النائب العام "الأعوش" يرفع دعوى قضائية ضد الرئيس هادي بسبب قرار الإقالة     مؤسسة بيسمنت تختتم مهارات تدريب في المناظرات وأليات البحث العلمي     مؤسسة نور الأمل تدشن برنامجها الجديد بكفالة ٩٠ يتيما في الأقروض بتعز     تهديد جديد للانتقالي بمنع مسؤولين في الحكومة من الوصول إلى عدن     وزير الشباب والرياضة يتفقد الأضرار بملعب 22 مايو بعدن     العقوبات الأمريكية ضد مليشيا الحوثي الإرهابية تدخل حيز التنفيذ ابتداء من اليوم الثلاثاء     دلالة التصنيف الأمريكي للحوثيين "منظمة إرهابية"     أول دولة عربية تمنع دخول وفد الحوثيين أراضيها بعد تصنيفهم "منظمة إرهابية"     عشرات القتلى والجرحى في مواجهات بالحديدة بين القوات المشتركة ومليشيا الحوثي الإرهابية     تصريحات تصعيدية للمجلس الانتقالي الموالي للإمارات رافضة لقرارات الرئيس هادي     تقدم كبير للجيش بجبهة مأرب ضمن خطة هجوم لاستعادة مواقع استراتيجية     ‏الحكومة تصف قبولها باتفاق ستوكهولم بالقرار الفاشل     السلام في عقيدة الحوثيين.. الحرب الدائمة أو الاستسلام المميت     مركز دراسات يكشف عن خسائر مهولة لقطاع الاتصالات باليمن منذ بداية الحرب     الحكومة تدعو مجلس الأمن إدانة الحوثيين بعد تورطهم بحادثة استهداف مطار عدن    

الثلاثاء, 19 يوليو, 2016 11:29:05 مساءً

وجهت تعز صدرها باتجاه أفواه دبابات الانقلاب؛ مدافعة عن الوطن وكرامة أبناءه، و تناست حراسة ظهرها من سكاكين الخذلان وخناجر الإهمال والنسيان .. وها هي الطعنات تتوالى، والدماء تجري، والجراحات تتعفن، في حين تنشغل المدينة بما هو أهم - بنظرها - وهو الحفاظ على ناصية الوطن شامخة تعانق الجبال؛ من خلال الاستمرار في الرباط على جبهات القتال ضد الانقلابين، الذين استطاعوا إخراج قادة الدولة من اليمن، بينما عجزوا عن تركيع مدينة، تسبب رجالها في تمريغ أنوف المتمردين في تراب الانكسار والذل !

هذه المدينة التي حافظت على ماء وجه الوطن وقادته، جفت دماء جرحاها وهي تئن تحت وطأة الإهمال .. الإهمال الذي استطاع أن يفعل بالمدينة ما عجز عنه الانقلابين بأسلحتهم المختلفة.
حيث تتفرج المدينة على قادة الشرعية بنظرات منكسرة، وتعبيرات وجه تقول: "كم أنا مفتونة بالوطن، وكم أنا مغدورة بكم"!!

وعجبا، يتضح جليا للجميع أنه، كلما زاد يقين #تعز بالانتصار، وتشبعت روحها بالعظمة والفداء، وتحفرت على جسدها مجاري الدم النابعة من جراحاتها الغائرة..
زاد خذلان الشرعية لها، وأكثر المسؤولون من تناول منومات الإنسانية التي تطيل مدة سباتهم؛ ليضمنوا الدخول في "موت ضميري" بعيدا عن الوطن وأوجاعه التي تكاثرت في بيئتهم!!
#جرحى_تعز_يموتون


قضايا وآراء
اليمن الحضارة والتاريخ