام العلماء والدعاة في اتهامات باطلة ركوبا في موجة حرب الإسلام والإسلاميين هو إعلان الحرب مع الله التي نتائجها محتومة مسبقا فقد آذنته بالحرب فليتحرك أحباب العلماء والدعاة بكل قوة حتى لا يكونوا مشاركين في الحرب بسكوتهم " .
•       مخطط إجرامي
الناشط رياض عبد الوهاب فقد علق بقوله " ويستمر مخطط الاجرام في استهداف رموز الدعوة السلفية في الجنوب ؟؟ تقبل الله مشايخنا وفك الله أسر مشايخنا المعتقلين ظلما بحضرموت ".
•       اتفاق بين الحوثيين والحراكيش
أما محسن الريمي فقد علق بقوله " ما يحدث للعلماء المعتقلين ما هو الا اتفاق مسبق بين الحوثيين والحراكيين وخدمة لسيدهم الولي السفيه في ضَل غياب الشرعية في فنادق الرياض حسبنا الله ونعم الوكيل " .
•       تساؤل هام
موسى محمد العامري تساءل أثناء مشاركته في الهاشتاج : " بلد الإيمان والحكمة من أين سيستقي إيمانه وحكمته إن حورب المصلحون فيه..؟!!"
ماجد صالح المضلع من جهته علق في الهاشتاج بقوله " في بلد الإيمان والحكمة العلماء في السجون والقتلة والمجرمون أحرار .!!
 داعيا الله أن يعجل بالفرج .
•       ..وتساؤلات
عبد الرحمن محمود أورد تساؤلات هامة : لماذا يعتقل العلماء وطلبة العلم أصلا ؟! وماذا يريد أدعياء السياسة منهم ؟!
هل يريد أدعياء السياسة أن يكونوا كفرعون عندما قال (( قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ (29) ؟
لكن علماء ودعاة اليمن لن يكونوا كذلك .
•       اعتقال العلماء مطلب للغرب
أما أبو خليل اليماني فقد رأى أن اعتقال ورثة الأنبياء (العلماء) تعني الحرب على الدين والتضييق على الشريعة والإساءة لله ورسوله وهذا مطلب يريده الغرب فكانت السلطات في حضرموت هي خير منفذ له .
علي يفوز بدوره رأى أن " أمة لا تجعل لعلمائها ودعاتها مكانة رفيعة ولا تحترم قدرهم ومنزلتهم بل وتعتقلهم وتؤذيهم أمة مخذولة "
•       إلغاء أسباب الاعتقال
أما الناشط الشبابي عبد الرحمن الدعيس فقد كان له رأي آخر " لست مع الافراج عن العلماء والدعاة والمعتقلين في حضرموت وفي الجنوب فأنا أرى أن الجنوب أصبح محتل مختل وهذا حقيقة فبدون إلغاء السبب لا فائدة فمن يتحكم الان بالجنوب ؟ !
حتى لو أطلقوا العلماء اليوم سوف يسجنوهم بالغد فهم مجرد سجانين .


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ