تصاعد التهديدات بين السعودية وإيران     هبة شعبية جديدة تطالب برحيل نظام عبدالفتاح السيسي     انفجارات حضرموت.. هل دخلت المدينة دائرة اللعبة المخابراتية فعلياً؟     كيف خسرت السعودية حلفائها لصالح إيران؟     ضغوط سعودية أوقفت سفر الرئيس هادي للمشاركة بأعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة     اغلاق صناديق الاقتراع بتونس بمشاركة شعبية ضعيفة     بيان ناري من الحكومة والبرلمان اليمني ضد الإمارات     إدانات دولية بعد استهداف أحد أكبر مصفاة للنفط في العالم     خطاب تاريخي لرئيس الإصلاح في الذكرى 29 لتأسيس الحزب     سطور من تاريخ الحركة الوطنية.. الممهدات الرئيسية لثورة سبتمبر 62م     شعارات مناطقية في معسكرات المجلس الانتقالي     مسلحو الانتقالي يختطفون مدير صندوق التقاعد بعدن     دورة تدريبية في أساسيات الصحافة الاستقصائية بتعز     اختتام توزيع المرحلة الرابعة من المساعدات الغذائية المقدمة من اليابان لتعز     قيادات بارزة حوثية قُتلت بالحدود مع السعودية (أسماء)    

الإثنين, 31 ديسمبر, 2018 10:45:00 مساءً

اليمني الجديد - ساسة بوست

 
مع نهاية عام 2018 تُفرد العديد من الصحف والمجلّات العالمية قوائم بأفضل صور لعام 2018، وقد كان الحضور العربي قويًا في تلك القوائم التي التقطت فيها العدساتُ صورًا تحكي عن مأساة اليمن، ومعاناة سوريا، ومقاومة الفلسطينيين لقوات الاحتلال الإسرائيلي، والتي شغلت جزءًا كبيرًا من اهتمام القوائم.
 
وفي هذا التقرير نستعرض 12 من أفضل الصور المرتبطة بالشأن العربي في قوائم صحف ومجلات مثل: «تايم»، و«واشنطن بوست»، و«الجارديان»، و«ذي أتلانتك»
 
1- ماتت أمل في اليمن الحزين الجائع
مع صِغر سنّها، تجعّد جلدها وانكمش، وبرز هيكلُها العظمي وقفصُها الصدري، واستقرّ الذُباب على أناملها الذابلة، ولم يكن هناك أي أمل في عيون الطفلة اليمنية أمل حسين ذات السبع سنوات، خلال صورتها التي لفتت أنظار العالم لتدهوُر الأزمة الإنسانية في اليمن.
 
التُقطت الصورة في أكتوبر (تشرين الأول) 2018، وبعد أقلّ من شهر تُوفيت أمل في الفاتح من نوفمبر (تشرين الثاني)؛ بسبب المجاعة التي أودت بحياة 85 ألف طفل يمني تقلّ أعمارهم عن الخامسة، بمتوسط نحو 77 ضحيةً يومية منذ 2015، بحسب منظمة «أنقذوا الأطفال».
 
 
 
الصورة في اليمن من قائمة «تايم» للمصور تايلر هيكس: «نيويورك تايمز».
 
2- كعكة عائشة
لم تختلف صورة عائشة ذات الثلاث سنوات كثيرًا عن نظيرتها أمل؛ فالعِظام بارزة من الجلد المتجعّد، والعيون الواسعة يملؤها البؤس والحزن والألم، ربما كان أكثر ما ينبض بالحياة، هي الألوان الزاهية لكيس الكعكة الذي تحمِله يد عائشة الهزيلة من اليمن، حيث يواجه نحو 14 مليون يمنيًّا خطر المجاعة، وهو ما يساوي نصف سكان اليمن، بحسب إحصاءات الأمم المتحدة.
 
الصورة في اليمن من قائمة «واشنطن بوست» لمصورها لورينز تانجولي
 
3- جهاز تنفس واحد لـ3 أطفال
بجهاز تنفّس واحد، يتلقّى ثلاثة أطفال سوريين علاجهم، الضعف يتملّك الأول على يمين الصورة، والثاني منشغل بالتنفس الاصطناعي، في حين تبدو الحيرة على ملامح الثالث، وكأن عيناه تتساءلان: لماذا نحن هنا؟
 
الإجابة عن هذا السؤال تعود للهجوم الكيماوي الذي شنّه النظام السوري على الغوطة الشرقية في فبراير (شباط) 2018، في هجوم كيماوي لم يكن الأول في سوريا، وأظهر أن الرئيس السوري بشار الأسد لم يرتدع من هجمات عسكرية أمريكية على أهداف عسكرية سورية أعقبت هجومًا كيماويًا سوري على بلدة خان شيخون في إدلب، في الرابع من أبريل (نيسان) 2017؛ مما أدّى لمقتل 87 شخصًا بينهم 31 طفلًا.
 
 
 
الصورة في سوريا من قائمة «تايم» للمصور محمد بدارة: «EPA-EFE/Shutterstock»
 
4- سوريان بقدمين فقط
بين الحُطام والدّمار وسط أنقاض المباني، رجل يحمل مصابًا فقد قدميْه في معركة الرقّة، تلك المدينة السورية التي كانت أكبر معقل لـ«تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)» في سوريا، وشهدت معارك طويلة وشاقة لتحريرها من أيدي تنظيم الدولة، ولم تسلم تلك المعارك من وقوع ضحايا مدنيين، بينهم 1172 مدنيًا قُتلوا فقط بفعل الغارات الجوية للتحالف الدولي بقيادة أمريكا، بحسب إحصاءات «المرصد السوري لحقوق الإنسان».
 
 
 
الصورة في سوريا من قائمة «تايم» للمصور لورينز ميلوني:«Magnum Photos»
 
5- شاحنة الفرار
في شاحنة يملؤها الأطفال والنساء الملثّمات، يفرّ مدنيون من عفرين، تلك المدينة ذات الأغلبية الكردية في شمال سوريا، يوم 18 مارس (آذار) 2018، حين سيْطرت عليها جماعات المعارضة المدعومة من تركيا، ومثّلت المدينة واحدة من أحدث جبهات الحرب السورية بين تركيا وحلفائها في الداخل السوري، وبين «وحدات حماية الشعب» الكردية، التي تعتبرها تركيا إرهابية، وامتدادًا لحزب العمال الكردستاني، وتقلق من تواجدها على الحدود السورية التركية.
 
 
 
الصورة في سوريا من قائمة «تايم» للمصور بولينت كليك:«AFP/Getty Images»
 
6- نظرة العودة إلى جحيم سوريا
بعدما جُهّزت الشاحنات استعدادًا للرحيل من لبنان والعودة لـ«جحيم» الحرب، خيّم الحزن على وجوه الظاهرين في الصورة، وبالأخص تلك المرأة التي تنظر إلى الأرض؛ فبعدما هرب اللاجئون السوريون من جحيم الحرب السورية واجهوا العنصرية من جيرانهم في لبنان التي دفعتهم إلى التهجير قسرًا إلى بلدهم سوريا.
 
وقالت منظمة «هيومن رايتش ووتش» في تقرير لها يعود لـ20 أبريل 2018: إن «13 بلدية في لبنان على الأقل أجلت قسرًا 3664 لاجئًا سوريًّا على أقل تقدير من منازلهم وطردتهم من البلديات» مُشيرةً إلى 42 ألفًا آخرين يواجهون الخطر ذاته، بسبب جنسيتهم أو دينهم ووصفت ذلك الطرد بـ«التمييز غير القانوني»، وقد تقلّص عدد اللاجئين السوريين في لبنان إلى ما دون المليون ليصل إلى نحو 950.3 ألف بحسب «المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين».
 
الصورة في لبنان من قائمة «واشنطن بوست» لمصورها لورينز تانجولي.
 
 
 
 
7- مسيرة العودة.. قصة المقاومة الشعبية الفلسطينية
عربة بحصان تقلّ سبعة مواطنين تحوّلت إلى سيّارة إسعاف لنقل المصابين خلال اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلية على المتظاهرين الفلسطينيين في مسيرة العودة، تلك المسيرة التي انطلقت في 30 مارس 2018، بعدما بدأت أخبار عن عزم أمريكا إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، وقد التقطت الصورة في يوم 14 مايو (أيار) الذي تزامن مع نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.
 
الصورة في قطاع غزة من قائمة «تايم» لمصورها إيمانويل ساتولي.
 
8- ألم البتر
وهنا متظاهر مصاب وصل لمستشفى الشفاء في قطاع غزة يوم 14 مايو، وعلى ذويه علامات الحسرة والألم على الإصابة الشديدة في قدمه، والتي يبدو أنها وصلت إلى حد البتر، ذلك البتر الذي يبدو أنّه كان متعمّدًا وممنهجًا من قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي تسببت ضرباتها في بتر أطراف 68 مشاركًا في مسيرة العودة، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.
 
وهنا متظاهر مصاب وصل لمستشفى الشفاء في قطاع غزة، يوم 14 مايو، وعلى ذويه علامات الحسرة والألم على الإصابة الشديدة في قدمه، والتي يبدو أنها وصلت إلى حد البتر، ذلك البتر الذي يبدو أنّه كان متعمّدًا وممنهجًا من قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي تسببت ضرباتها في بتر أطراف 68 مشاركًا في مسيرة العودة، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.
 
الصورة في قطاع غزة من قائمة «تايم» لمصورها إيمانويل ساتولي.
 
9- يشارك رغم الإصابة
وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت إصابة 16 ألف 496 شخصًا في مسيرات العودة، وبالرغم من إصابة ذلك الشاب في رأسه وقدمه، إلا أنّه ظلّ واقفًا ليشارك في التظاهرات الفلسطينية مُتكئًا على عكازه.
 
الصورة في قطاع غزة من قائمة «واشنطن بوست» لمصورها وسام ناصر.
 
10- ألم الفقد
أربعة أطفال ومراهقين فلسطينيين يبكون قتلى انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي، وقد بلغ عدد القتلى الفلسطينيين في مسيرات العودة 168 قتيلًا بحسب ما أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة في 14 أغسطس (آب) 2018 بعد خمس شهور ونصف من انطلاقها، وثلاثة شهور من نقل سفارة أمريكا إلى القدس.
 
11- التظاهرات مستمرة
ومع كل هؤلاء الضحايا للعدوان الإسرائيلي على غزة، استمرّت التظاهرات الفلسطينية، وتجدّدت مرة أخرى، وهذه صورة، في نهاية عام 2018، يملؤها الشباب والأطفال الذي يواجهون قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد الحصار الإسرائيلي المستمر على شواطئ غزة.
 
الصور من قائمة «الجارديان» لـ«وكالة الأناضول».
 
12- ويظل العلم الفلسطيني مرفوعًا
يدٌ ترمي الحجارة وأُخرى ترفع العلم الفلسطيني، للمتظاهر الفلسطيني عايد أبو عمرو الذي يبلغ من العمر 20 عامًا، ويتظاهر بصدر عارٍ ضد الحصار الإسرائيلي لغزة، في صورة انتشرت بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي ووصفتها صحف عالمية بـ«الأيقونية».
 




قضايا وآراء
أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
التحالف يحمي المقاتلين الحوثيين