اليمن تهدد إيران بمقاضاتها دوليا بعد تسليم المليشيات مقارها الدبلوماسية     فرق طبية دولية تزور مأرب لإجراء عمليات مجانية وتدريب كوادر يمنية     عراقيل مفتعلة أمام عودة الحكومة إلى عدن     بيان لقيادة المنشآت يكشف زيف الاستلام والتسليم للمقار الحكومية بعدن     حملة اعتقالات بصفوف المحتجين وقطع كامل لشبكة الإنترنت بمعظم المدن الإيرانية     أزمة جديدة بعدن أثناء محاولة تنفيذ أول خطوات اتفاق الرياض     "استجابة" تختتم تدريب 20 امرأه نازحة بمأرب     مصرع قيادي حوثي ونجله بالضالع ومشرف عمليات بالبيضاء     السعودية تضغط على أمن مأرب للإفراج عن أحد قيادة الحوثيين محكوم عليه بالإعدام سابقاً     قرار جديد من القيادة السعودية دعما للتفاهمات مع الحوثي     مقاومة البيضاء تضبط شحنة حشيش في طريقها للحوثيين بصنعاء     عندما تصغر اليمن وتبدو ملحقا بالسعودية     عمنا سعيد في رحاب الخالدين     وزارة الدفاع والأركان اليمنية تنعيان مقتل عدد من الضباط والجنود     قيادي بحزب الإصلاح: تقرير "جونسون" كشف زيف التهم والأكاذيب بحق الحزب    

الإثنين, 13 مايو, 2019 02:37:02 مساءً

جرت ثلاثة حروب في الخليج:
الحرب الاولى: بين إيران والعراق 1979- 1989..
 
الحرب الثانية: 1991 لإخراج قوات صدام من الكويت واستعادة الدولة ..
 
الحرب الثالثة: 2003 احتلال العراق واسقاط نظام صدام ومحاكمته وقتله..
 
تقدير وقوع الحرب الرابعة ضد إيران يعلمها الامريكان فقط ويحددون حجمها وأهدافها ..ولا يستبعد أن تكون إيران جزءا من لعبة مشتركة بين طهران وواشنطن في حالة تحقيق (نصر بلا حرب) وفق نظرية ريتشارد نكسون الرئيس الأمريكي الذي قرر إيقاف الحرب في فيتنام وانسحاب الحيش الامريكي منها..
 
في الحرب الثانية تم ضخ متعمد من المعلومات عن قوة الجيش العراقي وأسلحة الدمار الشامل ..مما أوحى أن الحرب لن تقع بسبب المخاطر المترتبة عنها على افتراض القوة الضاربة للجيش العراقي وإمكانية إلحاق هزيمة مماثلة للأمريكان في فيتنام 1952-1972.
 
طبعا الامريكان والآلة الإعلامية الغربية حينها تعمدت تضخيم قوة العراق لتقنع العالم بضرورة الحرب ضده وحشد معظم الدول الغربية واشراك دول عربية واقناع الأمم المتحدة باستصدار قرارات تجيز الحرب .
 
كنت من الذين يعتقدون أن الحرب مستحيلة بناء على تسريبات وتضخيم الآلة الإعلامية الغربية لقوة العراق والجيش العراقي الجبار آنذاك كما حصل في اليمن تسويق (جيش عفاش) الذي بدأ مجرد مجاميع مرتزقة أسقطت اليمن في مقتل..
 
الحرب الرابعة في الخليج التي بدت نذرها تلوح بالأفق ليس بمقدور أي طرف التنبؤ بحقيقة وقوعها باستثناء الولايات المتحدة الأمريكية بناء على أهداف سياسية تخص ترامب شخصيا لإعادة انتخابه لدورة قادمة ..
ولأهداف تخص مصالح الولايات المتحدة الأمريكية في استكمال نهب خزائن دول المنطقة دون استثناء ..
 
ما هي السيناريوهات المتوقعة لتحقيق الأهداف ؟!.
الأيام القادمة كفيلة بالكشف عن ملامح الخطة .. وإمكانية تنفيذ مخطط بناء شرق أوسط جديد تكون إسرائيل هي القائدة والفاعلة في هذه الخارطة الجيوبولوتيك دون اعتراض من أي دول المنطقة التي ستذهب دون استثناء للتطبيع علنا مع إسرائيل بشروط واشنطن وتل أبيب ..
 
من عساها تكون الدول الضحية في المنطقة من حدوث الحرب المحتملة إن كان هذا السيناريو ممكنا؟!.( هل كل دول المنطقة (تسونامي السياسة) ؟!.
أو استهداف فعلي جراحي محدود لدول بعينها مثل: ايران والسعودية وتركيا ) واخضاع المنطقة لإعادة التقسيم (سايكس بيكون2)



قضايا وآراء
حملة فكوا الحصار عن مدينة تعز