كتاب جديد للكاتب بلال الطيب يوثق حياة جازم الحروي: صانع تحوّل     ندوة فكرية تتناول تاريخ الإمامة ماضيا وحاضرا واعتدائها على الذات والهوية اليمنية     في ذكرى سبتمبر.. مهندسو الثورة وعقولها     في ذكرى سبتمبر.. فصول من الذاكرة "القاضي الارياني نموذجا" (1)     شكوى للأمم المتحدة عن تسبب الحوثيين بعودة أمراض خطيرة بسبب عرقلة حملات التحصين (وثائق)     تحضيرات رسمية وشعبية للاحتفال بعيد 26 سبتمبر في مأرب     قراءة في مسارات "الأمم المتحدة" وتفخيخها للأزمة اليمنية     تفاصيل من محاضر التحقيقات في مقتل عبدالله الأغبري بصنعاء     مصرع عشرات المسلحين الحوثيين بمأرب والجماعة تشيع 30 عنصرا بينهم عمداء     وقفة سريعة مع حزب الإصلاح في ذكرى تأسيسه الـ 30     فلسطين تنعي الجامعة العربية في يوم "العار" المنعقد في أمريكا     حسابات التحالف في معركة مأرب     الإعلان عن تشكيل مجلس تربوي بمأرب يضم عددا من مدراء مكاتب التربية بالجمهورية     أبوظبي في اليمن.. الإعلام والمساعدات للتغطية على الجرائم والأطماع     اختطافات بصنعاء تطال 30 ناشطا من المتضامنين مع عبدالله الأغبري    

الثلاثاء, 19 يوليو, 2016 11:29:05 مساءً

وجهت تعز صدرها باتجاه أفواه دبابات الانقلاب؛ مدافعة عن الوطن وكرامة أبناءه، و تناست حراسة ظهرها من سكاكين الخذلان وخناجر الإهمال والنسيان .. وها هي الطعنات تتوالى، والدماء تجري، والجراحات تتعفن، في حين تنشغل المدينة بما هو أهم - بنظرها - وهو الحفاظ على ناصية الوطن شامخة تعانق الجبال؛ من خلال الاستمرار في الرباط على جبهات القتال ضد الانقلابين، الذين استطاعوا إخراج قادة الدولة من اليمن، بينما عجزوا عن تركيع مدينة، تسبب رجالها في تمريغ أنوف المتمردين في تراب الانكسار والذل !

هذه المدينة التي حافظت على ماء وجه الوطن وقادته، جفت دماء جرحاها وهي تئن تحت وطأة الإهمال .. الإهمال الذي استطاع أن يفعل بالمدينة ما عجز عنه الانقلابين بأسلحتهم المختلفة.
حيث تتفرج المدينة على قادة الشرعية بنظرات منكسرة، وتعبيرات وجه تقول: "كم أنا مفتونة بالوطن، وكم أنا مغدورة بكم"!!

وعجبا، يتضح جليا للجميع أنه، كلما زاد يقين #تعز بالانتصار، وتشبعت روحها بالعظمة والفداء، وتحفرت على جسدها مجاري الدم النابعة من جراحاتها الغائرة..
زاد خذلان الشرعية لها، وأكثر المسؤولون من تناول منومات الإنسانية التي تطيل مدة سباتهم؛ ليضمنوا الدخول في "موت ضميري" بعيدا عن الوطن وأوجاعه التي تكاثرت في بيئتهم!!
#جرحى_تعز_يموتون


قضايا وآراء
مأرب التاريخ تحمي سبتمبر والجمهورية من الإمامة