قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد     انتصار الريمي.. الإصرار على البقاء في زمن الحرب     معين عبدالملك لدى اليمنيين.. رئيس حكومة في عداد الموتى والمفقودين     محافظ مأرب يترأس اجتماعا طارئا للجنة الأمنية حول مستجدات المحافظة    

السبت, 09 يوليو, 2016 06:10:27 مساءً

ثمة منعطف خطير تتجه إليه مفاوضات الكويت في حال إستئنافها وفق الأجندة المعلنة من قبل ولد الشيخ ومنها الاعلان عن خارطة الطريق التي تحدث عنها في إحاطته الأخيرة لمجلس الأمن.
 
فتلك الرؤية ووفق الخطوط العريضة التي أعلن عنها الرجل والتي نفى وفد الحكومة الاتفاق حولها لا تقود إلى شيء إلا إلى تقويض مرجعية القرار ٢٢١٦، وفي مجملها لن تعيد الشرعية للبلاد بقدر ما ستشرعن للانقلاب.
 
وهنا يكون من حق وفد الحكومة التهديد بعدم العودة إلى المفاوضات كما جاء على لسان وزير الخارجية رئيس الوفد المفاوض عبد الملك المخلافي في حال إصرار ولد الشيخ على طرح رؤيته.
 
لكن، هل يستطيع وفد الشرعية مقاومة الضغوط الدولية الداعمة لفرض رؤية عبر الأمم المتحدة، فسفراء الدول العظمى لم يتواجدوا في الكويت إلا لأجل هذا الغرض؟!.
 
فالشرعية وحدها قد لا تستطيع مواجهة كل تلك الضغوط، والسؤال هو ماهو موقف التحالف العربي والمملكة السعودية من ذلك المسار الذي تتجه إليه المفاوضات عبر طبخة ولد الشيخ؟!، فإي تقويض للقرار ٢٢١٦ ولحجية الشرعية أمام الانقلاب هو تقويض للاهداف السياسية للتحالف أيضا، ومن غير الطبيعي أن يظهر التحالف كآخر من يهتم للطبخة التي يحضر لها في الكويت.
 
فالتصريحات من قادة التحالف بدعم حل سياسي في اليمن هي لا تتطلب منهم دعم أي تسوية وإن كانت تشرعن للانقلاب وتقوض الشرعية ومرجعياتها، فليس من المقبول ولا من المعقول ان يقود التحالف العربي كل هذه الحرب ليقبل في النهاية بتسوية سياسية تخرج الانقلابيين الحوثيين منتصرين ومتحكمين بمستقبل اليمن وعلى حساب الامن الاستراتيجي العربي.
 
هل ثمة صفقة تحت الطاولة تبرر للتحالف موقفه غير الواضح من المفاوضات، أم ثمة ضغوط دولية هي من تفرض عليه هذا الأمر، أم أن الأمر لا يعدو عن كونه تكتيك ولا يعكس الموقف الحقيقي للتحالف، أي كان، فموقف التحالف هو مهم لمعرفة ما إذا كانت طبخة ولد الشيخ ستمر أو لا..


قضايا وآراء
انتصار البيضاء