غريفيث: اتفاق ستوكهولم دخل حيز التنفيذ منذ 13 ديسمبر     مختطفون مقابل أسرى حرب     الشيوخ الأمريكي يوقف دعم واشنطن للتحالف العربي باليمن     هل يصادق مجلس الأمن على ألية أممية لمراقبة ميناء الحديدة؟     اتفاق السويد.. مقدمة لسلام تدريجي أم تهدئة مفخخة..؟     الجيش الإسرائيلي يعلن مقتل جنديين اثنين قرب رام الله     الحروب المؤجلة والسلام الموثوق... قراءة في مسارات الصراع في اليمن     انتهاء المشاورات في السويد استعداداً لجولة جديدة من الحرب     أبرز نتائج المشاورات اليمنية في السويد..الحوثيون خارج الحديدة     أبرز النتائج مشاورات اليمنية في السويد     اليمن تشارك في المنتدى العالمي لصحة وسلامة الأمهات والأطفال بالهند     اليوم السادس.. هذا ما اتفقت عليه أطراف الحوار اليمني في السويد     هل تتخلى الإمارات عن مليشيات شكّلتها جنوب اليمن؟     القضاء الأوروبي يرفض تظلم "مبارك" بشأن تجميد أرصدته     خلاصات في الشأن الإيراني    

الأحد, 11 مارس, 2018 10:08:00 صباحاً

اليمني الجديد - خاص
حذر مسؤول في الحكومة الشرعية من بقاء الرئيس عبد ربه منصور هادي خارج البلاد، وطالب بعودته الى البلاد لاستكمال عملية التحرير.
 
وقال وزير الدولة صلاح الصيادي في صفحته على "الفيس بوك" :كل اليمنيين مطالبين بالخروج والتظاهر والاعتصام .. من اجل عودة الرئيس هادي الى اليمن .. مالم لقوا ظهوركم لكوارث تاريخيه ولا تقولوا ( ااااح ) حتى لا يتألم التاريخ من ذلك".
 
وأوضح الصيادي " لبنان استعادت رئيسها ببضعة ايّام ونحن أهل الحكمة والإيمان تائهين ثلاث سنوات".
واكد انه " اذا ضغطنا بعودة الرئيس هادي اضمن لكم شر هزيمة للمليشيات الايرانيه في اليمن، مالم انتظروا اسواء الخيارات".
 
ودعا "الجميع للتظاهر والاعتصام حيث ما يسمح الوضع بذلك، كلنا من اجل عوده رئيسنا لليمن وتحقيق الانتصار على مليشيات ايران باليمن وانهاء الانقلاب، هل أنتم مستعدين لذلك، مالم تقبلوا اي نتائج".

ومنذ انقلاب مليشيا الحوثي على الدولة لجأ هادي الى المملكة العربية السعودية وما يزال يقيم فيها ، وسبق ونفت الرياض احتجازها للرئيس وقادة الاحزاب السياسية هناك.




أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
الحرب والنفط