تصاعد التهديدات بين السعودية وإيران     هبة شعبية جديدة تطالب برحيل نظام عبدالفتاح السيسي     انفجارات حضرموت.. هل دخلت المدينة دائرة اللعبة المخابراتية فعلياً؟     كيف خسرت السعودية حلفائها لصالح إيران؟     ضغوط سعودية أوقفت سفر الرئيس هادي للمشاركة بأعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة     اغلاق صناديق الاقتراع بتونس بمشاركة شعبية ضعيفة     بيان ناري من الحكومة والبرلمان اليمني ضد الإمارات     إدانات دولية بعد استهداف أحد أكبر مصفاة للنفط في العالم     خطاب تاريخي لرئيس الإصلاح في الذكرى 29 لتأسيس الحزب     سطور من تاريخ الحركة الوطنية.. الممهدات الرئيسية لثورة سبتمبر 62م     شعارات مناطقية في معسكرات المجلس الانتقالي     مسلحو الانتقالي يختطفون مدير صندوق التقاعد بعدن     دورة تدريبية في أساسيات الصحافة الاستقصائية بتعز     اختتام توزيع المرحلة الرابعة من المساعدات الغذائية المقدمة من اليابان لتعز     قيادات بارزة حوثية قُتلت بالحدود مع السعودية (أسماء)    

الجمعة, 14 ديسمبر, 2018 11:24:00 مساءً

اليمني الجديد - متابعات

أكد المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، الجمعة، أن الاتفاقات التي جرى التوصل إليها في السويد بين أطراف الأزمة اليمنية دخلت حيز التنفيذ منذ 13 ديسمبرالجاري، وسط توقعات بتصويت مجلس الأمن الإثنين أو الثلاثاء المقبلين على قرار بخصوص ما تم الاتفاق عليه. 
 
جاء ذلك في إفادة المبعوث الأممي، التي قدمها إلى أعضاء المجلس، من خلال دائرة تلفزيونية مغلقة، من العاصمة الأردنية عمان، في الجلسة المنعقدة حاليا بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك. 
 
وقال مارتن غريفيث، إن الاتفاقات التي جرى التوصل إليها "خطوة في طريق الحل السلمي للأزمة اليمنية"، مشيراً إلى أن الإنجاز الذي تحقق في مشاورات السلام "لم يكن سهلاً". قبل أن يستدرك قائلاً إن "الإنجاز الذي حققناه كان خطوة مهمة، لكن العمل الصعب لم يبدأ بعد  والأهم هو بناء الثقة".
 
 وأردف قائلا: "هذا النجاح الذي توجناه الخميس بالتوقيع على وثائق السويد، لم يكن ليحدث لولا دعم العديد من قادة دول العالم". 
 
وأعرب المبعوث الأممي في بداية إفادته عن تقديره لقادة أطراف الصراع اليمني، الذين "اتفقوا معه على ضرورة أن تكلل تلك المشاورات بالنجاح". 
 
وأوضح غريفيث، "لقد أتى الوفدان اليمنيان إلى السويد وهما مستعدان للعمل معا، وأود التأكيد على مستوى الثقة بين الطرفين لأن ما شهدناه كان أكثر من مجرد الحضور.. إن أهم اتفاق توصلنا إليه تمثل في إنهاء المعارك في الحديدة، وهذا الاتفاق دخل حيز التنفيذ اعتبارا من 13 ديسمبر الجاري". 
 
وزاد: "هذا الاتفاق يشمل أيضا انسحابا متبادلا وعلى مراحل من القوات من الميناء والمدينة في الحديدة، والأمم المتحدة مطلوب منها أن تنظر في نشر وحدة مراقبة ورصد، وإنني أعتبر ذلك أمرا في غاية الأهمية، وأبلغني كلا الطرفين بموافقتهما على ذلك". 
 
وأضاف: "التركيز الدولي كان على الحديدة لكونها شريان الحياة للبرنامج الإنساني، الذي يعول عليه الملايين من اليمنيين، وآفاق المجاعة ذكرتنا بحيوية الميناء وضرورة وقف القتال". 
 
وأشار إلى أن الاتفاق "سيسمح للأمم المتحدة بأخذ دور محوري دعماً للمؤسسة اليمنية للرقابة على الموانئ، إذ سنعزز من آليات التفتيش، وقد وضعنا خطة للدعم المحدد من الدول الأعضاء في هذا الميناء"، موضحاً أن الترتيبات تتعلق بـ"وضع جدول زمني، وليس إدارة جديدة، وإنما خطة لإنقاذ الأرواح والسماح بمرور آمن للسلع والناس". 
 
وأضاف غريفيث: "نحن نأمل أن نتوصل إلى خطة في أقرب وقت ممكن لمساعدة سكان تعز بعد كل المعاناة التي عاشوها خلال الصراع". 
 
وأشار إلى أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، "حث الأمم المتحدة على التركيز على ملف إطلاق سراح السجناء". 
 
وكشف مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن أن "الطرفين لم يتفقا بعد خلال المشاورات على فتح مطار صنعاء الدولي، وكذلك بالنسبة لما يتعلق بوضع البنك المركزي اليمني ومرتبات العاملين".
وشدد على أنه سيعمل على التوصل إلى اتفاق في هذا الصدد في أقرب وقت ممكن. 
 
وأوضح غريفيث، أن "كثيرا من الناس يتساءلون عن الخطوة التالية لاتفاقات ستوكهولم، وعما إذا كان هناك ثقة بين الأطراف؟". 
 
واستطرد: "نحن أمام مهمة شاقة، ويدرك الجميع أن نهاية المفاوضات تعني بداية العمل.. وأعتقد أن مجلس الأمن سيقوم بدوره هنا.. نحن نثق بشدة في الاتفاقات التي توصلنا إليها، ولدينا ما يدفعنا إلى ذلك وسوف تكون الأيام القادمة هي الحكم علينا". 
 
وإثر مشاورات استمرت أسبوعا، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الخميس، توصل أطراف النزاع باليمن إلى اتفاق على تبادل أكثر من 16 ألف أسير، واتفاق آخر حول محافظة الحديدة (غرب) يشمل وقفا لإطلاق النار في كافة المحافظة وانسحاب جميع القوات المقاتلة من مينائها، الذي يشكل شريان حياة لملايين المواطنين. 
 
كما توصلت المشاورات إلى تفاهمات حول التهدئة وفتح المعابر في محافظة تعز (جنوب غرب)، بينما أخفقت في التوصل إلى تفاهمات في ملفي الاقتصاد والبنك المركزي ومطار صنعاء. 




قضايا وآراء
أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
التحالف يحمي المقاتلين الحوثيين