مصرع 9 حوثيين في تعز بغارة للتحالف     واشنطن تكثف جهودها لوقف الحرب في اليمن وغارات ليلية في صنعاء     الأعياد الوطنية.. ذاكرة شعب وجلاء كهنوت     قبيلة حجور تصدر بيانا حول اعتقال النقيب خليل الحجوري من قبل التحالف     "التهاني".. كجريمة بحق اليمن!     مؤامرة السهم الذهبي والمحافظة المزعومة     واشنطن تدين عودة مليشيا الحوثي إلى اختطاف موظفين في سفارتها بصنعاء     قصة الصرخة الحوثية "الموت لأمريكا"     فريق طبي بمستشفى يشفين ينجح في إجراء عملية معقدة لأحد المرضى     مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يستضيف ورشة حول العلاقات اليمنية الصومالية     قراءة في دوافع انسحاب القوات المشتركة من الساحل الغربي ( تقدير موقف)     الإعلان عن تأسيس أول منظمة عالمية SYI للدفاع عن المهاجرين اليمنيين خارج وطنهم     معلومات وتفاصيل تكشف عن الأسباب الحقيقية لانسحاب القوات المشتركة المفاجئ في الحديدة     محمد آل جابر بريمر اليمن     تحرك دولي ومحلي واسع للتحقيق مع رئيس الوزراء معين عبدالملك في أكبر قضايا فساد    

الإثنين, 20 يونيو, 2016 09:16:54 مساءً

من الكذب البواح وما أكثر ما يمارس في هذا البلد, أن يذهب البعض الى القول أن هناك دعوة صريحة للاختلاط بين الشباب والشابات هكذا بإطلاق ويجب التصدي لها قبل أن تستفحل, بحيث تم تصوير الخلاف الذي جرى مع الشيخ العديني حوله منشوره المثير للجدل, على أن هناك دعوة بهذا الخصوص, ويجب مواجهتها وصدها وبكل الوسائل والطرق.

وحتى جوقة المدافعين بحق قليل وباطل كثير, لم يكتفي البعض منهم بما نشره العديني نصاً, فمن باب زيادة الاجر والثواب, ذهبوا الى القول أن الاجتماع في البوفيه المشبوهة لشرب الشاهي, كان في نهار رمضان, وبالتالي فالجريمة مضاعفة ولا يمكن السكوت ولا الصمت, ويا خيل الله اركبي.!!

ولأننا في مجتمع لا يزال بدائي ويحبوا حبواً, في النظر الى موضوع الحريات العامة والخاصة, وأين تبدأ وأين تنتهي, بل ويخلط بين عاداته وتقاليده, وبين مفاهيم الدين الواضحة, التي لا يوجد مسلم حقيقي يرفضها أو يتنكر عليها, فقد, هاج الناس وماجوا في كل اتجاه.

صُورت الحادثة على أنها دعوة صريحة للاختلاط, وخرج الكثير بمقولة سامجة وطافحة بالسفة, من كان يرضى بذلك فليأتي بقريباته لشرب الشاهي معهن ونحن المجاهدون جاهزون..!!؟
ولأن هناك من يتعمد التزوير والكذب وحتى في دائرة الدفاع عن الدين, فالصحيح أنه لم يكن هناك دعوة الى الاختلاط, ولا كان الاجتماع المشبوه والمريب لهذه يحث على ذلك.
ومن لقاء عابر بين مجموعة شباب وشابات في عمل محدد وفي مكان عام لمناقشة وضع عمل يخص مدينة محاصرة, تم تحوير الكلام عن مواضعة, والذهاب الى أن القضية هي دعوة لنشر الذيلة واستهداف واضح للدين واستهداف متعمد للمجتمع اليمني المحافظ, ذلك المجتمع الذي سيدخل الجنة مباشرة, فقط لأنه محافظ, وتلك الدماء التي تراق كل يوم في شوارعه وازقته وجباله وسهوله ووديانه, هي قرابين لذلك الجزاء العظيم وتمسكه بالمحافظة.!!

الغريب وما يثير علامات استفهام كثيرة, أن هذه اللقاءات تكرر كل يوم في المدارس والمعاهد والجامعات وتقام عشرات الندوات باستمرار, وشخصياً شاركت في مئات الندوات المصنفة كمختلطة في العاصمة صنعاء وعدد من المدن اليمنية, على طول الخمس السنوات الماضية على الاقل, ولم يحصل شيء مما حصل الآن, ولا خرج من يقول هذه دعوة للفاحشة ولقاءات لتمييع واستهداف المتجمع , وهذا شيء جديد على مجتمعنا المحافظ.

ليتضح الصورة وخاصة بعد هدوء العاصفة, أن هناك من يشتغل ويوجه ويستهدف هذه المدينة وبشكل مدروس, وكانت كتاباهم واضحة, والكثير منهم مرتبطون صراحة بالنظام السابق وبالمليشيات الحوثية, ومع الاسف الشديد كان هناك في المقابل, من تبرع للسير مع الحملة بلاش باسم الدفاع عن الدين والبلد المحافظ, وكانت النتيجة ثمن تدفعه مدينة محاصره من حياتها كل دقيقة ولحظة.


قضايا وآراء
انتصار البيضاء